إبراهيم النخعيّ وتلميذه سليمان بن مهران

كان التابعيُّ الجليل إبراهيم النخعيّ - رحمه الله - أعور العين ، وكان تلميذه سليمان بن مهران أعمش العين " أي ضعيف البصر " وقد روى عنهما ابن الجوزي في كتابه ( المنتظم ) : " أنهما سارا في أحد طرقات الكوفة يريدان الجامع ، وبينما هما يسيران في الطريق ، قال الإمام النخعي : يا سليمان ، هل لك أن تأخذ طريقاً وآخذ آخر ؟!! فإني أخشى إن مررنا سوياً بسفهائها ، ليقولون أعور ويقود أعمش ، فيغتابوننا فيأثمون . فقال الأعمش : يا أبا عمران ، وما عليك في أن نؤجر ويأثمون ؟!! فقال النخعي : يا سبحان الله!! بل ( نسلم ويسلمون ، خير من أن نؤجر ويأثمون!! ) ". تأمل يا عبدالله ، إنها قلوب تزيّنت بالإيمان ، حتى حلّقت في السماء ، لتصل بأصحابها إلى أعالي الجنان ، قلوب تشرّبت ووعت حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه " .


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .
تابعوني على فيسبوك : ياقوت هداه الله

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 22 تموز 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق