أصل السلامة

إعلم أن الزمان لا يثبت على حال كما قال عزَّ وجل :{وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ } فتارةً فقر ، وتارةً غِنى ، وتارةً عِز ، وتارةً ذُل ، وتارةً يفرح الموالي ، وتارةً يشمت الأعادي .. فالسعيد من لازم أصلاً واحداً على كل حال ، وهو تقوى الله عز وجل فإنه إن إستغنى زانته ، وإن إفتقر فتحت له أبواب الصبر ، وإن عُوفي تمت النعمة عليه ، وإن إبتلى حملته .. ولا يضرّهُ إن نزل به الزمان أو صعد ، أو أعراه أو أشبعه أو أجاعه ، لأن جميع تلك الأشياء تزول وتتغير ، والتقوى أصل السلامة .
- ابن الجوزي


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .
تابعوني على فيسبوك : ياقوت الفرزدقي

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 16 حزيران 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق