أحمد شاكر والقوانين الوضعية

الوسائط:

قال أحمد شاكر في " عمدة التفسير " (1/695 – 697) : " إن الأمر في هذه القوانين الوضعية واضح وضوح الشمس ، هي كفر بواح ، لا خفاء فيه ولا مداورة ، ولا عذر لأحد ممن ينتسبون للإسلام ـ كائناً من كان ـ في العمل بها أو الخضوع لها أو إقرارها ، فليحذر امرؤ لنفسه . وكل امرئ حسيب نفسه . ألا فليصدع العلماء بالحق غير هيابين ، وليبلغوا ما أمروا بتبليغه ، غير موانين ولا مقصرين . سيقول عني عبيد هذا " الياسق العصري " وناصروه ، أني جامد ، وأني رجعي ، وما إلى ذلك من الأقاويل . ألا فليقولوا ما شاؤوا ، فما عبأت يوماً ما بما يقال عني ، ولكني قلت ما يجب أن أقول " انتهى .

حُرِرَت من قِبل في السبت، 11 نيسان 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق