أجابه بمثل سؤاله

كان أبو علقمه مِن المُتقعرين في اللغه وكان يُكثرُ أستعمال وحشي الكلام وغريب اللفظ؛ دخل يوماً على الطبيب، فقال له: إني أكلتُ مِن لحوم هذه الجوازل، فطسِئتُ طسأةً فأصابني وجعٌ بينَ الوابلةِ إلى دايةِ العُنُق. فَلَم يزل يربو وينمو حتى خالط الخلب، فألمت لها الشراسف. فهل عندك دواء؟
فقال له الطبيب :خذ خربقاً، وشلفقاً وشبرقاً. فزهزقه وزقزقه واغسله بماء روث واشربه بماء الماء.
فقال أبو علقمه :أَعِد عَليَّ ويحك فإني لم افهم منك!
فقال له الطبيب:قاتل الله أقلنا إفهاماً لصاحبه! وهل فهمت أنا شيئاً مما قُلتَ أنت؟

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 27 كانون الأول 2010

شكرا

شكرا لك قصة طريفة
حلوة

رائعة كتيرررررررررر احلى موقع والله
شكر وتقدير

أود أن أشكركم من أعماق قلبي على هذا الموقع الفائق الروعة والذي لم أجد له مثيلا حتى الآن ولطالما بحثت عن موقع عربي يضم طرائف تراثنا ولغتنا الجميلة وها هو الآن بفضل الله ثم جهودكم الممنونة بين أيدى أبناء أمتنا فجزاكم الله خيرا.