الإنسان والتقدم المدني

الوسائط:

ذَرَعتُمُ الجَوَّ أشباراً وأميالا - وجُبتُمُ البَحرَ أعماقاً و أطوالاً
فَهل نَقَصتُم مِن هُمومِ العَيشِ خَردَلَةً - أو زِدتُم في نَعيمِ العَيشِ مِثقالاً
صرعى الهواءِ وصرعى الماءِ قَد كَثُروا - وراكِبُ الخيلِ جَرَّ الذَيل مُختالا
تَسَنَّمَ القومُ غَربَ الجَوِّ وانطَلَقوا - كأنَّ للقومِ في الأفلاكِ آمالا
أقسَمتُ لو دَنت الأفلاكُ طائِعَةً - فَنالها المَرءُ لَم يَقنَع بِما نالا

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 11 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق