ابطال الواقع الافتراضي

أبطال الواقع الافتراضي ..جلس وراء لوحة المفاتيح يبدع ويخوض فتارة تراه صلاح الدين وتارة تراه عمر بن الخطاب وتارة تراه عمر المختار وتارة تراه احمد شوقي وتارة تراه تشي جيفارا وتارة جورج واشنطن ويهدد هذا ويتوعد ذاك ويسخر من فلان ويستهزأ بعلان ويطعن في زيد ويشتم عبيد ويصول ويجول في المنتديات ؛ بعد أن انتهى نادى على أمه لكي تأخذ بيده الى دورة المياه لقضاء حاجته لآنه يخاف من الظلام ..

.
قصة قصيرة جدا بقلم احسان الصالحي
.
.
وقفة :-
.
في الواقع الافتراضي تذكر وحاول عدم الانجرار وراء مهاترات النت فربما كان محدثك طفل صغير او شخص معاق أو انسان فارغ او احمق ليس له هدف او غاية سوى ان يتسلى عليك ويقضي على فراغه في رؤيتك تثور وتغضب وانت تحرق في اعصابك وتتوعد وتهلك في صحتك ونفسيتك لشئ لايستحق لذلك ، فنصيحة لاتلقي بالا لكل مايطرح في النت ولا تدخل في مهاترات او حوارات أنت تعلم تمام العلم انها لن تعود عليك الا بالخسارة والتعب النفسي والجسدي على حد سواء ولا تخوض في حديث او تعليق او حوار او مقالة او موضوع الا ماكان مفيداً لك ونافعاً لك في حياتك ففي مواقع النت الكثير من المقالات لاتدري من هو كاتبها وماهو وضعه النفسي او الصحي وتحياتي لكم .
.
.
احسان الصالحي

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 30 آب 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق