التغافُل أو "التَغابي" ...

لَيسَ الغَبيُّ بِسَيدٍ في قَومِهِ × لَكِن سَيِّدُ قَومِهِ المُتَغابي.

وقائلُ البيتِ هو أبو تَمّام، وهو يَقصِدُ بالتغابي أي " التغافل" يشرح أهميَةَ التغافلِ عن الصغائر. فلايجب أنْ نُعطي جَميـعَ الأُمورِ حَجماً أكبرَ مِنها , فلابُدَّ مِن التَغاضي , وقد قالَ ابنُ حَنبل : " تِسـعُ أعشارِ حُسنِ الخُلقِ في التغافلِ".
ولنا في رسولِنا الكَريم الأسـوةُ الحَسنـةُ عِندما قامت أمُّ سلمة بإرسالِ بَعض الطعام مع الجارية إلى رسول الله صلى الله علية وسلم , وكان الرسولُ يومها جالساً عِند عائشة , فعندما دخلت الجارية، قالت : هـذا لكَ مِن أُمّ سلمة , غَضبت عائشة - رضيَّ الله عنها - لماذا يُرسَلُ إلى رسولِ الله طعامٌ في يومي! فقامت وضربت الطبق فانكسرَ وتبعثرَ الطعامُ في الأرض , عندهـا قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : " غارت أُمُّكم " , وبعدهـا قام فأخذ الطعام و أَكلَهُ وبعدهـا رَدَّ إلى أم سلمة طبقاً فيه طعام وقال : " طبقٌ بطبق وطعامٌ بطعام " .
أُنظر إلى الجهة المشرقة والإيجابية في الموضوع فعائشة لم تَقُم بذلكَ إلاّ لأنها تغارُ على رسولِ الله صلى الله علية وسلم , فلم يقم بالصراخ أو حتى العِتاب ولكنَّهُ يَسَّرَ الموضوع ولم يقم بتكبيرهـا أو حتى إعطائها أي إهتمام.

- مساهمة من زائر من زوار الموقع.

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 04 تشرين الثاني 2010

خطأ في البيت

السلام عليكم , الإخوة الكرام , هناك خطأ في البيت , بزيادة واو في البيت الثاني , وهذا يكسر البيت , والصحيح : ليس الغبي بسيد في قومه // لكنّ سيد قومه المتغابي مع خالص الشكر على هذه القصة النبوية الرائعة
أهلاً

صاحب المدونة الموقر .. أنت صاحب ذوق وقلم جيد .. لكن لعلك تعتني بالإملاء واللغة أكثر .. ولا تهمل الهمزات بارك الله فيك ..
ِاشكرك على الملاحظة

ولكن هل لك ياسيدي أن تلفت انتباهنا الى ما سقط منا وسنقوم باصلاحه على الفور.
موقف جميل جداًُ من حياة الرسول

اللهم صلي عليك يا سيدي يا رسول الله
من كرسول الله

صلي الله عليه وسلم