الخمار الوردي

اطلت علينا ذات الخمار الوردي واشارت بالبنان

فما عدت ادري اسكنت حواسي ام سكن الزمان

جميلة سمراء ياقوتة زمردة الماسة غالية الاثمان

احسد عيني عليها وتمنيت لو اطبق عليها الاجفان

اخفيها عن الناس وعن كل شر كل حاسد وعيّان

لامعة شفافة مثل كوكب دري بارز متألق للعيان
ياصاحبة السمو رفقا بنا فنحن نبقى من بني الانسان
اشفقي علينا من حسنك الطاغي والعطف منكي برحمة وحنان
فجمالك الاخاذ ليس يدرك وصفه بقصيدة وعيان
ولن يكفي وصفه معلقة من صنع عنترة او نابغة ذبيان
فالبدر ضيف عندكي والشمس اصبحت تميل للهذيان
وجميل طلتك كسحابة امطرت في صحراء تروي لها العطشان
سبحان ربي ابدع خلقه كما سخر الروح تسري في الابدان
.
.
خواطر شاردة بقلم احسان الصالحي

حُرِرَت من قِبل في السبت، 15 آب 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق