الأصول العربية للعامية الجزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين :
اولا بارك الله فيكم على الإستضافة في الموقع المبارك بإذن الله .
حول الموضوع :هي مجموعة من الألفاظ العامية التي ألفتها ألسنتا منذ الصغر ، فتبادر إلى ذهني أن أبحث في معناها لغة ،فكان هذا الجمع الذي اعتمدت فيه على موقع للبحث اللغوي في الانترنت .
نقوم في هذا البحث بعتماد معجمين هما :لسان العرب لابن منظور ومقاييس اللغة لابن فارس حيث رأيت أنهما الأنسب لتخريج الألفاظ على أصلها الصحيح لغة ،_والله أعلم_ .للإستزادة والمتابعة دوما مع الجديد والمفيد ،الموضوع الأصلي عنوانه هو:يقال عندنا في العامية ،راجع منتديات التصفية والتربية السلفية قسم اللغة العربية.
وباقي الموضوع سيكون في التعليقات تحت .

ـــــــــــــــــــــــــ

عندنا في العامية :هفّه أي خدعه وضحك عليه ،أما لغة

هف :مقاييس اللغة
_ربما يجتمعان في معنى الخفة والسرعة _
هف (مقاييس اللغة)
الهاء والفاء أصلٌ صحيح يدلُّ على خِفَّةٍ وسُرعةٍ في سَير وصَوت.
ومنه الرِّيحُ الهَفَّافة: الخفيفة الهُبوب.
واليَهْفُوف الأحمق لخِفَّةِ عقله؛ ويقال هو الجَبَان.
هفف (لسان العرب)
الهَفِيف: سُرْعة السير
وغيمٌ هِفٌّ: لا ماء فيه.

ــــــــــ

يقال عندن في العامية :يهبش بمعنى يعمل بكد وجهد دون راحة ،وكثير النشاط أما لغة : هبش (لسان العرب) :الهَبْشُ: الجمْعُ والكسْبُ. يقال: هو يَهْبِشُ لِعِياله ويُهَبِّشُ هَبْشاً ويَتَهبَّشُ ويَهْتَبِشُ ويَحْرِفُ ويَحْتَرِفُ ويَخْرِشُ ويَخْتَرِشُ وهو هَبَّاشٌ؛ قال رؤبة: أَعْدُو لِهَبْشٍ المَغْنَمِ المَهْبُوشِ ابن سيده: اهْتَبَشَ وتَهَبَّشَ كسَبَ وجمَعَ واحْتالَ.هبش (مقاييس اللغة)الهاء والباء والشين: كلمةٌ واحدة. يقال هو يَتهَبَّش، أيْ يتكسَّب.

ــــــــــــــ
في العامية :المعيط هو تدليك الصبي الصغير بزيت الزيتون معط (مقاييس اللغة) :الميم والعين والطاء أصلٌ يدلُّ على تجرُّدِ الشَّيء وتجريده ومَعِطَ تمرَّطَ شَعره.ومَعَطْت السَّيفَ من قِرابِهِ: جَرَّدتُه.معط (لسان العرب) :مَعَطَ الشيءَ يَمْعَطُه معطاً. مدّه.............والمَعْطُ الجَذْبُ.ومعَطَ السيفَ وامْتَعَطه: سلَّه.
ـــــــــــــــ

يقال في عاميتنا: أهفت ،أي إهدأ.وفي اللغة :هفت (مقاييس اللغة) :الهاء والفاء والتاء: كلمةٌ تدلُّ على سُقوطِ شيء. ......وكلُّ شيءٍ انخَفَضَ واتَّضَع فقد هَفَت وانهَفَت.هفت (لسان العرب) :هَفَتَ يَهْفِتُ هَفْتاً: دقَّ...........كلُّ شيء انْخَفَضَ واتَّضعَ،
ـــــــــــــــ
يقال :يسرط أي يبتلع وفي اللغة كذلك .سرط (مقاييس اللغة) :السين والراء والطاء أصلٌ صحيح واحد، يدلُّ على غَيبة في مَرٍّ وذَهاب. من ذلك: سَرَطْتُ الطّعام، إذا بَـلعْته؛ لأنَّه إذا سُرِطَ غاب.سرط (لسان العرب) :سَرِطَ الطعامَ والشيءَ، بالكسر، سَرَطاً وسَرَطاناً: بَلِعَه، واسْتَرَطَه وازْدَرَدَه: ابْتَلَعَه،

يتبع إن شاء الله .


حُرِرَت من قِبل في السبت، 02 أيار 2015

ملاحظة

ستكون يقية المواد _حوالي 200 كلمة _ كلها تحت هذا الموضوع في شكل تعليقات .
خالد

سنحاول بإذن الله وتوفيقه طبع هذا البحث الذي يقارب حوالي 200كلمة_أو أكثر _ من كلامنا العامي عندما تتوفر الظروف ،ولا يزال البحث مستمرا إن شاء الله .
تابع ...

في العامية عندنا : ضبح بمعنى صرخ /أما لغة : ضبح (لسان العرب)..............وضَبَحَت الخيلُ في عَدْوِها تَضْبَحُ ضَبْحاً: أَسْمَعَتْ من أَفواهها صوتاً ليس بصهيل ولا حَمْحَمَة؛ وقيل: تَضْبَحُ تَنْحِمُ، وهو صوت أَنفاسها إِذا عدون ضبح (مقاييس اللغة) :الضاد والباء والحاء أصلانِ صحيحان: أحدهما صوتٌ، والآخَرُ تغيُّرُ لون من فعلِ نار.فالأَوَّل قولُهم: ضَبَحَ الثّعلبُ يَضْبَح ضَبْحاً. وصَوْتُهُ الضُّبَاح، ـــــــــــــــــــــــــــــــ الرهج في العامية ،سمّ لقتل الفئران ،ويكون مثل السميد في شكله . رهج (لسان العرب) :الرَّهْجُ والرَّهَجُ: الغبار. رهج (مقاييس اللغة) :الراء والهاء والجيم أُصَيلٌ يدلُّ على إِثارة غبارٍ وشبهِه. فالرَّهَج: الغُبار. ــــــــــــــــــــــــــــ العجّاج فب العامية الزوابع الرملية ،أما لغة : عج (مقاييس اللغة) :العين والجيم أصلٌ واحد صحيح يدلُّ على ارتفاعٍ في شيء، من صوتٍ أو غبارٍ وما أشبه ذلك. من ذلك العجُّ: رفْع الصَّوت. ..وفي الحديث: "أفضل الحجّ العَجّ والثَّجّ"، فالعجّ ما ذكرنا. عجج (لسان العرب) والعَجَاج الغُبار، قيل: هو من الغبار ما ثَوَّرَتْه الريح، واحدته عَجاجة، وفعله التَّعْجيجُ....وأَعَجَّتِ الرِّيح، وعَجَّت: اشتدَّ هُبوبها وساقت العجاج. والعَجَّاج مُثِير العجاج. ـــــــــــــــــــــــــ فز: في العامية إنهض خفيفا بسرعة ، أم لغة : فز (مقاييس اللغة) الفاء والزاء أُصَيلٌ يدلُّ على خفّةٍ وما قاربَهَا. تقول: فَزَّهُ واستفزَّه، إذا استخفَّه. ......وأفزَّه الخوفُ وأفْزَعَه بمعنىً..........ورجل فَزٌّ: خفيف. فزز (لسان العرب) :.......ورجل فَزٌّ أَي خفيف. ــــــــــــــــــــــــ عكّله في العامية أي وضع رجله أمامه ليسقطه ،أما لغة : عكل (لسان العرب)عَكَلَ الشيءَ يَعْكِلُه ويَعْكُله عَكْلاً جَمَعَه..... وعَكَل السائقُ الخَيْلَ والإِبل يَعْكُلُها عَكْلاً: حازَها وساقَها وضَمَّ قَواصِيَها؛..... عكل (مقاييس اللغة) :العين والكاف واللام أصلٌ صحيح يدلُّ على جمعٍ وضمّ.قال الخليل: يقال عَكَل السّائق الإبلَ يعكِلُ عَكْلاً، إذا ضمَّ قواصِيهَا وجَمَعها ويقال عكلتُ الإبل: حبستُها. ــــــــــــــــــــــــــــــــ أڨحز في العامية بمعني تنحّى قليلا ،أما لغة _مثلها لفظا_: قحز (لسان العرب) القَحْزُ: الوَثْبُ والقَلَقُ. قَحَزَ يَقْحَزُ قَحْزاً: قَلِقَ ووَثَب واضطرب؛ قال رؤبة: إِذا تَنَزَّى قاحِزاتِ القَحْزِ يعني شدائد الأُمور. قحز (مقاييس اللغة) :القاف والحاء والزاء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على قَلَقٍ أو إقلاقٍ وإزعاج. من ذلك القَحْزُ، وهو الوَثَبَانُ والقَلَقُ. ــــــــــــــــــــــــــــ ڨشّط على ذراعيك في العامية أي شمّر عن ساعديك ،وفي اللغة : وكذلك كشط . قشط (لسان العرب) وكذلك قَشَطَ الجُلَّ عن الفَرس قَشْطاً: نَزَعَه وكَشَفَه، وكذلك غيره من الأَشياء، كشط (مقاييس اللغة) الكاف والشين والطاء كلمةٌ تدلُّ على تنحية الشَّيء وكَشْفه. يقال: كشَطَ الجِلدَ عن الذَّبيحة. كشط (لسان العرب) :وفي التنزيل العزيز: وإِذا السماء كُشِطَتْ؛ قال الفراء: يعني نُزِعت فَطُوِيَتْ ـــــــــــــــــــــــــــ الشاوي..._عرق يسكنون الصحراء والهضاب في الأصل _ عندنا مثل الأمازيغي والعربي والقبلي وغيره أما لغة : لسان العرب :.....ورجل شاوِيٌّ: صاحبُ شاء؛ قال: ولَسْتُ بشاويٍّ عليه دَمامَةٌ، إِذا ما غَدَا يَغْدُو بقَوْسٍ وأَسْهُمِ وأَنشد الجوهري لمُبَشِّرِ بن هُذَيْلٍ الشَّمْخِيِّ: ورُبَّ خَرْقٍ نازحٍ فَلاتُهُ، لا يَنْفَعُ الشاوِيَّ فيها شاتُهُ ولا حِماراهُ ولا عَلاتُهُ، ـــــــــــــــــــــــــــ حرن في العامية غضب وانقبض حاله ولم يعد يستجيب ،ومنه في ا للغة كذلك :.............. ولا حَرَنَتْ ولكن حَبَسَها حابِسُ الفِيل. حرن (لسان العرب) حَرَنتِ الدابةُ تَحْرُن حِراناً وحُراناً وحَرُنَتْ، لغتان، وهي حَرونٌ: وهي التي إذا استُدِرَّ جَرْيُها وقَفَتْ، وإنما ذلك في ذوات الحوافر خاصَّة، ونظيرُه في الإِبل اللِّجانُ والخِلاءُ، .....وفرس حَرُونٌ من خَيْل حُرُنٍ: لا يَنْقادُ، إذا اشتدّ به الجَرْيُ وَقَف. حرن (مقاييس اللغة) :الحاء والراء والنون أصلٌ واحد، وهو لزوم الشي للشيء لا يكادُ يفارقه. فالحِرَان في الدّابة معروف، يقال حَرَنَ وحَرُن........ويقال حَرَنَ في البيع فلا يزيد ولا ينقُص. ــــــــــــــــــــــ القرص في العامية نفسه في اللغة ومنها القارص أي الحامض قرص (لسان العرب) القَرْص بالأُصبعين، وقيل: القَرْص التَّجْمِيشُ والغَمْز بالأُصبع حتى تُؤْلمه، قرَصَه يَقْرُصه، بالضم، قَرْصاً. قرص (مقاييس اللغة) القاف والراء والصاد أصلٌ صحيح يدلُّ على قبضِ شيء بأطراف الأصابع مع نبْرٍ يكون. من ذلك: قَرَصتُه أقرُصُه قَرْصاً. ـــــــــــــــــــــــ شويّة في العامية :قليل من شيئ ما ،أما لغة . شوي (مقاييس اللغة) :الشين والواو والياء يدلُّ على الأمر الهيِّن...........والذي لا نشكُّ فيه أنَّ الشِّواء مشتقٌّ من هذا؛ لأنّه إِذا شُوِيَ فكأنَّه قد أهين. شوا (لسان العرب) :............والشَّوِيَّةُ بقيَّةُ قومٍ هَلَكوا، والجمع شَوايا؛ وقال: فهمْ شَرُّ الشَّوايا من ثُمودٍ، ـــــــــــــــــــــــــــ خامج في العامية _اكرمكم الله _:الفاسد والنتن وما شابهه من المعاني_ويقال عن الأخلاق كذلك _ ،أما لغة خمج (لسان العرب) :الخَمَجُ، بفتح الميم: الفُتُورُ من مَرَضٍ أَو تعب، يمانية. وقال أَبو حنيفة: خَمِجَ اللحمُ خَمَجاً، وهو الذي يُغَمُّ وهو سُخْنٌ فَيُنْتِن. خمج (مقاييس اللغة) الخاء والميم والجيم يدلُّ على فتورٍ وتغيُّر. فالخَمَج في الإنسان: الفتور. يقال أصبَحَ فلانٌ خَمِجاً، أي فاتِراً. وهو في شعر الهُذَليّ:ويقولون خَمِجَ اللّحمُ، إذا تغيَّر وأرْوَحَ.
تابع ...

في العامية :واحد مصنان أي كريه الرائحة ،أما لغة صن (مقاييس اللغة) :الصاد والنون أصلان: أحدهما يدلُّ على إِباء وصَعَرٍ من كِبر. من ذلك الرّجلُ المُصِنُّ، قالوا: هو الرَّافعُ رأسَهُ لا يلتفت إلى أحدٍ. .والأصل الآخر يدلُّ على خُبْث رائحة. من ذلك الصِّنُّ، و* هو بول الوَبْرِ، في قول جرير: تَطَلَّى وهي سيِّئةُ المعَرَّى بِصِنِّ الوَبْرِ تَحسَِبُهُ مَلاَبا ثم اشتق منه [الصُّنَان]: ذَفَر الإبط. صنن (لسان العرب).....................والصُّنَانُ ذَفَرُ الإِبِطِ. وأَصَنَّ الرجلُ: صار له صُنَان. ويقال للبَغْلة إذا أَمسكتها في يدك فأَنتنت: قد أَصَنَّتْ. ــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :يبهز فالواحد: أي يهجم عليه بالكلام والصراخ_ويقال للكلب كذلك يبهز ـ أما لغة بهز (لسان العرب) بَهَزَهُ عَنِّي يَبْهَزُه بَهْزاً: دفعه دفعاً عنيفاً ونَحَّاه، وبَهَزْتُه عني. والبَهْزُ الضَّرْبُ والدفع في الصدر بالرجل واليد أَو بكلتا اليدين. بهز (مقاييس اللغة) :الباء والهاء والزاء أصلٌ واحد، وهو الغَلَبَة والدَّفْعُ بعُنْفٍ. ــــــــــــــــــــ يقال في العامية :هردها وتهردت أي أفسد الأمر والشيئ والخطة مثلا ،أما لغة هرد (لسان العرب) هَرَدَ الثوبَ يَهْرِدُه هَرْداً: مَزَّقَه. وهَرَّدَه شَقَّقَه. وهَرَدَ القَصَّار الثوب وهَرَتَه هَرْداً، فهو مَهْرِودٌ وهَرِيدٌ: مَزّقه وخَرَّقه وضَرَبَه وهَرْدُ العِرْضِ: الطعن فيه، هرد (مقاييس اللغة) الهاء والراء والدال كلماتٌ تدلُّ على معالجةِ شيءٍ بصِبْغ أو ماأشبَهَه. وثوبٌ مَهرودٌ: صُبِغَ أصْفَرَ. وهَرَّدْتُ الثّوبَ شققته. وهَرَدْت عِرضَه: ثَلَبتُه. ـــــــــــــــــــــــ يتختّل في العامية: يختبئ للمباغتة ،وكذلك في اللغة هكذا ختل (لسان العرب) الخَتْل: تَخادُعٌ عن غَفْلَةٍ. خَتَله يَخْتُله ويَخْتِله خَتْلاً وخَتَلاناً وخاتَله: خَدَعه عن غَفْلة؛ قال رويس: دَهَاني بِسِتٍّ، كُلُّهنَّ حَبِيبةٌ إِليَّ، وكان الموتُ ذا خَتَلانِ ختل (مقاييس اللغة) الخاء والتاء واللام أُصَيل فيه كلمةٌ واحدة، وهي الخَتْل، قال قومٌ: هو الخَدْع. وكان الخليل يقول: تخاتَلَ عن غَفْلةٍ. ـــــــــــــــــــــــ العيداري في العامية: الوقح المتجرّئ على البذاءو السافل، ومنه في اللغة كذلك المعنىالعَدْرُ (القاموس المحيط) العَدْرُ: الجُرأةُ، والمَطَرُ الشديدُ الكثيرُ، ويُضَمُّ. عَدِرَ المَكانُ، كفَرِحَ، والعادِرُ: الكَذَّابُ. ـــــــــــــــــــ تازا في العامية تستعمل في الجلوس كإبتعد قليلا ،أما لغة أزا (لسان العرب) وتَآزَى القومُ: تَدَانَوُا، أَو خاصٌّ بالجُلوسِ. وتَأَزَّى عنه: نَكَصَ، وتَأَزَّى فلان عن فلان إذا هابه. وتَآزى القَوْمُ: دَنا بعضُهم إلى بعض؛ قال اللحياني: هو في الجلوس خاصة؛ وأَنشد: لَمَّا تآزَيْنا إلى دِفْءِ الكُنُفْ أزّ (مقاييس اللغة) :والهمزة والزاء يدلّ على التحرّك والتحريك والإزعاج.....قال الله تعالى : أَلَمْ تَرَ أنَّا أرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الكافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً......قال أبو عبيد: الأزّ ضم الشّيء إلى الشيء. ......... ـــــــــــــــــــــــــ الڨرّوم في العامية الشيخ والرجل الكبير ،ومنه في اللغة هذا المعنى قرم(لسان العرب)............والقَرْمُ من الرجال: السيد المعظم، على المثل بذلك. قرم (مقاييس اللغة) :القاف والراء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على حزٍّ أو قطعٍ في شيء. من ذلك القَرْم: قَرْم أنفِ البعير، وهو قطعُ جُليدةٍ منه للسِّمة والعلامةِ، وتلك القُطَيعة القُرامة. وقولهم: القَرْم: السيِّد، وكذلك المُقْرَم، فهو الذي ذكرناه، إنما يُقرَم لكرمه عندهم حتَّى يصير فحلاً، ثم يسمَّى بالقَرْم الذي يُقرَم به. ـــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :الذكير ،هو نوع من الحديد المستعمل في الأواني والأدوات ،أما لغة ذكر (لسان العرب)...........والذَّكَرُ والذَّكِيرُ من الحديد: أَيْبَسُه وأَشَدُّه وأَجْوَدُه، وهو خلافُ الأَنِيثِ، وبذلك يسمى السيف مُذَكَّراً ويذكر به القدوم والفأْس ونحوه، أَعني بالذَّكَرِ من الحديد. ــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :الهيشر بمعنى النبات الضعيف تماما والأعشاب الضارة /ومنه في اللغة كذلك هشر (لسان العرب) الهَشْرُ: خِفَّة الشيء ورِقَّتُه. والهَيْشَرُ والهَيْشُور: شجر، وقيل: نبات رِخْوٌ فيه طول على رأْسه بُرْعُومَةٌ كأَنه عنق الرَّأْلِ هشر (مقاييس اللغة) :الهاء والشين والراء: كلمتان: الهَيْشَر: نَبت. ـــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :لظّ ولظّة _وهو مشهور _،أي ضم ،ولزم الشيء ،وفي اللغة كذلك . لظظ (لسان العرب) لَظَّ بالمكان وأَلَظَّ به وَألَظَّ عليه: أَقام به وأَلَحَّ. وأَلظَّ بالكلمة: لَزِمها. والإِلْظاظُ لزُوم الشيء والمُثابرةُ عليه. يقال: أَلْظظت به أُلِظُّ إِلْظاظاً. لظ (مقاييس اللغة) اللام والظاء أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على ملازَمَة. يقال: ألظَّ الرّجلُ بالشَّيء، إذا لازَمَه. ــــــــــــــــــــ الطاجين في العامية :أنية من طين مثل الصحن الكبير ،مفلطح، يطهى عليه الخبز ،ومنه في اللغة طجن (لسان العرب) الطاجِنُ: المِقْلَى، وهو بالفارسية تابه. والطَّجْنُ قَلْوُك عليه، دَخيل. قال الليث: أُهملت الجيم والطاء في الثلاثي الصحيح، ووجدناها مستعملة بعضها عربية وبعضها معرَّبة، طجن() (مقاييس اللغة) يقولون في الطاء والجيم والنون: إنَّ الطَّاجَن: الطَّابَق. وهو كلام، والله أعلم. ـــــــــــــــــــــــــــ الرْفِـيْسْ في العامية أكلة شعبية من خبز البيت من يرفس ويطحن ويضاف عليه أمور،ومنه في اللغة نفس المعنى . رفس (لسان العرب) الرَّفْسَة: الصَّدْمَة بالرِّجْلِ في الصدر. ورَفَسَ اللحمَ وغيره من الطعام رَفْساً: دَقَّه، وقيل: كل دَقٍّ رَفْسٌ، وأَصله في الطعام. رفس (مقاييس اللغة) الراء والفاء والسين قريبٌ من الباب الذي قبله، إلا أنّ في كتاب الخليل: الرَّفْس: الصَّدْمة في الصَّدر بالرِّجْل. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بوركت

بارك الله فيك على هذا البحث القيم.
خالد

وفيك بارك الله أخي ،وأسعد بمرورك
خالد

وفيك بارك الله أخي ، وأسعد بمرورك شكرا
خالد

العَسلوج في العامية :ساق تخرج وسط بعض النباتات عند كبرها تماما ،ومنه في اللغة كذلك عسلج (لسان العرب) العُسْلُج: الغصن النَّاعِم. ابن سيده: العُسْلُج والعُسْلُوج والعِسْلاج: الغصن لِسَنَتِه، وقيل: هو كل قَضيب حديث؛ قال طرفة: كَبنات المَخْرِ يَمْأَدْنَ، إِذا أَنبتَ الصَّيْفُ عَسالِيجَ الخُضَرْ ويروى الخَضِرْ.ــــــــــــــــــــــــــــــــيقال في العامية تعافر :أي تشاجر ،ومنه شيء في اللغة كذلك عفر (لسان العرب) العَفْرُ والعَفَرُ: ظاهر التراب، والجمع أَعفارٌ. وعَفَرَه في التُّراب يَعْفِره عَفْراً وعَفَّره تَعْفِيراً فانْعَفَر وتَعَفَّرَ: مَرَّغَه فيه أَو دَسَّه. عفر (مقاييس اللغة) :العين والفاء والراء أصلٌ صحيح، وله معانٍ خمسة. ويقولون: "في كلِّ شجرٍ نار، واستَمْجَد المَرْخُ والعَفار"، أي إنَّهما أخذا من النّار ما أحْسَبَهُما .والأصل الثالث: الشِّدّة والقوّة. قال الخليل: رجل عِفْرٌ بيِّنُ العَفارة، يوصَف بالشَّيطنة.............وإن شئتَ فعِفْرٌ وأعفارٌ، وهو المتمرّد..............وإنِّما أُخِذ من الشّدّة والبَسالة. يقال للأسد عِفِرٌّ وعَفرْنَى، ويقال للخبيث عِفِرِّينُ، وهم العِفِرُّون.ـــــــــــــــــــــــــــــــيقال في العامية للمرأة التي لم تتزوج :بايرة ،وفي اللغة كذلك ،وتقال للرجال بور (لسان العرب) الْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراً وأَبارهم الله، ورجل بُورٌ وكذلك الأُنثى، ومعناه هالك. قال أَبو الهيثم: البائِرُ الهالك، والبائر المجرِّب، والبائر الكاسد، وسُوقٌ بائرة أَي كاسدة. ورجل حائر بائر: يكون من الكسل ويكون من الهلاك.ـــــــــــــــــــــــــــــيقال في العامية :الهدرة أي الكلام ،وفي اللغة له معنى. الهاء والدال والراء [يدلُّ] على سقوطِ شيء وإسقاطه، وعلى جنسٍ من الصَّوت .....وبعضٌ يقولون: هَدَرةٌ: ساقط. قال:والمعنى الآخر هَدَرتِ الحمامةُ تَهْدِرُ، وهَدَرَ الفحلُ هديراً، وهدَرَ العَصيرُ في غَلَيانه. هدر (لسان العرب) وهَدَرَ البعيرُ يَهْدِرُ هَدْراً وهَدِيراً وهُدُوراً: صَوَّتَ في غير شِقْشِقَةٍ، وكذلك الحمام يَهْدِرُ،ـــــــــــــــــــــــــــيقال في العامية :شطبة أي غصن ،وفي اللغة منه كذلك . شطب (لسان العرب) والشَّطْب، مجزوم: السَّعَف الأَخضر، الرَّطْبُ من جريد النخل، واحدته شَطْبةٌ. شطب (مقاييس اللغة) الشين والطاء والباء أصلٌ مطَّرد واحد، يدلُّ على امتدادٍ في شيءٍ رَخص، ثم يقال في غير ذلك. فالشَّطْبة: سَعَفَة النَّخل الخضراء، والجمع شَطْبٌ.ـــــــــــــــــــــــــــــــيقال في العامية العكاز أو العكازة ،أي العصا ،وفي اللغة كذلك عكز (لسان العرب) العَكْزُ: الائتمامُ بالشيءِ والاهتداءُ به. والعُكَّازَةُ: عَصاً في أَسفلها زُجٌّ يَتَوَكَّأُ عليها الرجل، مشتق من ذلك، والجمع عَكاكِيزُ وعُكَّازات. عكز (مقاييس اللغة) العين والكاف والزاء أُصَيلٌ يقرُب من الباب قبله. قال الدريديّ: العَكْز: التقبُّض. يقال عَكِزَ يَعْكَزُ عَكْزاً. فأمَّا العُكَّازَة فأظنُّها عربيّة، ولعلَّها أن تكون سمِّيت بذلك لأنَّ الأصابع تتجمَّع عليها إذا قَبَضَت وليس هذا ببعيد.ــــــــــــــــــبقال في العامية :دعلايجة أي أرجوحة ،ومنه في اللغة كذلك دعلج (لسان العرب) والدَّعْلَجُ الذي يمشي في غير حاجة.والدَّعْلَجَةُ ضرب من المشي. والدَّعْلَجَةُ التَرَدُّدُ في الذهاب والمجيء. والدَّعْلَجَةُ لعبة للصبيان يختلفون فيها الجَيْئَةَ والذَّهابَ؛ قال: باتَتْ كلابُ الحَيِّ تَسْنَحُ بَيْننا، يَأْكُلْنَ دَعْلَجَةً، ويَشْبَعُ مَنْ عَفَا ذكر ــــــــــــــــــــــــــــ النوّار في العامية الأزهار ،وفي اللغة كذلك نور (لسان العرب) والنَّوْرُ والنَّوْرَةُ، جميعاً: الزَّهْر، وقيل: النَّوْرُ الأَبيض والزهر الأَصفر وذلك أَنه يبيضُّ ثم يصفر، وجمع النَّوْر أَنوارٌ. والنُّوّارُ، بالضم والتشديد: كالنَّوْرِ، واحدته نُوَّارَةٌ، وقد نَوَّرَ الشجرُ والنبات نور (مقاييس اللغة) النون والواو والراء أصلٌ صحيح يدلُّ على إضاءةٍ واضطراب وقِلّة ثبات. منه النور والنار، سمِّيا بذلك من طريقة الإضاءة، ولأنَّ ذلك يكون مضطرِباً سريعَ الحركة.ومنه النَّور: نَور الشَّجر ونُوّارُهُ.وأنارت الشَّجرةُ: أخرجَتْ النَّوْر.ــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :داخ أي صرع وأصابه الدوار ،وفي اللغة كذلك دوخ (لسان العرب)داخَ يَدُوخُ دَوْخاً: ذَلَّ وخَضَع. ودَوَّخَ الرجلُ والبعير: ذَلَّله، يائية وواوية. دوخ (مقاييس اللغة)الدال والواو والخاء أصل واحد يدلُّ على التَّذْليل. يقال دوّخناهم؛ أي أذللناهم وقَهرناهم. وداخُوا، أي ذَلُّوا.ــــــ
خالد

يقال في العامية :مصمص أي مضمض فمه ،وفي اللغة كذلك مصص (لسان العرب) ومَصْمَصَ الإِناءَ والثوبَ: غَسَلَهما، ومَصْمَصَ فاه ومضْمَضَه بمعنى واحد،..........وقيل: الفرق بينهما أَن المَصْمَصَة بطرَفِ اللسان وهو دون المَضْمَضَة، والمَضْمَضَةُ بالفمِ كله مص (مقاييس اللغة).......... والمصمصة: خلاف المَضمضة، لأنّ المصمصة بالصاد يكون بطرف اللِّسان.ــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :الجلفة أي القشرة ،وفي اللغة كذلك والجلفة إسم ولاية من ولايات الجزائر جلف (لسان العرب) الجَلْفُ: القَشْر. جَلَفَ الشيءَ يَجْلُفُه جَلْفاً: قَشَرَه، وقيل: هو قَشْرُ الجلد مع شيء من اللحم جلف (مقاييس اللغة) الجيم واللام والفاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على القطع وعلى القَشْر. يقال جلَفَ الشّيءَ جَلْفاً، إذا استأصله؛ وهو أشدُّ من الجَرْف والجِلْفَة: القِطعة من الشيء.ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية الزعكة أي الذّيل ،وتطلق ويراد بها الإهانة والإزدراء _وغير ذلك _،وفي اللغة لها معنى . زعك (مقاييس اللغة) الزاء والعين والكاف أُصَيلٌ إن صحّ يدلُّ على تلبُّثٍ وحَقارةٍ ولُؤم. يقولون إنَّ الأَزْعَكِيَّ: الرَّجُلُ القصير اللئيم. زعك (لسان العرب) الأَزْعَكِيّ: القصير اللئيم؛ قال ذو الرمة: على كل كَهْلٍ أَزْعَكِيٍّ ويافعٍ، من اللُّؤْمِ ــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :بيض مارج أي فاسد . ومن معاني مارج في اللغة الفساد والإختلاط والإلتباس مرج (لسان العرب) ومَرِجَ الأَمرُ مَرَجاً، فهو مارِجٌ ومَرِيجٌ: الْتَبَسَ واخْتلَط. ومَرِجَتْ أَماناتُ الناس: فسدت. مرج (مقاييس اللغة) الميم والراء والجيم أصلٌ صحيح يدلُّ على مجيءٍ وذَهابٍ واضطراب.ومَرِج الخاتَم في الإصبع: قَلِقَ. وقياس البابِ كلِّه منه. ومَرِجَت أماناتُ القوم وعُهودُهم: اضطربت واختلطت.ـــــــــــــــــــــــــــــــــ في العامية الكبّة أي إسطوانة الخيط أو الخيط يلف مثل الكرة / كبب (لسان العرب) والكُبُّ الشيءُ الـمُجْتَمِعُ من ترابٍ وغيره. وكُبَّةُ الغزل: ما جُمِعَ منه، مشتق من ذلك. كب (مقاييس اللغة) الكاف والباء أصلٌ صحيح يدلُّ على جَمع وتجمع، لا يَشِذّ منه [شيء]. يقال لما تجمَّع من الرَّمل كُباب. قال:ومنه: كَبَبْتُ الشَّيءَ لوجهه أكُبُّه كَبَّاً.وأكَبَّ فلانٌ على الأمر يفعلُه.ومن ذلك الكُبَّة من الغَزْل.ومن الباب كوكب الماء، وهو مُعظَمه.ـــــــــــــــــــــــــ الصفّاح في العامية حجارة مصفحة ،وفي اللغة: صفح (لسان العرب) والصفائح: حجارة رِقاقٌ عِراض، والواحد كالواحد. والصُّفَّاحُ، بالضم والتشديد: العَرِيضُ؛ قال: والصُّفَّاح من الحجارة كالصَّفائح، الواحدة صُفَّاحة. صفح (مقاييس اللغة) الصاد والفاء والحاء أصلٌ صحيحٌ مطَّرد يدلُّ على عَرْض وعِرَض....... والصفيحة: كلُّ سيفٍ عريض. وصَفْحَتا السَّيف: وَجْهاه. وكلُّ حجرٍ عريضٍ صفيحةٌ، والجمع صَفائِح. والصُّفَّاح: كلُّ حجرٍ عريض. قال النّابغة: ويُوقِدْن بالصُّفّاحِ نارَ الحُباحِبِ ومن الباب: المُصافحةُ باليد، كأنَّه ألصقَ يدَه بصَفحةِ يدِ ذاك. ــــــــــــــــــــــــــــــــ عسّاس في العامية الحارس ،وله في اللغة المعنى . عسس (لسان العرب) عسَّ يَعُسُّ عَسَساً وعَسّاً أَي طاف بالليل؛ ومنه حديث عمر، رضي اللَّه عنه: أَنه كان يَعُسُّ بالمدينة أَي يطوف بالليل يحرس الناسَ ويكشف أَهل الرِّيبَة؛ والعَسَسُ: اسم منه كالطَّلَب؛ عس (مقاييس اللغة) العين والسين أصلانِ متقاربان: أحدهما الدنوُّ من الشّيء وطلبُه، والثاني خِفَّةٌ في الشيء.فالأوّل العَسُّ باللَّيل، كأنّ فيه بعضَ الطَّلَب. قال الخليل: العَسُّ: نَفْض اللَّيل عن أهل الرِّيبة. يقال عَسَّ يَعُسُّ عَسَّاً. وبه سمِّي العَسَس الذي يطوف للسُّلطان باللِّيل.ـــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :الغرقة أي الوحل والطين ،وله شيئ من المعنى في اللغة . غرق (مقاييس اللغة) :الغين والراء والقاف أصلٌ واحد صحيح يدلُّ على انتهاءٍ في شيء يبلغ أقصاه. من ذلك الغَرَق في الماء.والغَرِقة أرضٌ تكون في غاية الرِّيّ. ــــــــــــــــ يقال في العامية :العجار ،وهو مثل النقاب ،تلبسه النساء ،مشتهر في دول المغرب العربي .وله في اللغة معنى كذلك. عجر (لسان العرب) :والمِعْجَر والعجِارُ: ثوب تَلُفُّه المرأَة على استدارة رأْسها ثم تَجَلَّبَبُ فوقه بجلِبابِها، والجمع المَعاجرُ؛ ومنه أُخذ الاعَتِجارُ، وهو لَيُّ الثوب على الرأْس من غير إِدارة تحت الحنَك.والمِعْجر والمَعاجِرُ: ضرب من ثياب اليمن. عجر (مقاييس اللغة): ومن الباب الاعتجار، وهو لفُّ العِمامة على الرأس من غير إدارةٍ تحت الحنَك. قال: جاءت به معتجراً ببُرْدِهْ سَفْوَاءُ تَرْدِي بنَسِيجِ وَحْدِهْ وإنما سمِّيَ اعتجاراً لما فيه من لَيٍّ ونُتوّ.ومما شذَّ عن هذا الأصل العَجِير، وهو من الخيل كالعِنِّين من الرِّجال. ــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الغمالة أي الرطوبة وسوادها الذي يحدث على الكتان والطعام والورق والخشب وغيرها من الأشياء ،وله في اللغة المعنى . غمل (مقاييس اللغة) :................واشتُقَّ من هذا: غَمَلْتُ الأدِيمَ، إذا غَمَمْتَهليتفَسَّخَ عنه صوفُه. غمل (لسان العرب) غَمَلَ الأَدِيمَ يَغْمُله غَمْلاً فانْغَمَل: أَفسده، وهو غَمِيل، وقيل: جعله في غُمَّة لينفسخ عنه صوفه، وقيل: هو أَن يُلفَّ الأَديمُ ويدفَن في الرمل بعد البَلِّ حتى يُنْتِن ويسْتَرْخِي ويسْمَح إِذا جذب صوفه فينتَف شعره..............وغَمِل الجُرح غَمَلاً: أَفسده العِصاب. وغَمِل النبتُ غَمَلاً: فسد.ــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :تحلج الطعام _الكسكس_،الحليج أحد مراحل تحضير الكسكس _الفتيل _وهو تمرير الأيدي يمينا ويسارا فوق الدقيق حتى تتكون حبيبات الكسكس ،وله معنى في اللغة حلج (مقاييس اللغة) :الحاء واللام والجيم ليس عندي أصلاً. يقال حَلَجَ القطنَ. وحَلَجَ الخبزةَ: دَوَّرَها. وكلُّ هذا مما يُنظر فيه. حلج (لسان العرب) الحَلْجُ: حَلْجُ القُطْنِ بالمِحْلاجِ على المِحْلَجِ. حَلَجَ القُطْنَ يَحْلِجُهُ ويَحْلُجُهُ حَلْجاً: نَدَفَهُ. والمِحْلاجُ: الذي يُحْلَجُ به ــــــــــــــــــــــــ
خالد

يقال عندنا في العامية :الكنّة أي امرأة الإبن ،ولها في اللغة المعنى كنن (لسان العرب) والكَنَّةُ بالفتح امرأَة الابن أَو الأَخ والجمع كَنائِنُ....إلخ كن (مقاييس اللغة) :الكاف والنون أصلٌ واحدٌ يدلُّ على سَتْرٍ أو صون. يقال كنَنْتُ الشيءَ في كِنِّهِ، إذا جعلتَه فيه وصُنتَه. وأكننتُ الشّيءَ: أخفيتُه. فأمَّا الكَنَّةُ فشاذّةٌ عن هذا الأصل، ويقال إنَّها امرأة الابن. قال: إن لنا لَكَنَّهْ سِمْعَنَّةً نِظْرَنَّهْ ـــــــــــــــــــــــفي العامية الدرابل =الثياب الرثة والمهترئة دربل (لسان العرب) الدَّرْبَلة: ضرب من مشي الإِنسان فيه ثِقَل. ابن الأَعرابي: دَرْبَل الرَّجلُ إِذا ضَرَب الطَّبْل. دَنْقَشَ (مقاييس اللغة) الرَّجُلَ دَنْقَشَةً، إذا نَظَر وكسر عينَه................ والدَّرْبَلَةُ ضربٌ من المشي.ــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :مزوّق اي محسّن ومنمّق ومجمّل ،وفي الغة كذلك زوق (لسان العرب) الزَّاوُوق الزِّئْبَق قال ابن المظفر أهل المدينة يسمون الزِّئْبَق الزَّاووق ويدخل الزِّئبَق في التصاوير ولذلك قالوا لكل مُزَيَّنٍ مُزَوَّق زوق (مقاييس اللغة)الزاء والواو والقاف ليس بشيء.وقولهم زَوَّفْتُ الشيءَ إذا زَيّنتهُ وموّهته، ليس بأصل، يقولون إنّهُ من الزَّاوُوق، وهو الزِّئبق.وكلُّ هذا كلام.ــــــــــــــــــــ يقال في العامية عندنا :تكّك السروال أي قال بتضييقه وإخاطته حسب الخصر ،ومنه في اللغة المعنى تكك (لسان العرب)والتِّكَّة واحدة التَّكَكِ، وهي تِكَّة السراويل، وجمعها تِكَكٌ؛ والتِّكةُ رباط السراويل؛ قال ابن دريد: لا أَحسبها إِلا دخيلاً وإِن كانوا تكلموا بها قديماً، وقد اسْتَتَكَّ بها. تك (مقاييس اللغة) :التاء والكاف ليس أصلاً. ويُضْعِف أمرَه قِلّةُ ائتلافِ التاء والكاف في صَدْر الكلام، وقد جاءَ التِّكَّة، وتَكَكْتُ الشيءَ: وطِئْته. والتّاك: الأحْمَق. وما شاءَ الله جلَّ جلالُه أنْ يصِحَّ فهو صحيح.ـــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الضناية _للمرأة _أي الإنجاب و الولادة ،وفي اللغة كذلك : ضنا (لسان العرب) ...وضنَت المرأَةُ تَضْني ضَنىً وضَناءً ممدود كَثُرَ ولَدُها يُهْمَزُ ولا يُهمز وقال غيره ضَنَت المرأَةُ تَضْنُو وتَضْني ضَنىً إذا كثُرَ ولَدُها وهي الضانِيَة وقيل ضَنَت وضَنَأَتْ وأَضْنأَتْ إذا كثُرَ أَولادُها أَبو عمرو الضِّنْءُ الوَلَدُ مهموزٌ ساكِنُ النونِ وقد يقال الضَّنءُ قال أَبو المُفَضَّل أعرابيٌّ من بني سَلامة من بني أَسَد قال الضَّنْءُ الوَلَد .... ضني (مقاييس اللغة) الضاد والنون والحرف المعتل أصلان صحيحان: أحدهما يدلُّ على مرضٍ، والآخر يتردَّد بين مهموزٍ وغيره، ويدلُّ ذلك على شيئين: إمَّا أصلٍ وإِمَّا نِتاج، والأصل والنِّتاج متقارِبان.فالأوّل الضَّنَى في المرض، يقال ضَنِيَ يَضْنَى ضَنَىً شديداً، إِذا كانَ به داءٌ مُخامِر، كلَّما ظنَّ أنَّه قد بَرَأَ نُكِس. وأَضْنَاهُ المرضُ يُضْنيه.وأمَّا الآخر فيقال ضَنَأتِ المرأة ضَنْأً، وهي ضانئة، وأضنأت إذا كثُر ولدها.ــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :مڨهوم (مقهوم) أي التخمة وعدم تشهّي النفس الطعام ،وفي اللغة كذلك قهم (لسان العرب) القَهِمُ القليل الأَكل من مرض أَو غيره وقد أَقْهَمَ عن الطعام وأَقْهى أي أَمْسَكَ وصارلا يشتهيه قمه (مقاييس اللغة).............................................القَهَم، وهو قِلَّةُ الشَّهوة للطّعام، قَهِمَ وقَمِه.ـــــــــــــــــــــــ يقال في العامية عندنا :حاجة رهيفة أي دقيقة ورقيقة وضعيفة ..إلخ ،وفي اللغة كذلك ومنه مرهف الحس رهف (لسان العرب) الرَّهَفُ: مصدر الشيء الرُّهِيف وهو اللَّطيف الرقيق. ابن سيده: الرَّهْفُ والرَّهَفُ الرّقَّةُ واللطف ــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :أنده الدابّة أي إضربها وأشر عليها لتمشي وتتحرّك ،وفي اللغة كذلك ،ومنه:بالعامية كذلك ولد يتندّه أي يطيع الأوامر ...إلخ نده (لسان العرب) النَّدْهُ الزَّجْرُ عن كل شيء والطرد عنه بالصِّياح وقال الليث النَّدْهُ الزجر عن الحَوْض وعن كل شيء إذا طُرِدَتِ الإبلُ عنه بالصياح. نده (مقاييس اللغة) النون والدال والهاء كلمةٌ تدلُّ على زَجْر ومنع. يقال: نَدَهْتُ البعيرَ عن الحوض، أي زجَرتُه. ونَدَهتُ الإبلَ: سُقْتُها مجتمعة ـــــــــــــــــــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية الصرّ _بفتح الصاد _ أي شدة البرد تصيب الأيدي والأقدام ،وفي اللغة كذلك صرر (لسان العرب) الصِّرُّ، بالكسر، والصِّرَّةُ: شدَّة البَرْدِ، وقيل: هو البَرْد عامَّة؛ حكِيَتِ الأَخيرة عن ثعلب..................ورِيحٌ وصَرْصَرٌ: شديدة البَرْدِ، وقيل: شديدة الصَّوْت. الزجاج في قوله تعالى: بِريحٍ صَرْصَرٍ؛ قال: الصِّرُّ والصِّرَّة شدة البرد صر (مقاييس اللغة) الصاد والراء أصولٌ:............وأمَّا الثالث: فالبرد والحَرُّ، وهو الصِّرُّ. يقال أصاب النَّبتَ صِرٌّ، إذا أصابَه بردٌ يُضرُّ به. والصِّرُّ: صِرُّ الرّيح الباردة. وربما جعلوا في هذا الموضع الحَرَّ. قال قوم: الصَّارَّةُ شدة الحرِّ حرِّ الشمس. يقال قطع الحِمار صارَّتَه. إِذا شرِب شُرْباًكَسَرَ عطشَه. والصَّارَّة: العَطَش، وجمعها صَوَارُّ. ـــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الخذمي أي الخنجر أو الموس ،يستعمل عادة لتقطيع اللحم ،وفي اللغة له المعنى . خذم (لسان العرب) ...والخَذْمُ سرعة القطع خَذَمَةُ يَخْذِمُه خَذْماً أَي قطعه ...والمِخْذَمُ: السيق القاطع. وسيف خَذِمٌ وخَذُومٌ ومِخْذَمٌ: قاطع. خذم (مقاييس اللغة) الخاء والذال والميم يدلُّ على القَطْع. يقال خَذَمْتُ الشَّيء: قطعتُه. [و] سيفٌ مِخْذَمٌ. ـــــــــــــــــــــــــــ من أسماء الرجال كذلك عثمان _ومنه العثيمين _،ومعناه : عثم (مقاييس اللغة) :العين والثاء والميم أصلٌ صحيح يدلُّ على غِلَظ ونُتُوٍّ في الشَّيء. قالوا: العَيْثوم: الضَّخْم الشَّديد من كلِّ شيء....ورُبَّما وُصِف الأسدُ بالعثمثم.ومن الباب العَثم، وهو أن يُساءَ جَبْر العَظْم فيبقى فيه عِوج ونتُوٌّ كالورَم............قال الخليل: وبه سمِّي عُثمان؛ لأنّه مأخوذ من الجبْر. عثم (لسان العرب) العَثْمُ: إساءَةُ الجَبْر حتى يبقى فيه أَوَدٌ كهيئة المَشَشِ......أَبو عمرو: العُثْمانُ الجانُّ في أَبواب الحيّات، والعُثمان فَرْخ الثُّعبان، وقيل: فَرْخ الحية ما كانت، وكنية الثُّعبان أَبو عثمان؛ حكاه علي بن حمزة، .......وعُثمانُ والعَثَّامُ وعَثَّامةُ وعَثْمةُ: أَسماء؛ وقال سيبويه: لا يُكَسَّر عُثمانُ لأَنك إن كَسَّرْته أَوجبت في تحقيره عُثَيْمِين، وإنما تقول عُثمانون فتُسلِّم كما يجب له في التحقير عُثَيمان،.............ويقال: العُثمان فَرْخ الحُبارى. ــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية بعج أي شق البطن وبقره ،وفي اللغة كذلك بعج (لسان العرب) بَعَجَ بَطْنَه بالسكين يَبْعَجُه بَعْجاً، فهو مَبْعُوجٌ وبَعِيجٌ، وبَعَّجه: شَقَّهُ فزال ما فيه من موضعه وبدا متعلقاً. بعج (مقاييس اللغة) الباء والعين والجيم أصل واحدٌ، وهو الشَّقّ والفَتْح. هذا والبابُ الذي ذكرناهُ في الباء والعين والقاف من وادٍ واحد، لا يكادانِ يَتَزَيَّلان.قال الخليل: بَعَجَ بطنَه بالسّكّين، أي شجّه وشقّه وخَضْخَضَهُ. ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية شوّط الشيئأو شيطه ،ومنه شاطت القدر ، أي مرره على النار دون طهيه أو إحراقه ،ومنه شوّط السابل أي أحرق مافيها من شعيرات زائدة ،وفي اللغة كذلك. شوط (لسان العرب) شَوَّطَ الشيءَ: لغة في شَيَّطه.......... شيط (لسان العرب) شاطَ الشيءُ شَيْطاً وشِياطةً وشَيْطُوطةً: احترق، شيط (مقاييس اللغة) الشين والياء والطاء أصلٌ يدلُّ على ذَهاب الشيء، إمّا احتراقاً وإما غَيْرَ ذلك. فالشَّيْط مِنْ شاط الشَّيءُ، إِذا احترق. يقال شيَّطت اللَّحم. ويقولون: شَيَّطه، إذا دَخَّنه ولم يُنْضِجْه. ــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :نكع الصبي أي رضع من أمه ،وله في اللغة المعنى لسان العرب :......وذكر في ترجمة لكع: ولَكَعَ الرجلُ الشاةَ إِذا نَهَزَها، ونكَعَها إِذا فعل بها ذلك عند حَلْبِها، وهو أَن يضرب ضَرْعَها لِتَدِرَّ. نكع (مقاييس اللغة) :النون والكاف والعين أصلانِ: أحدهما يدلُّ على لونٍ من الألوان، والآخر على حَبْسٍ وردّ. ومنه نكعته الشيء مثل نَقَصْتُه، كأنَّك دفعتَه عن إكماله أكلاً وشُرْباً. ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية واحد شارف أي كبير في السن ،تقال للإنسان والحيوان ،وفي اللغة كذلك . شرف (لسان العرب) :والشارِفُ من الإبل: المُسِنُّ والمُسِنَّةُ، والجمع شَوارِفُ وشُرَّفٌ وشُرُفٌ وشُرُوفٌ، وقد شَرُفَتْ وشَرَفَتْ تَشْرُف شُرُوفاً. شرف (مقاييس اللغة) :الشين والراء والفاء أصلٌ يدلُّ على علوٍّ ....وارتفاع..............وذُكِر عن الخليل أنَّالسَّهْم الشارف من هذا، وهو الذي طال [عهدُهُ] بالصِّيان فانتكث عَقَبُهُ وريشُهُ. ــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية عن حال شخص مصاب أو فقير الخ ...:يشف ،يدعوا للشفقة ،أو منكسر الهيئة ،وغيره من المعاني ،وله في اللغة المعنى شفف (لسان العرب) شَفَّه الحُزْنُ والحُبُّ يَشُفُّه شَفّاً وشُفُوفاً: لذَعَ قَلْبَه، وقيل أَنحَلَه، وقيل أَذْهَبَ عقله؛... شف (مقاييس اللغة) :الشين والفاء أصلٌ واحد يدلُّ على رقّة وقلّة، لا يشذ منه شيءٌ عن هذا الباب.....والشُّفُوف نُحول الجِسم، يقال شفَّه المرضُ يشُفُّه شَفّاً...............وأما قول الفرزدق:فيقال: الرَّجل الشديد الغَيرة.وهذا صحيح، إلاَّ أنّه الذي شفّتْه الغَيرة حتّى نَحَلَ جسمُه. ــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ملص الشيئ أي انفلت من اليد وزلق ، أوغيرها ،وفي اللغة كذلك . ملص (لسان العرب) :أَمْلَصَت المرأَةُ والناقةُ وهي مُمِلصٌ رمَتْ ولدها لغير تمام والجمع مَمالِيصُ وكل ما زَلِقَ من اليد أَو غيرها فقد مَلِصَ مَلَصاً قال الراجز يصف حبل الدلو فَرَّ وأَعْطاني رِشاءً مَلِصا كذَنَبِ الذِّئْب يُعَدّى هَبَصا ملص (مقاييس اللغة) :الميم واللام والصاد قريبٌ من ملس، وهو يدلُّ على إفلات الشَّيء بسرعة. وامَّلَص الشيءُ من يدي: أفلَتَ، امِّلاصاً. ـــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الدماس أي شدة الظلام بالليل ،وفي اللغة كذلك . دمس (لسان العرب) :دَمَس الظلامُ وأَدْمَسَ وليلٌ دامسٌ إِذا اشتدّ وأَظلم وقد دَمَسَ الليل يَدْمِسُ ويَدْمُسُ دَمْساً ودُمُوساً وأَدْمَسَ أَظل.... دمس (مقاييس اللغة) الدال والميم والسين أصلٌ واحد يدلُّ على خَفاء الشّيء. ومن ذلك قولُهم: دَمَّسْتُ الشيء، إِذا أخفَيْتَه. وأتانا بأُمورٍ دُمْس مثل دُبْس، وهيالأمور التي لا يُهْتَدَى لوَجْهها. ويقولون: دَمَس الظّلامُ: اشتدَّ. ــــــــــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العاميّة :نشّح الماء أي شربه كلّه ومصّه،وكذلك في اللغة ،ويراد به كذلك عكس المعنى ،وهو متعلّق بالشرب . نشح (لسان العرب) نَشَحَ الشاربُ يَنْشَحُ نَشْحاً ونُشُوحاً وانْتَشَح إِذا شرب حتى امتلأَ وقيل نَشَحَ شَرب شُرْباً قليلاً دون الريّ قال ذو الرمة فانْصاعتِ الحُقْبُ لم تَقْصَعْ صَرائِرَها وقد نَشَحْنَ فلا رِيٌّ ولا هِيمُ.... نشح (مقاييس اللغة) النون والشين والحاء: أصلٌ صحيحٌ، إلاَّ أنَّه مختلَفٌ في تفسيره على التَّضادّ، فقال قوم: نَشَحَ الشَّاربُ، إذا شرِب حتَّى امتلأ. وسِقَاءٌ نَشَّاحٌ: ممتلِئ. وقال آخرون: النُّشوحُ: شربٌ دون الرِّيّ. ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :لبد في الأرض أي استلقى على الأرض ولصق بها مختبأ،ومنه:_ تلبّد _أي اختبأ،وفي اللغة كذلك لبد (لسان العرب) لبَدَ بالمكان يَلْبُدُ لبُوداً ولَبِدَ لَبَداً وأَلبَدَ: أَقام به ولَزِق، فهو مُلْبِدٌ به، ولَبَِدَ بالأَرض وأَلبَدَ بها إِذا لَزِمَها فأَقام؛.... لبد (مقاييس اللغة) اللام والباء والدال كلمةٌ صحيحة تدلُّ على تكرُّسِ الشَّيءِ بعضِه فوقَ بعض. من ذلك اللِّبْد، وهو معروف. ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العاميّة :قلّث أي خلط الأشياء مع بعضها ،وفي اللغة كذلك . غلث (لسان العرب) الغَلْثُ: الخَلْطُ؛ وفي المحكم: الغَلْثُ خَلطُ البُرِّ بالشعير أَو الذُّرة؛ وعَمَّ به بعضُهم. غَلَثَه يَغْلِثُه، بالكسر، غَلْثاً، فهو مَغْلُوثٌ، وغَلِيثٌ، واغْتلَثه؛ غلث (مقاييس اللغة) الغين واللام والثاء أصلٌ صحيحٌ واحد، يدلُّ على الخَلْط والمُخالَطة. من ذلك: غَلَثْتُ الطّعامَ: خلَطت حنطةً وشعيرا . ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :حتّت ،الطين مثلا ، أي فركه وقشّره من الثياب ،وفي اللغة كذلك. _وليس هو نحت _ حتت (لسان العرب) الحَتُّ فَرْكُكَ الشيءَ اليابسَ عن الثَّوْب ونحوه حَتَّ الشيءَ عن الثوب وغيره يَحُتُّه حَتًّا فَركَه وقَشَره فانْحَتَّ وتَحاتَّ واسمُ ما تَحاتَّ منه الحُتاتُ كالدُّقاقِ وهذا البناء من الغالب على مثل هذا وعامَّتِه الهاءُ وكلُّ ما قُشِرَ فقد حُتَّ حت (مقاييس اللغة) :الحاء والتاء أصلٌ واحد، وهو تساقُطُ الشيء، كالورق ونحوِه ويُحمل عليه ما يقارِبُه. فالحتُّ حتُّ الوَرَقِ من الغصن. وتحاتَّت الشجرة. ـــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في بعض الأماكن :الطابونة أي الموقد أو الكانون كما هو معروف ،وله أصل في اللغة . طبن (مقاييس اللغة) :الطاء والباء والنون أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على ثباتٍ. ويقال اطبأنَّ، إذا ثبت وسكَن، مثل اطمأنَّ، ويقولون: طَبَنت النار: دفنتُها لئلا تَطفَأ، وذلك الموضعُ الطَّابون. طبن (لسان العرب) :.............وَطَبَنَ النارَ يَطْبِنُها طَبْناً: دفنها كي لا تَطْفَأ، والطّابُون: مَدْفِنُها. ويقال: طابِنْ هذه الحَفِيرَة وطامِنْها. ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :سدّى أي نسج ،وتقال عن الزرابي والبساطات وليس الثياب ،وهي السدوة ،وله في اللغة المعنى سدا (لسان العرب) ....منه أَسْدَيْتُ الثوبَ وأَسْتَيْته وسَدى الثوبَ يَسْدِيه وسَتاهُ يَسْتيه ويقال ما أَنت بلُحْمة ولا سَداةٍ ولا سَتاةٍ يُضرَب مثلاً لمن لا يَضُر ولا ينفع ....... الأَصمعي الأُسْديُّ والأُسْتيُّ سَدى الثوب وقال ابن شميل أَسْدَيتُ الثوب بسَداهُ .....وإذا نَسَج إنسانٌ كلاماً أَو أَمراً بين قومٍ قيل سَدَّى بينهم والحائكُ يُسْدي الثوبَ ويَتَسَدّى لنفسه..... نسج (مقاييس اللغة) :.........وإذا لم يكن رفيعاً عُمِل على منواله سَدَى عِدّةِ أثواب. ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية "النِّيرة وهي إحدى أدوات النسّاج يمررها في المنسج ،وتطلق كذلك على مسافة يتخّذها الحصّاد ويمضي خلالها إلى أن ينتهي إلى طرف الحصاد ثم يعود بأخرى ،ولها في اللغة المعنى ،ولها معاني عدة. نير (لسان العرب) والنِّيْرَةُ أَيضاً من أَدوات النَّسَّاج يَنْسجُ بها وهي الخشبة المعترضة ويقال للرجل ما أَنتَ بِسَتَاةٍ ولا لُحْمَةٍ ولا نِيرَةٍ يضرب لمن لا يضر ولا ينفع والطُّرَّةُ من الطريق تسمَّى النِّير تشبيهاً بنِيرِ الثوب وهو العَلَمُ في الحاشية. نير (مقاييس اللغة) النون والياء والراء كلمة تدلُّ على وضوحِ شيءٍ وبُروزه. يقال لأخدود الطَّريقِ الواضحِ منه نِير. ومن هذا القياس النِّير: الخَشَبة على عُنُق الفَدَّانِ بأداتها، والجمع نِيرانٌ وأنْيار. ـــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية وصفا :قاسح ويراد به الشدّة والزيادة على المعتاد كاللون و الذوق والطبع والبرد مثلا ،وغيرها ،وفي اللغة كذلك : قسح (لسان العرب) القَسْحُ والقُساحُ والقُسوحُ بقاء الانعاظ وقيل هو شدّة الانعاظ ويُبْسُه والقُسوحُ اليُبْسُ وقَسَحَ الشيءُ قَساحةً وقُسوحةً إِذا صَلُبَ. ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :همد أي خَفَتَ وزال ضجيجه وهَفَتَ وسكن ...إلخ ،وفي اللغة كذلك همد (لسان العرب) الهَمْدَةُ السَّكْتةُ هَمَدَتْ أَصواتُهم أَي سكَنَتْ وهَمَدَتِ النارُ تَهْمُدُ هُمُوداً طُفِئَتْ طُفُوءاً وذهبت البتة فلم يَبِنْ لها أَثَر وقيل هُمُودُها ذَهابُ حرارتِها........ همد (مقاييس اللغة) الهاء والميم والدال: أصلٌ يدلُّ على خمودِ شيء. وهَمَدت النار: طَفِئَتْ البَتّة. وأرضٌ هامدة: لا نباتَ بها. ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :نتاج أو واحد نتيج واحد ،أي هما في نفس السن ،وله في اللغة المعنى . نتج (لسان العرب) ويقال للشاتيْن إذا كانتا سِنًّا واحدةً: هما نَتيجَةٌ. وغنمُ فلان نَتائِجُ، أي في سنّ واحدة. نتج (مقاييس اللغة) النون والتاء والجيم كلمةٌ واحدة، هي النّتاج. ونُتِجت النّاقةُ؛ ونَتَجها أهلُها. وفرسٌ نَتُوجٌ: استبانَ نتاجُها. ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :اللبا ،وهو لبن يصنع من أول حليب من البقرة _خاصة _بعد وضعها الحمل لبأ (لسان العرب) اللِّبَأُ على فِعَلٍ بكسر الفاء وفتح العين أَوّلُ اللبن في النِّتاج أَبو زيد أَوّلُ الأَلْبانِ اللِّبَأُ عند الوِلادةِ وأَكثرُ ما يكون ثلاثَ حَلْباتٍ وأَقله حَلْبةٌ لبأ (مقاييس اللغة) اللام والباء والهمزة كلمتان متباينتان جدّاً. فاللَّبُؤَة: الأنثى من الأُسْد. والكلمة الأخرى اللِّبَأ: الذي يُؤكَل، مقصور مهموز. ويقال: ألْبَأتِ الشّاةُ ولدَها: أرضعته اللِّبأ، والتبأها ولدُها. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية :مدكّس أي ممتلئ جيدا ومرصوص ،أو هو التراكم ،وله في اللغة المعنى . دكس (مقاييس اللغة) الدال والكاف والسين أُصَيلٌ يدلُّ على غِشْيان الشّيء بالشيء. قال ابنُ الأعرابيّ. الدُّكاس: ما يَغْشى الإنسانَ من النُّعاس. ويقال: الدَّوْكس: العدد الكثير. وقال: الدَّكَس: تراكُبُ الشيءِ بعضه على بعض. دكس (لسان العرب) دَكَسَ الشيءَ حَشَاه ... والدَوْكَسُ العدد الكثير ومالٌ دَوْكَس كثير عن كراع وَنَعَمٌ دَوْكسٌ ودَيْكَسٌ أَي كثير ـــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :هترف _في الليل _أي قام يتكلّم ويهذي وهو نائم ،وتطلق كذلك على غيره ،وقد وجدت كلمة هتر بنفس المعنى ،أظن _والله أعلم _أن الفاء مما طرأ ودخل على الفصحى من كلام ولهجات العرب هتر (مقاييس اللغة) الهاء والتاء والراء: أُصَيل يدلُّ على باطلٍ وسَيِّئٍ من القول، وأُهْتِرَ الرّجُل: خَرِف من الكِبَر. ومعنى هذا [أنّه] يتكلّم بالهِتْرِ، وهو السَّقَط من القَول. والأصل فيه هذا، ثمَّ يقال رجل مُستَهْتِرٌ: لا يُبالِي ما قِيلَ لـه، أي كلُّ الكلامِ عنده ساقط. هتر (لسان العرب) .....ورجلٌ مُهْتَرٌ مُخْطِئٌ في كلامه والهُتْرُ بضم الهاء ذهاب العقل من كبر أَو مرض أَو حزن والمُهْتَرُ الذي فَقَدَ عقلَه من أَحد هذه الأَشياء وقد أَهْتَرَ نادرٌ وقد قالوا أَهْتَرَ وأُهْتِرَ الرجلُ فهو مُهْتَرٌ إِذا فقد عقله من الكِبَرِ وصار خَرِفاً .... ــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :مفدوق ـ للعجين أو الطين أو للشخص البدين ـ ويراد بها الإنحلال والطلاقة وما كثر فيه الماء .وله في اللغة المعنى وهو الفتق . فتق (لسان العرب):وقد أَفْتَقَ القوم إِفْتاقاً إِذا سمنت دوابهم فَتَقَتَّقَت وتَفَتَّقَت خواصر الغنم من البقل إِذا اتسعت من كثرة الرعي وبعير فَتِيقٌ وناقة فَتِيقٌ أَي تَفَتَّقَتْ في الخصب وقد فَتِقَتْ تَفْتَقُ فَتَقاً وعام فَتِقٌ خصيب وانْفَتَقَت الماشية وتَفَتَّقَتْ سمنت وجمل فَتِيقٌ إِذا تَفَتَّقَ سمناً وفي حديث عائشة فمُطِروا حتى نبت العُشْب وسمنت الإِبل حتى تَفَتَّقَتْ أَي انتفخت خواصرها واتسعت من كثرة ما رعت فسمي عام الفَتَقِ أَي الخصب الفراء ... فتق (مقاييس اللغة) الفاء والتاء والقاف أصلٌ صحيح يدلُّ على فتحٍ في شيء. من ذلك: فتَقت الشّيء فتْقاً. والفَتْق شقُّ عصا الجماعة.والفَتْق الصُّبح. ـــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الخُرْطي أي الكذب والزور وغير ذلك ،وله في اللغة المعنى . خرط (لسان العرب) .... ورَجل خَرُوط : يَنْخَرِطُ في الأُمور بالجهْلِ . خرط (مقاييس اللغة) الخاء والراء والطاء أصلٌ واحدٌ منقاسٌ مطَّرد، وهو مُضيُّ الشَّيء، وانسلاله. [و] رجلٌ خَرُوطٌ: مُتَهَوِّرٌ يركبُ رأسَه، وهو القياس. ويقال انخرَط علينا، إذا انْدرَأ بالقول السَّيِّئ، ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الزغلي أي الطعام اللذي مرقه لايؤكل ولا يصلح للطعام أو المغشوش إلى غير ذلك .وله في اللغة المعنى زغل (لسان العرب)... زَغَلَهُ كمَنَعَهُ يَزْغَلُهُ زَغْلاً : صَبَّهُ دُفَعاً ومَجَّهُ كأَزْغَلَهُ ......ويُقال أَزْغِلْ لِي زُغْلَةً مِنْ إِنائِكَ : أي صُبَّ لِي شَيْئاً مِنَ اللَّبَنِ وقال الأَزْهَرِيُّ : سَمِعْتُ أَعْرَابِيّاً يَقولُ لآخَرَ : اسْقِنِي زُغْلَةً مِن اللَّبَنِ يُرِيدُ قَدْرَ ما يَمْلأُ فَمَهُ. زغل (مقاييس اللغة) الزاء والغين واللام أصلٌ يدلُّ على رَضاع وزَقٍّ وما أشبهه....ومما شذّ عن الباب: الزُّغلول من الرِّجال: الخفيف. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يَدغَل أي يغشّ،ويراد به كذلك الحسد والكراهية ،وفي اللغة كذلك . دغل (لسان العرب) وأَدْغَلَ في الأَمر أَدخل فيه ما يُفْسِده ويخالفه ورجل مُدْغِل مُخابٌّ مُفْسد والدَّغَل الشجر الكثير الملتفُّ. دغل (مقاييس اللغة) الدال والغين واللام أصلٌ يدلُّ على التباسٍ والتواءٍ من شيئين يتدَاخلان. من ذلك الدَّغَلُ، وهو الشَّجَر الملتفّ. ومنه الدَّغَل في الشَّيء، وهو الفساد. ويقولون أَدْغَلَ في الأمر، إذا أدْخَلَ فيه ما يخالِفُه. ـــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :لَرْڨط أي اللذي في جلده ووبره بقع أخرى مخالفة وتكون كالنقط،وفي اللغة كذلك . رقط (لسان العرب) الرُّقْطةُ سواد يشوبُه نُقَطُ بَياضٍ أَو بياضٌ يشوبُه نُقَطُ سواد. رقط (مقاييس اللغة) الراء والقاف والطاء يدل على اختلاطِ لونٍ بلون. فالرُّقْطة: سوادٌ يشوبه نُقَط بَياض. يقال دَجاجةٌ رَقْطاء. والأرقَط النَّمِر. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يهجّي الحروف والقرأن أي يتعتع فيها ويعيدها ،وله في اللغة أصل . هجأ (لسان العرب) والهِجاءُ، مـمدود: تَهْجِئَةُ الحرف. وتَهَجَّأْت الحرف وتهجيته، بهمز وتبديل. أَبو العباس: الهَجَأُ يُقصر ويهمز، وهو كلُّ ما كنت فيه، فانْقَطَع عنك. هجم (مقاييس اللغة) :الهاء والجيم والميم: أصلٌ صحيحٌ واحد يدلُّ على وُرودِ شيءٍ بَغتةً، ثم يقاس على ذلك..... ومما شذَّ عن هذا القياس *هِجاء الحروف، يقال تَهَجَّيتُ.... ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال العامية :الحسيفة أي الضغينة والشحناء تكون بين إثنين تبقى في القلب وفي اللغة كذلك . حسف (لسان العرب) .الحُسافُ بَقِيّةُ كلِّ شيء أُكل فلم يبق منه إلا قليل...والحَسِيفةُ الضَّغِينةُ حسف (مقاييس اللغة) الحاء والسين والفاء أصلٌ واحد، وهو شيءٌ يتقشَّر عن شيء ويسقط. ........وأمَا الحَسيفَة، وهي العداوة، فجائزٌ أن يكون من هذا البا،والذي عندي أنها من باب الإبدال، وأنّ الأصل الحسيكة؛ فأُبدلت الكاف فاءً.... ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية:مَشَّڨْ _الرضيع _أي أصابه إهتراء واحتراق في جلده بين الفخذين بسب التبوّل أو التعرّق ،وفي اللغة كذلك . مشق (لسان العرب) ...المشقة في ذوات الحافر تَفَحُّجٌ في القوائم وتشَحُّج ... وقال ابن الأَعرابي المَشْقُ في ظاهر الساق وباطنها احْتِراقٌ يصبيها من الثوبِ إذا كان خشناً ومَشَقَها الثوب يَمْشُقُها أَحرقها مشق (مقاييس اللغة)................ومَشِق الرَّجل يَمْشَق: اصطكَّت أليتاه حَتَّى تَسحَّجا.ومما شذَّ عن الباب المَشِْق: المَغْرة. ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية :يعكّي أي هو أن يقوم شخص بتقليد شخص ما في هيئتة أو صفاته إستهزاءا به أو لإغضابه ،وله في اللغة المعنى عكك (لسان العرب) وعَكَّني بالأمر عَكّاً إذا ردّده عليك حتى يُتْعِبَك وكذلك عَكَّه بالقول عَكّاً إذا ردّه عليه متعنتاً.....ورجل مِعَكٌّ إذا كان ذا لَدَد والتواء وخصوم... عك (مقاييس اللغة) العين والكاف أصولٌ صحيحة ثلاثة: أحدها اشتداد الحرّ، والآخر الحَبْس، والآخر جِنْسٌ من الضرب. ومن الباب عككتُه بكذا* أعُكُّه عَكّا، أي ماطلته. ومنه عَكَّني فلانٌ بالقول، إذا رَدَّدَه عليك حتَّى يتعبَك ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ڨلتة،وهي حفرة كبيرة في مصب الوادي ،أو تكون محفورة قصدا لتجميع المياه ,وفي اللغة كذلك . قلت (لسان العرب) القَلْتُ بإِسكان اللام النُّقْرةُ في الجَبَل تُمْسكُ الماءَ وفي التهذيب كالنُّقْرة تكون في الجبل يَسْتَنْقِعُ فيها الماءُ والوَقْبُ نحوٌ منه كذلك كلُّ نُقْرة في أَرضٍ. قلت (مقاييس اللغة) القاف واللام والتاء أصلانِ صحيحان، أحدُهما يدلُّ على هَزْمَةٍ في شَيء، والآخَر على ذَهابِ شيء وهَلاكِه.فالأوّل القَلْت، وهو النُّقرة في الصَّخرة، والجمع قِلاتٌ. ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يعزّم عليها ،ويراد به عادة كأنها طقوس تستعمل عندما يصعب الأمر أو عندما يستحيل أمر ما يقال لازم تعزّم عليه أي تريد المستحيل ،وهو غير ذلك إذ العزائم والرقى هي القراءة على المرضى . وعزائم الله: فرائضه التي أوجبها عزم (لسان العرب) ويقال: عزّم الرّاقي: قرأ العزائم. وـ الأمرَ، وعليه: أراد فعله وعقد عليه نيّته...... عزم (مقاييس اللغة) العين والزاء والميم أصلٌ واحد صحيحٌ يدلُّ على الصَّريمة والقَطْع....قال الخليل: العَزْم: ما عُقِد عليه القلبُ من أمرٍ أنت فاعلُه، أي متيقِّنه. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عند البعض في العامية :لمّّظ أي أحدث صوتا عند الأكل ،وله في اللغة المعنى . لمظ (لسان العرب) التَّلمُّظ والتمطُّق التذَوُّقُ واللمْظ والتلمُّظُ الأَخذ باللسان ما يَبْقى في الفم بعد الأَكل لمظ (مقاييس اللغة) اللام والميم والظاء أصيلٌ يدلُّ على نُكتةِ بَياض........فأمَّا التلمُّظُ فإخراج بعضِ اللِّسان. يقال: تَلَمَّظَ الحيّةُ، إذا أخرج لسانَه كتلمُّظِ الآكلِ. وإنَّما سمِّي تلمُّظاً لأنَّ الذي يبدو من اللسان فيه يسيرٌ، كاللُّمظة. ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الڨوب ــ عافاكم الله ــمرض جلدي يتقشر منه الجلد ويصير أبيضا ،أو هو الجرب ،وفي اللغة كذلك . قوب (لسان العرب) :....والقُوَباءُ الذي يَظْهَر في الجسد ويخرُج عليه وهو داءٌ معروف يَتَقَشَّر ويتسعُ يعالج ويُدَاوى بالريق وهي مؤَنثة لا تنصرف وجمعها قُوَبٌ ... قوب (مقاييس اللغة) القاف والواو والباء أصلٌ صحيح، وهو شِبْه حَفْرٍ مُقَوَّر في الشَّيء........... وكأنَّ القُوَباءَ من هذا، وهي عربيّة، قال: يا عجبا لهذه الفَليقَهْ هل تُذهِبَنَّ القُوَباءَ الرِّيقَهْ ــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الڨرّة،وهو مايعرف بالعواصف الثلجية شديدة البرودة ،وأصله من القرّ وهو البرد ،وله في اللغة المعنى . قرر (لسان العرب). القُرُّ البَرْدُ عامةً بالضم وقال بعضهم القُرُّ في الشتاء والبرد في الشتاء والصيف يقال هذا يومٌ ذو قُرٍّ أَي ذو بَرْدٍ والقِرَّةُ ما أَصاب الإِنسانَ وغيره من القُرِّ والقِرَّةُ أَيضاً البرد قر (مقاييس اللغة) القاف والراء أصلانِ صحيحان، يدلُّ أحدهما على *برد، والآخر على تمكُّن.فالأوَّل القُرُّ، وهو البَرْد، ويومٌ قارٌّ وقَرٌّ. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ عندنا :الأغواط ،من ولايات الوطن ،وللتسمية أصل في اللغة مثل الغوطة بسوريا العروبة . غوط (مقاييس اللغة): الغين والواو والطاء أصلٌ صحيح يدلُّ على اطمئنانٍ وغَور. من ذلك الغائط: المطمئِنُّ من الأرض، والجمع غِيطان وأغواط.وغُوطَة دِمَشْقَ يقالُ إنها مِن هذا، كأنها أرضٌ منخفضة. غوط (لسان العرب): ويقال اغْوِطْ بئرك أَي أَبْعِدْ قَعْرَها وهي بئر غَوِيطة بعيدة القعر والغَوْطُ والغائطُ المُتَّسِعُ من الأَرض مع طُمَأْنينةٍ وجمعه أَغْواطٌ وغُوطٌ وغِياطٌ وغِيطاتٌ...... ـــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يتْرش أي من تختلط أموره لحادث طارئ عليه أو صدمة مثلا ويدخل في دوامة من التيهان ،وله في اللغة المعنى . ترش (لسان العرب): التهذيب ابن دريد التَّرَش خِفَّة ونَزَقٌ تَرِشَ يَتْرَش تَرَشاً فهو تَرِش وتارِش . ترش (مقاييس اللغة) التاء والراء والشين ليس أصلاً ولا فَرْعاً، سوى أنَّ ابن دريد ذكَر أنّ التَّرَشَ خِفَّةٌ ونَزَقٌ، يقال تَرِشَ يَتْرَشُ تَرَشاً. وما أدرِي ما هُوَ. ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :فعص ،إنفعص اصبعه ومرفقه أي أنفصل وانفتق وانكسر ،وله في اللغة المعنى . فعص (لسان العرب) الفَعْصُ الانفراجُ وانْفَعَص الشيء انْفَتَق وانفَعَصْت عن الكلام انفرجت واللّه أَعلم ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :طاح أي سقط ، وشيئ طايح أي ساقط ولا قيمة له ورذيل ،وله في اللغة المعنى . طيح (لسان العرب) :طاحَ طَيْحاً: تاه، وطَيَّح نفْسَه. وطاحَ الشيءُ طَيْحاً: فَنيَ وذهب. طوح (مقاييس اللغة) :الطاء والواو والحاء ليس بأصل، وكأنه من باب الإِبدال. يقال طاحَ يَطيح. ثم يقولون: طاحَ يَطُوح، أي هَلَكَ. طح (مقاييس اللغة) :الطاء والحاء قريبٌ من الذي قبله على أنّهم يقولون: الطَّحُّ: أن تسحَجَ الشيء بِعَقِبك. ويقال طَحْطَح بهم، إِذا بَدّدهم. ــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الرمْشْ ،وهو ما يتبقى من فتات السنابل والحشائش أو هو دقيق الأعشاب وغيرها ،وله في اللغة المعنى . رمش (لسان العرب) : ....وأَرْمَشَ الشجرُ أَورقَ....وأَرض رَمْشاء كثيرة العُشْب كرَشْماء والرَّمْشُ الطاقةُ من الحَماحِم الرَّيْحانِ ونحوه والرَّمْشُ أَن تَرْعى الغنمُ شيئاً يسيراً .... رمش (مقاييس اللغة) الراء والميم والشين ليس من مَحض اللُّغة، ولا ممّا جاء في صحيح ....................وذُكر عن الشيباني: رَمَشَتِ الغنم تَرْمُِش، إذا رعَتْ يسيراً. ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ينْهتْ أي يتنفس بسرعة من جراء الجري مثلا ويأخذ أنفاسا سريعة ،وليس هو التنهّد =تنفذس الصعداء ،وله في اللغة المعنى . نهت (لسان العرب):النَّهِيتُ والنُّهاتُ الصيَاح وقيل هو مثل الزَّحير والطَّحِير وقيل هو الصوت من الصدر عند المَشَقَّة........ نهت (مقاييس اللغة) النون والهاء والتاء كلمةٌ تدلُّ على حكايةِ صوت. فالنّهِيتُ: دُونَ الزَّئير. وأسَدٌّ نَهَّات. ونَهت الرجُل: زحَرَ.(1) ـ............... (1) زحر (مقاييس اللغة) الزاء والحاء والراء تنفُّسٌ بشدّة ليس إلاّ هذا. يقال زَحَرَ يَزْحَرُ زحيراً، وهو صوتُ نَفَسِهِ إذا تنفّس بشدة. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :فوّر ،الخضار والكسكس مثلا أي جعله ينضج على البخار ،وله في اللغة المعنى فور (مقاييس اللغة): الفاء والواو والراء كلمةٌ تدلُّ على غَلَيان، ثم يقاس عليها فور (لسان العرب) فارَ الشيء فَوْراً وفُؤُوراً وفُواراً وفَوَراناً: جاش. يُفِيرُها: يوقد تحتها، ويروى يَفُورها على فُرْتُها، .........وفارتِ القِدْرُ تَفُور فَوْراً وفَوَراناً إِذا غلت وجاشت........... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يرْديْ ،ويراد بها جري الصبيان دون الكبار أو شخص يمشي قافزا على رجل واحدة ،وله في اللغة المعنى . ردي (مقاييس اللغة) الراء والدال والياء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على رَمْيٍ أو تَرَامٍ وما أشبه ذلك...... ردي (لسان العرب)........ورَدَى الغُرابُ يَرْدِي: حَجَلَ. والجَواري يَرْدِينَ رَدْياً إذا رَفَعْنَ رِجْلاً ومَشَيْن على رِجْلٍ أُخْرَى يَلْعَبْنَ. ورَدَى الغُلامُ إذا رَفَع إحدَى رِجْلَيْه وقَفَزَ بالأُخرى.
تابع

يقال عندنا في العامية :مبزّع أي كثير ومتدفق وغيرها من معاني الكثرة ،وله في اللغة المعنى بزع (مقاييس اللغة) وتَبَزَّع الغُلامُ ظَرُف، ولا يكونُ ذلك إلا مِن صِفَة الأحداث. وربما قالوا تَبزعَ الشّرُّ إذا تفاقَمَ، فإن كان صحيحاً فهو أصلٌ ثان. بزع (لسان العرب).....وتبزَّع الشرُّ: هاجَ وتَفاقَمَ، وقيل: أَرْعَدَ ولمّا يَقَعْ.... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :السخفة أي شدة الجوع أو تشهّي طعام معيّن ،وله في اللغة المعنى . سخف (مقاييس اللغة):...قال الخليل: السُّخْف في العقل خاصة، والسَّخافة عامّةٌ في كلِّ شيء. ويقال وجدت سَخْفَة من جوع، وهي خِفّـةٌ تعتري الإنسانَ إذا جاعَ. سخف (لسان العرب) :...وسَخْفة الجوعِ: رِقَّتُه وهُزالُه. ويقال: به سخفة من جوع. أَبو عمرو: السخف، بالفتح، رِقَّةُ العيش، وبالضم رقة العقل ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :فْحمْ الطفل أي انقطع صوته ونفسه من شدة البكاء ،وكذلك في اللغة . فحم (مقاييس اللغة): الفاء والحاء والميم أصلانِ، يدلُّ أحدُهما على سوادٍ والآخر على انقطاع.فالأوَّل الفحْم ويقال الفَحَم،....والأصل الآخر: بكى الصَّبيّ حتَّى فَحُم ، أي انقطع صوتُه من البُكاء. فحم (لسان العرب)........وفَحَم الصبيُّ، بالفتح، يَفْحَم، وفَحِمَ فَحْماً وفُحاماً وفُحوماً وفُحِمَ وأُفْحِمَ كل ذلك إذا بكى حتى ينقطع نفَسُه وصوته ـــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :النَفْطَةأو الدملة أي حبة متقرّحة ،ذات ألم ،وله في اللغة المعنى أو أقرب منه ،ويراد به تورّم الكف من العمل . نفط (مقاييس اللغة)... النون والفاء والطاء: ثلاثُ كلماتٍ: النِّفط معروف، مكسور النون. والنَّفَط قَرْحٌ يخرج في اليَدِ من العمل. نفط (لسان العرب) ...والنَّفْطةُ بَثْرةٌ تخرج في اليد من العمل ملأى ماء ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ضَبَّة أي رقعة تجعل على مكان الثقب والقطع في اللباس _بالأخص _والخشب و الحديد وغيرها ،وكذلك في اللغة ضب (مقاييس اللغة):الضاد والباء أصلٌ واحدٌ يدلُّ عُظْمُه على الاجتماع... من ذلك ضَبَّة الحديد، والجمع ضَبَّات....ومنه الضَّبَاب، وهو الذي كأنَّه غبارٌ يجتمع فيَستُر...... ضبب (لسان العرب) :......وأَضَبَّ الشيءَ: أَخفاه.....والضَّبُّ والتَّضْبيبُ: تغطية الشيء ودخول بعضه في بعض...........وضَبَّـبْتُ الخَشَبَ ونحوه: أَلْبَسْته الـحَديدَ. والضَّبَّةُ: حديدةٌ عَريضةٌ يُضَبَّبُ بها البابُ والخَشَبُ، والجمع ضِـبابٌ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ذْربْ أو ذَرْبُو ربي أي فسد خلقه وطبعه ،وكذلك في اللغة ذرب (مقاييس اللغة):الذال والراء والباء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على خلاف الصَّلاح في تصرُّفه، مِن إقدامٍ وجرأةٍ على ما لا ينبغي. فالذَّرَبُ: فَسادُ المَعدة. قال أبو زيد: في لِسانِ فلان ذَرَبٌ، وهو الفُحْش ذرب (لسان العرب) وقيل: الذَّرِبُ اللسانِ هو الحادُّ اللسان، وهو يَرْجِعُ إِلى الفَسادِ؛ وقيل: الذَّرِبُ اللِّسانِ الشَّـتَّامُ الفاحِشُ. وقال ابن شميل: الذَّرِبُ اللسان الفاحِشُ البَذِيُّ الذي لا يبالي ما قال. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يَلْقَفْ أي يأخذ الشيئ بسرعة وقوة مثل خَطَف ،وكذلك في اللغة لقف (لسان العرب) اللَّقْفُ: تناوُل الشيء يرمى به إليك. تقول: لَقَّفَني تَلْقِيفاً فلَقِفْته. ابن سيده: اللَّقْفُ سرعة الأَخذ لما يرمي إليك باليد أَو باللسان. ـــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يدْرسْ أي يطحن ،ومنه الدَرْسَة،والدْرِيْس طريقة تقليدية لطحن الحبوب بالأحصنة ،وله في اللغة المعنى . درس (مقاييس اللغة): الدال والراء والسين أصلٌ واحد يدلُّ على خَفاء وخفضٍ وعَفَاءٍ. فالدَّرْس: الطَّريق الخفيّ. ........محمولُ على أنّها جُعِلت تحتَ الأقدام، كالطَّريق الذي يُدرْس ويُمشَى فيه... درس (لسان العرب): ودُرِسَ الطعامُ يُدْرسُ دِراساً إِذا دِيسَ. والدِّراسُ: الدِّياسُ، بلغة أَهل الشام، ودَرَسُوا الحِنْطَة دِراساً أَي داسُوها ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :مْنَمَّش أو النمْشْ أي نقط صغيرة تكون على الجلد ،وكل شيئ،وله في اللغة المعنى . نمش (مقاييس اللغة): النون والميم والشين أصلٌ يدلُّ على تخطيطٍ في شيء. منه النَّمَش، وهي خُطوط النُّقوش، والنَّعت نَمِشٌ. ومن الباب النَّمْش كما يفعله العابثُ إذا التقط شيئاً وخَطَّط بأصابعه. قال:ونَمَشَ الجرادُ الأرضَ: جَرَدَها. نمش (لسان العرب): والنَّمَشُ بياضٌ في أُصول الأَظفار يذهب ويعود، والنَّمَشُ يقَعُ على الجِلْد في الوجه يخالف لونَه، وربما كان في الخَيل، وأَكثرُ ما يكون في الشُّقْر، نَمِشَ نَمَشاً وهو أَنْمَشُ. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الزَردة أي ما يقيمه الصوفية من الولائم حول الأضرحة ،وهي الوعدة ،وله في اللغة المعنى . زرد (لسان العرب):وزَرِدَ الشيءَ واللقمة، بالكسر، زَرَداً وزَرَده وازدَرَده زَرْداً: ابتلعه. أَبو عبيد: سَرَطْتُ الطعام وزَرَدْتُه وازدَرَدْتُه ازْدِراداً. نوادر الأَعراب: طعام زَمِطٌ وزَرِدٌ أَي لين سريع الانحدار.... زرد (مقاييس اللغة):الزاء والراء والدال حرف واحد، وهو يدلُّ على الابتلاع، والزّاء فيه مبدلةٌ من سين. يقال ازدَرَدَ اللقمة يَزْدَرِدها. وممكنٌ أن يكون الزَّرَد من هذا، على أن أصله السين، ومعنى الزّرَّاد السَّرَّاد. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الجَعْبَة ،أي الأنبوب الممتد من البندقية إلى الأمام، أو مخرج البارود ،وله في اللغة المعنى. جعب (لسان العرب) الجَعْبةُ: كِنانةُ النُّشَّابِ، والجمع جِعابٌ........وقال ابن شُمَيل: الجَعْبَةُ: الـمُسْتَدِيرةُ الواسِعةُ التي على فمها طَبَقٌ من فَوْقِها. قال: والوَفْضَةُ أَصغر منها، وأَعلاها وأَسْفَلُها مُسْتَوٍ، وأَما الجَعْبةُ ففي أَعلاها اتِّساعٌ وفي أَسفلها تَبْنِيقٌ..... جعب (مقاييس اللغة):الجيم والعين والباء أصلٌ واحد، هو الجَمْع. قال ابن دريد: جَعَبْتُ الشيء جَعْباً. قال: وإنما يكون ذلك في الشيء اليسير. وهذا صحيح.،ومنه الجَعْبَةُ وهي كِنانة النُّشّاب. ـــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :نفَّض أي قام بشد الشيئ وحركه من أجل إزالة ما به من غبار وعوالق ،والشجرة من أجل جني ثمرها ،وفي اللغة كذلك . نفض (لسان العرب) النَّفْضُ: مصدر نفَضْتُ الثوبَ والشجَرَ وغيره أَنْفُضُه نَفْضاً إِذا حرَّكْتَه ليَنْتَفِضَ، ونَفَّضْتُه شُدِّد للمبالغة. والنَّفَضُ، بالتحريك: ما تَساقَط من الورق والثَّمَر وهو فَعَلٌ بمعنى مفْعُول كالقَبَضِ بمعنى المَقْبُوضِ. نفض (مقاييس اللغة): النون والفاء والضاد أصلٌ صحيح يدلُ على تحريكِ شيءٍ لتنظيفه من غبارٍ أو نحوه، ثم يُستَعار. ونَفَضت الثّوبَ وغيرَه نَفْضاً،...والنَّافض: الحُمَّى ذات الرِّعْدة، لأنَّها تَنفُض البَدن نَفْضاً. ـــــــــــــــــــــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية :الرَخف ،أي طلاقة وفتور ،رباط مرخوف أي مطلق،وفي اللغة كذلك . رخف (لسان العرب) الرَّخْفُ: المُسْترخِي من العَجِينِ الكثير الماء. رَخِفَ، بالكسر، رَخَفاً مثل تَعِبَ تَعَباً ورَخَفَ يَرْخُفُ رَخْفاً ورَخافَةً ورُخُوفةً رخف (مقاييس اللغة) الراء والخاء والفاء أُصَيلٌ يدلُّ على رَخاوةٍ ولِين. فيقال: إن الرَّخْفَة: الزُّبدة الرَّقيقة....ويقال أرْخَفْتُ العَجين، إذا كثَّرْتَ ماءَه حتَّى يَستَرخِيَ.....والرَّخْفة حجارةٌ خِفافٌ جُوفٌ.ـــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :لَقّمْ،أي أضاف شيئا إلى شيئ وأتمّه به ،أو سدّه به ،كألقمته حجرا ،ولُقمة ، وله في اللغة المعنى. لقم (لسان العرب) اللَّقْمُ: سُرعة الأَكل والمُبادرةُ إِليه. لَقِمَه لَقْماً والْتَقَمه وأَلْقَمه إِياه..........ولَقَّم البعيرَ إِذا لم يأْكل حتى يُناوِلَه بيده.....لَقَمَ الطريقَ وغير الطريق، بالفتح، يَلْقُمه، بالضم، لَقْماً: سدَّ فمه... لقم (مقاييس اللغة) اللام والقاف والميم أصلٌ صحيح، يدلُّ على تناوُلِ طعامٍ باليد للفَم، ثم يقاس عليه.ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :شرڨْ، أي حدثت له غصة في حلقه عند الشرب ،وله في اللغة المعنى . شرق (لسان العرب).................والشَّرَقُ الشجا والغُصّة. ...والشَّرَقُ بالماء والرِّيق ونحوهما: كالغَصَص بالطعام؛ وشَرِقَ شَرَقاً، فهو شَرِقٌ؛ قال عدي بن زيد: لو بِغَيْرِ الماء حَلْقِي شَرِقٌ، كنتُ كالغَصّانِ بالماء اعْتِصاري الليث: يقال شَرِقَ فلانٌ برِيقِه وكذلك غَصَّ بريقه، شرق (مقاييس اللغة): الشين والراء والقاف أصلٌ واحدٌ يدلُّ على إضاءةٍ وفتحٍ ....ومما شذَّ عن هذا الباب قولهم: شَرِقَ بالماء، إِذا غَصَّ به شَرَقَاً. قال عديّ: لو بِغَيْرِ الماءِ حَلْقِي شَرِقٌ كنتُ كالغَصَّانِ بالماء اعتصارِي ــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :برّح ، أي نادى بالخبر والكلام وأذاعه وسط الناس والجموع وأظهره ،وله في اللغة المعنى . برح (لسان العرب).....والبَراحُ: الظهور والبيان. وبَرِحَ الخَفاء وبَرَحَ، الأَخيرة عن ابن الأَعرابي: ظَهَر؛ قال: بَرَِحَ الخَفاءُ فما لَدَيَّ تَجَلُّدٌ أَي وَضَحَ الأَمر كأَنه ذهب السِّرُّ وزال. الأَزهري: بَرِحَ الخَفاء معناه زال الخَفاءُ، وقيل: معناه ظهر ما كان خافياً وانكشف، مأْخوذ من بَراحِ الأَرض، وهو البارز الظاهر، وقيل: معناه ظهر ما كنت أُخْفِي. برح (مقاييس اللغة)_ الباء والراء والحاء أصلان يتفرّع عنهما فروعٌ كثيرة. فالأول: الزَّوال والبروزُ والانكِشاف.والثاني: الشِّدَّة والعِظَم وما أشبههُما........ويقول العرب: "بَرَِحَ الخَفَاء" أي انكشَفَ الأمر.ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يْفرْ ، أي يكشف عن الشاة ويجسّها بيده قبل شرائها،وفي اللغة كذلك . فر (مقاييس اللغة) __الفاء والراء أصول ثلاثة: فالأوّل الانكشاف وما يقاربُهُ من الكَشْف عن الشَّيء، والثاني جنسٌ من الحيوان، والثالث دالٌّ على خِفّة وطَيْش.فالأوّل قولهم: فَرّ عن أسنانه. وافتَرَّ الإنسان، إذا تبسَّمَ.......وفُرَّ عن الأمر: ابحثْ.ومن هذا القياس وإن كانا متباعدَين في المعنى: الفِرار، وهو الانكشاف ..... فرر (لسان العرب)__...وقد أَفْرَرْته.وفَرَّ الدابةَ يَفُرُّها، بالضم، فَرًا: كشف عن أَسنانها لينظر ما سِنُّها. يقال: فَرَرْتُ عن أَسنان الدابة أَفُرُّ عنها فَرّاً إِذا كشفت عنها لتنظر إِليها. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :حَاجَيْتَكْ ،أي طرح اللغز والحكاية وأشياء من هذا القبيل ،وله في اللغة المعنى . حجا (لسان العرب) الحِجَا، مقصور: العقل والفِطْنة؛...والأُحْجُوَّة، وقد حاجَيْتُه مُحاجاةً وحِجاءً: فاطَنْتُه فَحَجَوْتُه.....والأُحْجِيّة والحُجَيَّا: هي لُعْبة وأُغْلُوطة يَتَعاطاها الناسُ بينهم، وهي من نحو قولهم أَخْرِجْ ما في يدي ولك كذا. الأَزهري: والحَجْوَى أَيضاً اسم المُحاجاة... حجا (مقاييس اللغة)...الحاء والجيم والحرف المعتل أصلان متقاربان، أحدهما إطافةُ الشيءِ بالشيء وملازمتُه، والآخر القصد والتعمُّد.فأما الأول فالحَجْوَةُ وهي الحَدَقة، لأنها مِن أَحْدَقَ بالشيء.....وقد قلنا إنّ البابين متقاربان، والقياس فيهما لمن نَظَرَ قياسٌ واحد.فأمّا الأُحجِيَّة والحُجَيَّا، وهي الأُغلُوطة يتعاطاها الناس بينهم، يقول أحدهم: أُحاجيك ما كذا؛ فقد يجوز أن يكون شاذّاً عن هذين الأصلين، ويمكن أن يُحمَل عليهما، فيقال أحاجيك، أي اقصُدْ وانظُرْ وتعمَّد لِعِلم ما أسألك عنه.ومنه أنتَ حَجٍ أن تفعل كذا، كما تقول حرِيٌّ. ــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :يعيّط ،أي يصرخ أو ينادي رافعا صوته به ،وله في اللغة المعنى . العَيَطُ (القاموس المحيط : ......وعِيطِ، بالكسر مَبْنِيَّةً: صَوْتُ الفِتْيانِ النَّزِقِينَ إذا تَصايَحُوا، أو كلمة يُنَادَى بها عندَ السُّكْرِ أو عِندَ الغَلَبةِ،وقد عَيَّطَ تَعْيِيطاً إذا قاله مَرَّةً، فإِن كَرَّرَ فَقُلْ: عَطْعَطَ. عط (مقاييس اللغة). العين والطاء أُصَيْلٌ يدلُّ على صوتٍ من الأصوات. من ذلك العَطْعطة. قال الخليل: هي حكايةُ صوت المُجّانِ إذا قالوا: عِيطَ عِيط.وقال الدّريديّ : "العطعطة: حكاية الأصوات إذا تتابعت في الحرب".ومن الباب قول أبي عمروٍ: إنّ العَطاط: الشُّجاع الجسيم، ويوصَف بهالأسد. عطط (لسان العرب) .......والعَطْعَطَةُ: حكاية صوت. والعَطْعَطَةُ: تَتابُعُ الأَصوات واختلافُها في الحرب ـــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :السَّرحة أي الرعي ،وله في اللغة المعنى سرح (مقاييس اللغة):السين والراء والحاء أصلٌ مطّرد واحد، وهو يدلُّ على الانطلاق، والسَّرْح المال السَّائم. والسارح: الرَّاعي. سرح (لسان العرب) السَّرْحُ: المالُ السائم. الليث: السَّرْحُ المالُ يُسامُ في المرعى من الأَنعام،وسَرَحَ المالُ نَفْسُهُ إِذا رَعَى بالغَداةِ إِلى الضحى. والسَّرْحُ المالُ السارحُ، ولا يسمى من المال سَرْحاً إِلاَّ ما يُغْدَى به ويُراحُ ــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية:دفر أي دفع ،وانسان دفّار أي فض غليظ ،وفي اللغة كذلك . الدال والفاء والراء أصلٌ واحد، وهو تغيُّر رائحةٍ............وكتيبةٌ دَفْرَاءُ، يُراد بذلك روائحُ حديدِها.وقد شذت عن الباب كلمةٌ واحدة إن كانت صحيحة، يقولون: دَفَرْتُ الرّجلَ عنِّي، إذا دفعْتَه. دفر (لسان العرب) الدَّفْرُ: الدفع. دَفَرَ في عُنُقِهِ دَفْراً: دفع في صدره ومنعه؛ يمانية. ابن الأَعرابي: دفَرْتُه في قفاه دَفْراً أَي دفعته.....ودَفارِ وأُمُّ دَفارِ وأُمُّ دَفْرٍ، كله: الدنيا.ـــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية :يحوّس ،أي يبحث عن شيئ ما أو يراد بها التنزّه والتجوّل ،وله في اللغة المعنى . حوس (مقاييس اللغة): الحاء والواو والسين أصلٌ واحد: مخالطة الشيء ووطؤُه. يقال حُسْتُ الشيءَ حَوْساً. والتحوُّس، كالتردّد في الشيء، وهو أنْ يُقِيم مع إرادة السفَر، وذلك إذا عارضَه ما يشغلُه. قال:ويقال الأحْوسُ الدائم الركْض، والجريءُ الذي* لا يهوله شيء. قال:وهو حوّاس بالليل. حوس (لسان العرب)......والحَوْسُ انتشار الغارةِ والقتلُ والتحرّك في ذلك،وقيل: هو الضربُ في الحرب، والمعاني مُقْتَرِبَةٌ. وحاسَ حَوْساً: طَلَبَ.....ورجل حَوَّاسٌ غَوَّاسٌ: طَلاَّب بالليل. والتَحَوُّسُ الإِقامة مع إِرادة السفر كأَنه يريد سفراً ولا يتهيأُ له لاشتغاله بشيء بعد شيء ـــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الحْمُومْ،أي السواد يكون من بقايا الحطب المحترق والفحم ،وله في اللغة المعنى حمم (لسان العرب): والحِمْحِمُ والحُماحِمُ جميعاً: الأَسْود. الجوهري: الحِمْحِمُ، بالكسر، الشديدُ السوادِ.وشاةٌ حِمْحِم، بغير هاء: سوداء..........والحُمَمُ: الفَحْمُ، واحدته حُمَمَةٌ........والحُمَمُ: الرَّماد والفَحْم وكلُّ ما احترق من النار. الأَزهري: الحُمَم الفَحْم البارد، الواحدة حُمَمَةٌ،.............واليَحاميمُ: الجبال السود. حم (مقاييس اللغة) الحاء والميم فيه تفاوتٌ؛ لأنّه متشعب الأبواب جداً. فأحد أصوله اسوداد، والآخَر الحرارة، والثالث الدنوّ والحُضور، والرابع جنسٌ من الصوت، والخامس القَصْد.فأمّا السواد الفحُمَمُ الفحم. قال طرفة: أشَجَاكَ الرَّبْعُ أم قِدَمُهْ أمْ رمادٌ دارسٌ حُمَمُهْ ومنه اليَحْموم، وهو الدُّخان. والحِمْحِمُ: نبتٌ أسود، وكلُّ أسوَدَ حِمْحِم. ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :الرّخلة أي النعجة ،وفي اللغة كذلك . رخل (لسان العرب) الرِّخْل والرَّخِل: الأُنثى من أَولاد الضأْن، والذَّكَر حَمَلٌ، والجمع أَرْخُل ورِخال، ورُخَال، بضم الراء،..... رخل (مقاييس اللغة) الراء والخاء واللام كلمةٌ واحدة، وهي الرّخل: الأنثى من أولاد الضَّأنِ، والذّكرُ حَمَلٌ، ويجمع الرخل رخالا.ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية:هَوْشَة اي عراك وخصام ،وفي اللغة كذلك . هوش (لسان العرب) :والهَوْشَةُ الفِتْنةُ والهَيْجُ والاضطرابُ والهَرْجُ والاختلاطُ. يقال: قد هَوَّشَ القوم إِذا اختلطوا؛ وكذلك كل شيء خَلَطْتَه فقد هَوَّشْته؛ .... هوش (مقاييس اللغة) :الهاء والواو والشين: أُصَيلٌ يدلُّ على اختلاطٍ وشِبهه. منه هَوَّشُوا: اختَلَطوا. وهَاشت الخيلُ في الغارة....وتَهَوَّشَ القوم على فُلانٍ: تَغَاوَوْا عليه ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :خنزْ ، أي فسد ونتن ،وله في اللغة المعنى . خنز (لسان العرب) خَنِز اللحمُ والتمرُ والجَوْزُ، بالكسر، خُنُوزاً ويخْنَز خَنَزاً، فهو خَنِزٌ وخَنَزٌ: كلاهما فسد وأَنتن؛الفتح عن يعقوب، مثل خَزَِنَ على القلب. وفي الحديث _الصحيح _: لولا بنو إِسرائيل ما أَنتن اللحمُ ولا خَنِز الطعامُ... ، كانوا يرفعون طعامهم لِغَدِهم أَي ما نَتُنَ وتغيرت ريحه. خنز (مقاييس اللغة) :الخاء والنون والزاء كلمةٌ واحدةٌ من باب المقلوب، ليست أصلاً. يقال خَنِزَ اللحم خَنَزاً، إذا تغيَّرَتْ رائحتُه وخَزِن. خزن (مقاييس اللغة):...فأمّا خَزِنَ اللّحمُ: تغيَّرَتْ رائحتُه، فليس من هذا، إنما هذا من المقلوبوالأصل خنِزَ.ـــــــــــــ
تابع

يقال عندنا في العامية :تناوشوا أي تجادلوا وتخاصموا بالكلام ورفع الصوت ،ولع في اللغة معنى العراك كذلك . نأش / نوش (لسان العرب) :....وانْتاشَتْه فيهما: كناشَتْه، قال: ومنه المُناوَشةُ في القتال. ويقال للرجل إِذا تناوَلَ رجُلاً ليأْخذ برأْسه ولِحْيَتِه: ناشَه يَنُوشُه نَوْشاً. ورجل نَوُوشٌ أَي ذو بَطشٍ. ونُشْتُ الرجلَ نَوْشاً: أَنَلْته خيراً أَو شرّاً.... نأش (مقاييس اللغة) :النون والهمزة والشين كلمةٌ تدلُّ على أخْذ وبطش. ورجلٌ نَؤُوشٌ: ذو بَطْش. ـــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :ضهد،بهذا اللفظ ،أي الإضطهاد والقهر ، ضهد (لسان العرب) ضَهَدَه يَضْهَدُه ضَهْداً واضْطَهَدَه: ظَلَمه وقَهرَه. وأَضْهَدَ به: جارَ عليه.... ضهد (مقاييس اللغة) الضاد والهاء والدال كلمةٌ واحدةٌ. ضَهَدْتُ فلاناً: قهرتُهُ، فهو مضْطَهَدٌ ومضْهُودٌ.ــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :خضّ .أي حرّك شيئا مملوءا ليمزج ويخلط محتواه ،وله في اللغة المعنى . خضض (لسان العرب) ....والخَضْخَضَةُ أَصلُها مِن خاضَ يَخُوضُ لا مِنْ خَضَّ يَخُضُّ. يقال: خَضْخَضْتُ دَلْوي في الماء خَضْخَضَةً.......وأَصل الخضخضة التحريك، واللّه أَعلم. خض (مقاييس اللغة) .الخاء والضاد أصلان: أحدهما قِلَّة الشيء وسَخافته، والآخر الاضطراب في الشَّيءِ مع رطوبةٍ......وأمّا الأصل الآخَر فتَخَضْخض الماء.والخَضْخاض ضربٌ من القَطِران. ويقال نبت خُضَخِضٌ، أي كثير الماء. تقول: كأنّه يتخضخضُ من رِيِّه.ــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية اشتقاقا من لفظ العزوبة :عَزّبْ ،أو تْعَزَبْ ،ويراد به الرحيل بالأغنام وغيرها من مكان لأخر والبقاء مدة ما،وله في اللغة المعنى كذلك. عزب (مقاييس اللغة) :العين والزاء والباء أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على تباعدٍ وتنَحٍّ.....وأعزب القومُ: أصابوا عازباً من الكلأ. عزب (لسان العرب) ......وعَزَبَتِ الإِبلُ: أَبْعَدَتْ في الـمَرعَى لا تروح. وأَعْزَبَها صاحِـبُها، وعَزَّبَ إِبلَه، وأَعْزَبَها: بَيَّتها في الـمَرْعَى، ولم يُرِحْها. وفي حديث أَبي بكر: كان له غَنَمٌ، فأَمَرَ عامرَ بن فُهَيْرة أَن يَعْزُبَ بها أَي يُبْعدَ بها في الـمَرْعى. ويروى يُعَزّبَ، بالتشديد، أَي يَذْهَبَ بها إِلى عازبٍ من الكَلإِ.ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :العلك،وهو حلوة تمضغ ،وله في اللغة المعنى . علك (مقاييس اللغة) :العين واللام والكاف أصلٌ صحيح يدلُّ على شيء شبه المضغ والقبض على الشَّيء. من ذلك قول الخليل: العَلْك: المضغ. ويقال: عَلَكت الدّابّةُ اللِّجامَ، وهي تعلُكُه عَلْكاً. قال: وسمِّي العِلْك عِلْكاً لأنّه يُمضَغ. قال النّابغة: خَيلٌ صِيامٌ وأخرى غيرُ صائمةٍ تحت العَجاجِ وخيلٌ تعلُك اللُّجُما ـــــــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :كَمْشَة، أي قبضة اليد من تراب أو غيره ،وتكمَّش َ :إنقبضَ ،وهي من مصدر الإنكماش كذلك .وله في اللغة المعنى كمش (مقاييس اللغة) :الكاف والميم والشين أصلٌ صحيح يدلُّ على لَطافةٍ وصِغَر. يقولون للشّاة الصَّغيرة الضَّرع كَمْشَة.وفرسٌ كَمِيشٌ: صغير الجُرْدان... كمش (لسان العرب) :...انْكَمَشَ في أَمرِه. الأَصمعي: انْكَمَشَ في أَمرِه وانْشَمَرَ وجَدَّ بمعنى واحد.....والكَمْشَةُ الناقةُ الصغيرةُ الضرعِ...وأَكْمَش بناقتِه: صَرَّ جميع أَخْلافِها.ـــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :صُرّة ،أي قطعة قماش يوضع فيها شيئ فتربط وتحكم من أجل إخفائها ،وله في اللغة المعنى . صر (مقاييس اللغة) : الصاد والراء أصولٌ: الأول قولهم صَرَّ الدَّرَاهمَ يصُرُّها صَرّاً. وتلك الخِرقة صُرَّة._ والذي تعرفه العربُ الصِّرَار، وهي خِرقةٌ تُشدُّ على أَطْباء النّاقة لئلا يرضَعَها فَصِيلُها. يقال صَرَّها صَرَّا. ... صرر (لسان العرب):....وصَرَّ الناقة يَصُرُّها صَرّاً وصَرَّ بها: شدَّ ضَرْعَها. والصِّرارُ ما يُشدُّ به، والجمع أَصِرَّة؛ قال: إِذا اللَّقاح غَدَتْ مُلْقًى أَصِرَّتُها،...ــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :قَلَى ، أي طبخ شيئا في الزيت ،وفي اللغة كذلك. قلو (مقاييس اللغة) :...والقَلْي: قَلْيُ الشَيء علَىالمِقْلَى. يقال: قَلَيْت وقَلْوت. [و] القَلاَّء: الذي يَقْلي. قلا (لسان العرب) :وقَلَى الشيء قَلْياً: أَنْضَجَه على المِقْلاة. يقال: قَلَيْت اللحم على المِقْلَى أَقْلِيه قَلْياً إِذا شويته حتى تُنْضِجه، وكذلك الحبّ يُقْلَى على المِقلى. ابن السكيت: يقال قَلَوْت البُرَّ والبُسْر، وبعضهم يقول قَلَيْت، ولا يكون في البُغْض إِلا قَلَيْت. الكسائي: قَلَيْت الحَبّ على المِقْلَى وقَلَوْته. الجوهري: قَلَيْت السويق واللحم فهو مَقْلِيٌّ، وقَلَوْت فهو مَقْلُوّ، لغة.ــــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :بَطْحَة ،أي مكان مستوي من الأرض ،وفي اللغةكذلك . بطح (مقاييس اللغة) :الباء والطاء والحاء أصلٌ واحد، وهو تبسُّطُ الشيءِ وامتدادُه. قال الخليل: البَطْحُ من قولك بَطَحَه على وَجْهه بَطْحاً.....وتبطَّح السَّيْلُ إذا سالَ سَيْلاً عريضاً. بطح (لسان العرب) :البَطْحُ: البَسْطُ.... وسمِّي المكان أَبْطَحَ لأَنَّ الماء يَنْبَطِح فيه أَي يذهب يميناً وشمالاً....وبَطْحاءُ مكة وأَبْطَحُها: معروفة، لانْبِطاحِها، ومِنًى من الأَبْطَحِ، وقُرَيشُ البِطاحِ: الذين ينزلون أَباطِحَ مكة وبَطْحاءَها،.....ـــــــــــــــــــــــ يقال في العامية :بو مرداس ،وهي ولاية جزائرية ،ومعروف أن كلمة بو زائدة وتعني صاحب ذلك الشيئ ،أوما عرف به ،مثل بو عمامة وبو بغلة ،أي صاحب العمامة وصاحب البغلة ،ومرداس لها أصل في اللغة ،والله أعلم . ردس (لسان العرب) :رَدَسَ الشيءَ يَرْدُسُه ويَردِسُه رَدْساً: دَكَّه بشيء صُلْبٍ. والمِرْداس: ما رُدِسَ به. ردس (مقاييس اللغة) :الراء والدال والسين أُصَيلٌ يدلُّ على ضربِ شيءٍ بشيء. يقال ردَسْتُ الأرض بالصّخرةِ وغيرها، إذا ضربْتَها بها. والمِرْدَاس: صَخْرة عظيمة، مِفْعال من رَدَسْت.ــــــــــــــــــــ
تابع

يقال في عاميتنا :تْفَزَّرْ ،أي إنفتح وانفتق وغيرها ،تفزر الصوف أي انفتح عن بعضه ،وفي اللغة كذلك . فزر (مقاييس اللغة) :الفاء والزاء والراء أُصَيلٌ يدلُّ على انفراجٍ وانصداع. من ذلك الطَّريق الفازِرُ: وهو المُنْفرِج الواسع. والفِزْر القطيع من الغَنَم. يقال فزرْت الشَّيء: صدَعتُه. فزر (لسان العرب) :الفَزْر، بالفتح: الفسخ في الثوب. وفَزَرَ الثوب فَزْراً: شقه. والفِزَرُ الشقوق.... وفَزَرَ الشيء يَفْزُره فَزْراً: فرقه. والفَزْرُ الضرب بالعصا، وقيل: فَزَرَه بالعصا ضربه بها على ظهره. ـــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا:يمرس ، أي يدوس ويعجن الشيئ بقوة لإتلافه ،وله في اللغة المعنى . مرس (مقاييس اللغة) :الميم والراء والسين أصلٌ صحيح يدلُّ على مُضامَّةِ شيءٍ لشيءٍ بشِدّةٍ وقُوّة.منه المَرَس: الحَبْل، سمِّيَ لتمرُّسِ قُواهُ بعضِها ببعض، والجمع أمراس ومَرِسَ الحبلُ يَمرَسُ مَرَساً: وقع بين الخُطَّاف والبَكْرة، فأنت تُعالِجُه أن تُخرِجَه. ورجلٌ مَرِسٌ: ذو جَلَد. مرس (لسان العرب) : المَرَسُ والمِراسُ: المُمارَسَةُ وشدة العِلاج. مَرِسَ مَرَساً، فهو مَرِسٌ، ومارَسَ مُمَارَسَةً ومِرَاساً. ويقال: إِنه لمَرِسٌ بَيِّنُ المَرَسِ إِذا كان شديدَ المِرَاسِ......ورجل مَرِسٌ: شديد العلاج بَيِّنُ المَرَسِ.ـــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا:نغانغ أي اللحمتين الزائدتين عند اللهاة ،وفي اللغة كذلك . نغ (مقاييس اللغة) :النون والغين كلمةٌ تدلُّ على بَعض الأعضاء. والنَّغانغ لَحَمَاتٌ تكون في الحَلْق عند اللَّهاة، الواحد نُغْنُغ. قال جرير: غَمزَ ابنُ مُرّةَ يا فرزدقُ كينَها غَمْز الطبيبِ نغانغَ المعذورِ وقد تسمَّى الزَّوائدُ في باطن الأُذنين النَّغانغ.ــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :يظلع ،أي يمشي متمايلا لمرض أو جرح في إحدى رجليه لا يستطيع أن يدوس عليها ،وله في اللغة المعنى ضلع و ظلع ضلع (لسان العرب) :... والضَّلَعُ، بالتحريك: الاعْوِجاجُ خِلْقةً يكون في المشي من المَيْلِ؛ ... ضلع (مقاييس اللغة) :الضاد واللام والعين أصلٌ واحدٌ صحيح مطّرد، يدلُّ على ميل واعوجاج. فالضِّلَع: ضِلَعَ الإِنسان وغيرِهِ، سمِّيت بذلك للاعوجاج الذي فيها. ظلع (لسان العرب) :الظَّلْعُ: كالغَمْزِ. ظَلَعَ الرجلُ والدابةُ في مَشْيِه يَظْلَعُ ظَلْعاً: عَرَجَ وغمزَ في مَشْيِه؛ ظلع (مقاييس اللغة) :الظاء واللام والعين أُصَيْلٌ يدلُّ على مَيْل في مَشي. يقال: دابَّةٌ بِهِ ظَلْعٌ، إذا كانَ يَغمِز فيميل. ــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :النَّعْرَةْ ،أي حشرة تتسلط على الدواب الكبيرة فتصيبها بالثورة والهيجان ،وهي في اللغة.ومنه النعرات والخصومات القبلية نعر (مقاييس اللغة) :النون والعين والراء: أصلانِ مُتقارِبان: أحدهما صوتٌ من الأصوات، والآخر حركةٌ من الحركات...والنُّعَرة ذبابٌ يقعُ في أنوف البَعير والخيل ويمكن أنَّها سمِّيت لنَعيرِها، أي صوتِها. نعر (لسان العرب) :والنُّعَرَةُ ذبابٌ أَزْرَقُ يدخل في أُنوف الحمير والخيل، والجمع نُعَرٌ.......والنُّعَرَةُ والنُّعَرُ: ما أَجَنَّتْ حُمُرُ الوحش في أَرحامها قبل أَن يتم خلقه، شبه بالذباب،....ــــــــــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :جَوَّقْ ،أي إتخذ المزمار والناي وعزف به ،والجوق الفرقة الموسيقية ،وله في لسان العرب بيان . جوق (لسان العرب) الجَوْقُ ، قوله «الجوق» كذا بالأصل. والذي في نسخ الجوهري بأيدينا: الجوقة الجماعة من الناس. كل خَلِيطٍ من الرِّعاء أَمرهم واحد. وقال الليث: الجَوْقُ كل قطيعٍ من الرُّعاةِ أَمرهم واحد. الجوهري: الجوق القَطيعُ من الرِّعاء، والجوْقُ أَيضاً: الجماعة من الناس؛ قال ابن سيده: وأَحسَبه دخِيلاً. أقول :وهو مشهور جدا الأن عند الصوفية في بلادنا الجزائر ،عبارة عن جوق نسائية تغني المديح الديني للنساء، وتدور كلماتهن غالبا حول الله والرسول والأولياء والصالحين، ويعتمدن أساسا علي الدف والدربوكة والطّار. وأشهرها في قسنطينة ،ـالعيساوية مثلا ـ . فائدة من الشيخ الألباني رحمه الله حول التكبير جماعة يوم العيد : ومثله الأذان من الجماعة المعروف في دمشق بـ " أذان الجوق "، وكثيرا ما يكون هذا الاجتماع سببا لقطع الكلمة أو الجملة في مكان لا يجوز الوقف عنده. والله أعلم ــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :خُرْصَة،أي حلقة من معدن ،صغيرة كانت أو كبيرة ،وفي اللغةكذلك . خرص (مقاييس اللغة) :الخاء والراء والصاد أصولٌ متباينة جدَّاً....وأصلٌ آخر، يقال للحَلْقة من الذَّهب خُرْصٌ..... خرص (لسان العرب) : ...والخِرْص: القُرْط بحَبّة واحدةٍ، وقيل: هي الحلْقة من الذهب والفضة، والجمعُ خِرَصةٌ، والخُرْصة لغة فيها. وفي الحديث: أَن النبي، صلّى اللّه عليه وسلّم، وَعَظَ النِّساءَ وحثَّهُنَّ على الصدقة فجعلت المرأَة تُلْقي الخُرْصَ والخاتمَ. قال شمر: الخُرْص الحلْقة الصغيرة من الحَلْي كهيئة القُرْط وغيرها، والجمع الخُرْصان؛.....ـــــــــــــــــــ يقال عندنا في العامية :فَشْ ،وهو عكس نفخ ،وفي اللغة كذلك فش (مقاييس اللغة) :الفاء والشين يدلُّ على انتشارٍ وقلّة تماسُك.... فشش (لسان العرب) :وفَشَّ القِرْبةَ يَفُشّها فَسّاً: حلَّ وِكاءَها فخرجَ رِيحُها. والفَشُوش السقاءُ الذي يَتَحَلّب. وفي بعض الأَمثال: لأَفُشّنَّكَ فَشَّ الوَطْبِ أَي لأُزِيلَنَّ نَفْخَك....وربما قالوا: فَشّ الرجُلُ إِذا تَجَشّأَ. وذكره أبو علي القالي إسماعيل بن القاسم في أماليه : قَالَ أَبُو زيد: من أمثال العرب: لأفشنك فشّ الوطب، يقوله الرجل للاخر إذا رآه منتفخاً من الغضب أي لأذهبن إنتفاخك، يُقَال: فششت الوطب أفشّه فشًّا إذا حللت وكاءه وهو منفوخ فيخرج منه ما فيه من الريح، ـــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا ،خَصْ ،أي نقص ،وإنسان مخصوص أي فقير أو ناقص العقل مجنون.وهو مشتق من أصل كلمة الإختصاص ،لكن المعنى يختلف عنه ،وله في اللغة المعنى والله أعلم. خص (مقاييس اللغة) :الخاء والصاد أصلٌ مطّرد منقاس، وهو يدلُّ على الفُرْجة والثُّلمة....والخَصَاصة: الإملاق._الفقر والحاجة_ خصص (لسان العرب) :.......والخَصَاصةُ والخَصَاصاءُ والخَصَاصُ: الفقرُ وسوءُ الحال والخَلّة والحاجة؛ وأَنشد ابن بري للكميت: إِليه مَوارِدُ أَهل الخَصَاص، ومنْ عِنْده الصَّدَرُ المُبْجِل وفي حديث فضالة: كان يَخِرُّ رِجالٌ مِنْ قامتِهم في الصلاة من الخَصَاصة أَي الجوع، وأَصلُها الفقر والحاجة إِلى الشيء................ . ـــــــــ أضيف فائدة قال تعالى :"ويُؤْثِرُون على أَنْفُسِهم ولو كان بهم خَصَاصةٌ"،يقاسمون ويفعلون هذه الأشياء ليس من كثرة مال عندهم بل يفعلون ذلك مع الحاجة،والخصاصة هي الحاجة التي تختل بها الحال، كأن هذا الإنسان قد اختص بحاجته وانفرد بها من بين الناس._إقتباس شرح _ـــــــــــــــــــــــــــــ يقول البعض في عاميتنا :مَسْحُونْ ،أي مُتقن الصنع ،وله في اللغة المعنى . سحن (لسان العرب) :.......وإنه لحَسَن سَحْناء الوَجْه. ويقال: سَحَناء، مثقل، وسَحْناء أَجود. والسَّحْنُ أَن تَدْلُك خَشبة بمسْحَنٍ حتى تَلين من غير أَن تأْخذ من الخشبة شيئاً، وقد سَحَنها، واسم الآلة المِسْحَن.......والمَساحِنُ حجارة تُدَقُّ بها حجارة الفضة، واحدتها مِسْحَنة؛.... سحن (مقاييس اللغة) : السين والحاء والنون ثلاثة أصول: أحدها الكسر، والآخَر اللَّون والهيئة، والثالث المخالطة........والمِسْحَنة، هي التي تُكسَر بها الحِجارة، والجمع مَساحن. قال الهذليّ:والأصل الثاني: السَّحنة: لِينُ البَشَرة. والسَّحناء الهيئة.وفرسٌ مُسْحَنَة أي حسنة المنظر.ــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :يْفَصَّصْ،أي يفكك أجزاء الشيئ عن بعضها ،وفي اللغة كذلك . فصص (لسان العرب) :....وانفَصَّ الشيءُ من الشيءِ وانْفَصَى: انفصل. قال أَبو تراب: قال حترش فَصَصْت كذا من كذا وافْتَصَصْته أَي فصلته وانتزعته، وانْفَصَّ منه أَي انفصل منه، وافْتَصَصْتُه افْتَرَزْته. الفراء: أَفْصَصْت إِليه من حَقِّه شيئاً أَي أَخْرَجْت..... فص (مقاييس اللغة) :الفاء والصاد كلمةٌ تدلُّ على فَصْل بين شيئين. من ذلك الفُصُوصُ، هي مفاصِلُ العظامِ كلِّها –قال أبو عبيد: إِلاّ الأصابع- واحدها فَصّ. ومن هذا الباب: أفْصَصت إليه من حقِّه شيئاً، كأنَّكَ فصَلْتَه عنك إليك.ــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :يَفْلاوْ،_عن الأغنام _وهو إشتغالها بالكلأ والأكل منه ، ويقال في عاميتنا كذلك :فْلَىْ أي قام بتقليب شعر الصبي ليخرج منه القمّل عادة كما هو معروف ،وأصل الكلمتين واحد ،وهو في اللغة كذلك موجود .ومنه الفلوات الصحراء الواسعة ،وقوله صلى الله عليه وسلم : من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب وإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل .(1) فلو (مقاييس اللغة) :الفاء واللام والحرف المعتلّ كلمةٌ صحيحة فيها ثلاث كلمات: التّربية، والتفتيش، والأرض الخالية.فالتّربِيَة: فَلَوتُ المُهْرَ، إذا ربَّيْته. يقال: فلاهُ يَفلوه. والكلمة الأخرى: فَلَيْتَ الرَّأس أفْليه. ثم يستعار فيقال: فلَيْتَ رأسَه بالسَّيف أفليه.والكلمة الثالثة: الفلاة، وهي المَفَازة، والجمع فلواتٌ* وفَلاً. فلا (لسان العرب) :فَلا الصَّبِيَّ والمُهْرَ والجَحْش فَلْواً وفِلاءً (* قوله« وفلاء» كذا ضبط في الأصل، وقال في شرح القاموس: وفلاء كسحاب، وضبط في المحكم بالكسر.) وأَفْلاه وافْتلاه: عَزَلَه عن الرَّضاع وفصَلَه. .............وفَلا رَأْسَه يَفْلُوه ويَفْلِيه فِلاية وفَلْياً وفَلاَّه: بَحَثه عن القمل، وفَلَيْت رأْسه؛ ........... (1) صحيح البخاري » كتاب الزكاة » باب الصدقة من كسب طيب ـــــــــــــــــــــــ من أسماء مدننا في الجزائر :عين طاية ،وهي مدينة ساحلية ،والعين يقصد بها عين الماء ومنفذه من الأرض ،والطاية عندها في اللغة شرح ._وكذلك يوجد طاية بسطيف ،وجبل طاية بقالمة _ طيا (لسان العرب) الطايَةُ: الصَّخْرَةُ العظِيمةُ في رَمْلَةٍ أَو أَرض لا حِجارةَ بها. والطَّاية السَّطْحُ الذي يُنامُ عليه، وقد يُسَمَّى بها الدُّكّانُ. ــــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :يَلْقَىْ أو يَلْغَىَ ،أي ينادى الشخص ويصيح من بعيد عليه ،وله في اللغة المعنى . لق (مقاييس اللغة) :اللام والقاف أصلٌ صحيح يدلُّ على صِياح وجَلَبة. من ذلك اللَّقلقَة: الصِّياح.وكذلك اللَّقلاق.واللَّقلَق اللِّسان. وفي الحديث: "من وقِيَ شَرَّ لَقْلَقِه وقَبقَبِه وذَبْذَبِهْ فقد وُقي شِرَّةَ الشَّبابِ كلَّها. عينَه، إذا ضرَبَها بيده، ولعلَّ ذلك للوَقع يُسْمَع. وأمَّا اللَّقْلَقة فالاضطراب، وهو قريبٌ من المقلوب، كأنَّه مُقَلقَل، وهو الذي لا يَقَِرُّ مكانَه. لقق (لسان العرب) :.............ولَقْلَقَ الشيءَ: حركه، وتَلَقْلَقَ: تَقَلْقَلَ، مقلوب منه ،ورجل مُلَقْلَق: حادّ لا يَقِرُّ في مكان.واللَّقلاق واللَّقلَقة: شدة الصوت في حركة واضطراب. والقَلْقَلة شدة اضطراب الشيء، وهو يَتَقَلْقَلُ ويتَلَقْلَقُ؛ وأَنشد: إِذا مَشَتْ فيه السيِّاطُ المُشَّقُ، شِبْهَ الأَفاعي، خيفةً تُلَقْلِقُ قال أَبو عبيد: قَلْقَلْت الشيء ولَقْلَقْته بمعنى واحد، ولَقْلَقْت الشيء إِذا قَلْقَلْته. واللَّقْلَقة شدة الصوت. ــــــــــــــــــــــــ
تابع

نقول في عاميتنا :رزمة ،أي حزمة من قش أو غيره ،وللكلمة أصل في اللغة. رزم (مقاييس اللغة) :الراء والزاء والميم أصلانِ متقاربان: أحدهما جَمْعُ الشيءِ وضمُّ بعضِه إِلى بعضٍ تِباعاً، والآخر صوتٌ يُتَابَع.....يقول العرب: رزَمْتُ الشيءَ: جمعتُه. ومن ذلك اشتقاق رِزْمَة الثِّياب. رزم (لسان العرب) :.....ورَزَمَ الشيء يَرْزِمه ويَرْزُمه رَزْماً ورَزَّمه: جمعه في ثوب، وهي الرِّزْمة أيضاً لما بقي في الجُلَّةِ من التمر، يكون نصفها أو ثلثها أو نحو ذلك..........ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :العَود، بفتح العين،ويراد بها الفرس،وللكلمة أصل في اللغة لكن يختلف إطلاقها في كلام العرب. عود (لسان العرب) :......وفي المثل: إنّ جَرْجَدَ العَوْدَ فَزِدْه وقْراً، وفي المثل: زاحِمْ بعَوْد أَو دَعْ أَي استعن على حربك بأَهل السن والمعرفة، فإِنَّ رأْي الشيخ خير من مَشْهَدِ الغلام، والأُنثى عَوْدَةٌ والجمع عِيادٌ؛ وقد عادَ عَوْداً وعَوَّدَ وهو مُعَوِّد. قال الأَزهري: وقد عَوَّدَ البعيرُ تَعْوِيداً إِذا مضت له ثلاث سنين بعد بُزُولِه أَو أَربعٌ، قال: ولا يقال للناقة عَوْدَةٌ ولا عَوَّدَتْ؛ قال: وسمعت بعض العرب يقول لفرس له أُنثى عَوْدَةٌ. والعَوْدُ الطريقُ القديمُ العادِيُّ....والعَوْدُ اسم فرَس مالك بن جُشَم. والعَوْدُ أَيضاً: فرس أُبَيّ بن خلَف. عود (مقاييس اللغة) :العين والواو والدال أصلان صحيحان، يدلُّ أحدهما على تثنيةٍ في الأمر...ويقولون أيضاً للطّريق القديم: عَوْد. قال: عَودٌ على عَوْد لأقوامٍ أُوَلْ يموتُ بالتَّرْك ويحيا بالعَمَلْ يعني بالعَود الجمل. على عَودٍ، أي طريق قديم. ـــــــــــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :طُوْبْ ،ويراد به الطين عندما ييبس ويستعمل قديما للبناء .وله في اللغة المعنى ،وأنكره بعضهم. طوب (مقاييس اللغة) :الطاء والواو والباء ليس بأصل؛ لأنَّ الطوب فيما أحسب هذا الذي يسمى الآجُرّ، وما أَظُنُّ العربَ تعرفه. طوب (لسان العرب) :......والطُّوبَةُ الآجُرَّة، شامية أَو رومية. قال ثعلب، قال أَبو عمرو: لو أَمْكَنْتُ من نَفْسي ما تَركُوا لي طُوبَـةً، يعني آجرة. الجوهري: والطُّوبُ الآجر، بلغة أَهل مصر، والطُّوبَةُ الآجُرَّة، ذكرها الشافعي. قال ابن شميل: فلان لا آجُرَّة له ولا طُوبَة؛ قال: الآجر الطين.ــــــــــــــــــــــــــــــ نقول في عميتنا :قفة ،وهي تستعمل في التسوق وحمل المقتنيات والمتاع عموما ،وكذلك في اللغة. قف (مقاييس اللغة) :القاف والفاء أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على جَمْع وتجمُّع وتقبُّض. من ذلك القُفَّة: شيءٌ كهيئة اليقطينة تتَّخَذ من خُوط أو خُوص يقال للشَّيخ إذا تقبَّضَ من هَرَمه: كأنَّه قُفَّة......والجمع قِفاف والله أعلم. قفف (لسان العرب) :القُفَّة: الزَّبيل، والقُفَّة: قَرعة يابسة، وفي المحكم: كهيْئةِ القَرْعَة تُتَّخذ من خوص ونحوه تجعل فيها المرأَةُ قُطنها؛ وأَنشد ابن بري شاهداً على قول الجوهري القُفّة القَرعة اليابسة ...وقيل: القفة الشيخ الكبير القصير القليل اللحم. الليث: يقال شيخ كالقفة وعجوز كالقفة؛ــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :سيّح الماء ،أي تدفق وأهرق ،وفي اللغةكذلك. سيح (مقاييس اللغة) :السين والياء والحاء أصلٌ صحيح، وقياسه قياسُ ما قبلَه. يقال ساح في الأرض. قال الله جلّ ثناؤه: فَسِيحُوا فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ [التوبة 2]، والسَّيْح: الماء الجاري، سيح (لسان العرب) :السَّيْحُ: الماءُ الظاهر الجاري على وجه الأَرض، وفي التهذيب: الماء الظاهر على وجه الأَرض، وجمعُه سُيُوح. ......وقد ساحَ يَسيح سَيْحاً وسَيَحاناً إِذا جرى على وجه الأَرض.ـــــــــــــــــــــــــ يقال في عاميتنا :طفل ساجي ،أي هادئ وطيب وحسن الخلق وذكي وغيرها من المحامد .وفي اللغة كذلك . سجو (مقاييس اللغة) :السين والجيم والواو أصلٌ يدلُّ على سكونٍ وإطباق. يقال سَجَا اللّيلُ، إذا ادلهمَّ وسكَن. سجا (لسان العرب) :قال الله تعالى: والضُّحى والليل إذا سجا؛ معناه سَكَن ودام؛ .......وسَجا البحرُ وأَسْجى إذا سكَنَ.......وناقة سَجْواءُ: ساكنِةٌ عند الحَلْبِ؛ـــــــــــــــــــــ نقول في عاميتنا :الحسْ ،أي الصوت خفيف أو ضجيج وصخب مرتفع كذلك،وله في اللغة المعنى. حس (مقاييس اللغة) :الحاء والسين أصلان: فالأول غلبة الشيء بقتل أو غيره، والثاني حكايةُ صوتٍ عند توجُّعٍ وشبهه.......والأصل الثاني: قولهم حَسّ، وهي كلمةٌ تقال عند التوجُّع........ومن [الباب] الحِسُّ، وهو وجعٌ يأخذ المرأة عند وِلادِها حسس (لسان العرب) :الحِسُّ والحَسِيسُ: الصوتُ الخَفِيُّ؛ قال اللَّه تعالى: لا يَسْمَعُون حَسِيسَها....... أَي لا يسمعون حِسَّها وحركة تَلَهُّبِها......والحِسُّ والحَسِيسُ: الذي نسمعه مما يمرّ قريباً منك ولا تراه، وهو عامٌّ في الأَشياء كلها؛ . أَي لا يسمعون حِسَّها وحركة تَلَهُّبِها.ـــــــــــــــــــــــــــــ نقول في عاميتنا :السبولة ،أي سنبلة القمح ،وهي عربية صحيحة لا كما يظن البعض أنها محرفة من سنبلة . سبل (مقاييس اللغة) :السين والباء واللام أصلٌ واحد يدلُّ على إرسال شيءٍ من عُلو إلى سُفل، وعلى امتداد شيء......وسمِّي السُّنْبُل سُنْبُلا لامتداده. يقال أَسبَلَ الزّرعُ، إذا خَرَج سُنبله. قال أبو عبيد: سَبَلُ الزَّرعِ وسُنْبُلُه سواء. وقد سَبَلَ وأَسْبَلَ. سبل (لسان العرب) :....................والسَّبُولةُ والسُّبولةُ والسُّنْبُلة: الزَّرْعة المائلة. والسَّبَلُ كالسُّنْبُل، وقيل: السَّبَل ما انْبَسَطَ من شَعاع السُّنْبُل، والجمع سُبُول، وقد سَنْبَلَتْ وأَسْبَلَتْ. الليث: السَّبولة هي سُنْبُلة الذُّرَة والأَرُزِّ ونحوه إِذا مالت. وقد أَسْبَل الزَّرْعُ إِذا سَنْبَل.
عرصة

يقال في عاميتنا :عرصة ،ويراد بها عمود البناء الذي يرفع به ،وهو في اللغة لكن على غير ما يعرفه الناس ،ومنه عرصات يوم القيامة.( مواقف الحساب ) عرص (مقاييس اللغة) :العين والراء والصاد أصلانِ صحيحان: أحدهما يدلُّ على إظْلال شيءٍ على شيء، والآخر يدلُّ على الإضطراب.....وقد ذكر الخليلُ القياسين جميعاً.قال الخليل: العَرْص: خشبة توضَع على البيت عَرْضاً إذا أُريد تسقيفُه.....ومن الباب: عَرْصَة الدّار، وهي وَسْطها، ....ويقال: سمِّيت عَرصةً لأنَّها كان ملعباً للصبيان ومُختَلَفاً لهم يضطربون فيه كيف شاؤوا. عرص (لسان العرب) :العَرْصُ: خشبةٌ توضع على البيت عَرْضاً إِذا أَرادُوا تَسْقِيفَه ...وعَرْصةُ الدارِ: وسَطُها، وقيل: هو ما لا بناء فيه، سميت بذلك لاعْتِراصِ الصبيان فيها. يتبع إن شاء الله
خنف

يقال في عاميتنا عن الأنف:خنّوفة ،وله في اللغة أصل قريب من هذا المعنى ،وهناك مرض يسمى خنف الصوت من أسبابه تضخم اللحمية أو بعض أورام الأنف أو البلعوم. خنف (لسان العرب) :والخَنُوفُ من الإبل: اللَّيِّنةُ اليدين في السير. والخِنافُ في عُنُق الناقة: أَن تُمِيلَه إذا مُدَّ بزِمامِها. وخَنَفَ الفرسُ يَخْنِفُ خَنْفاً، فهو خانِفٌ وخَنُوفٌ: أَمالَ أَنفَه إلى فارِسه. وخنَف الرجلُ بأَنفه: تكبّر فهو خانِف. خنف (مقاييس اللغة) :الخاء والنون والفاء أصلٌ واحد يدلُّ على مَيَلٍ ولِين.فالخَنُوفُ: النّاقةُ الليِّنة اليدينِ في السَّير. يتبع إن شاء الله
خنن

يقال في عاميتنا عما يكون في الأنف من مخاط بسبب الزكام وغيره في اللغة أصل لهذا الإسم أو قريب منه . خنن (لسان العرب) :...وقيل: هو تَرَدُّد البكاء حتى يصير في الصوت غُنَّةٌ....ورجل أَخَنُّ أَي أَغَنُّ مسدودُ الخياشيم،....والخُنانُ داء يأْخذ في الأَنف....والخُنَانُ في الإبل: كالزُّكام في الناس. يقال: خُنَّ البعير، فهو مَخْنُون. خن (مقاييس اللغة) :الخاء والنون أصلٌ واحد، وهو حكايةُ شيءٍ من الأصوات بضعف....ويقال الخُنان في الإبل كالزُّكام في الناس....ويقولون إنّ المَخَنّة الأنف. فإنْ كان كذا فلأنه موضع الخُنّة، وهي الغُنّة. يتبع إن شاء الله.
حرفي

يقال في عاميتنا عن الأكل :حَرْفي ، أي ليس به دهن أو ليس مع مرق يمرر به ،ويقال حرّيف خبز كذلك .وله في اللغة من الحَرَافة معنى والله أعلم . حرف (لسان العرب) :......والحَرافةُ: طَعْم يُحْرِقُ اللِّسانَ والفَمَ. وبصل حِرِّيفٌ: يُحْرِقُ الفم وله حَرارةٌ، وقيل: كل طعام يُحْرِقُ فم آكله بحَرارة مَذاقِه حِرِّيف، بالتشديد، للذي يَلْذَعُ اللسانَ بحَرافته ..... يتبع إن شاء الله