الكُنى عند العرب

قالوا لَم تَكُنَّ الكُنى لأَحَدٍ مِن الأُمَمِ إلا العرب، وهي مِن مَفاخرهم وقال بعضهم،
أُكنِّيهِ حِين أُناديهِ لأُكرِمهُ -- ولا أُلَقِّبُهُ والسَودَةُ اللقَبُ.


والرجلُ يُكَنّى باسم ولدِه والمرأةُ كذلك وإذا كَنَّوا مَن لَم يَكُن له ولد فعلى جهة التفاؤل. وقد يُكَنّون بِما يُلائِمُ المُكنّى مِن غَيرِ الأولاد، كقولهم أبي لهب لحُمرَة خديه ولونه.
وقال الزمخشري رحمه الله تعالى وسمعتهم يكنون الكبيرَ الرأسِ والعمامة بأبي الرأس وأبي العمامة وسَمعتُ العرب ينادون الطويلَ اللحية يا أبا الطويلة.


- من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف (بتصرف)

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 08 كانون الأول 2010

لم لا تكتنون ؟!

حكي أن طائفة من بني تميم كانوا يكسرون أول الفعل، فمرت فتاة منهم جميلة الصورة على جماعة، فناداها شخص منهم وأراد أن يوقعها فيما ينسب إليهم من كسر الفعل، فقال: لأي شيء يا بني تميم ما تكتنون؟ فقالت: ولم لا نِكتني وكسرت الفعل، فضحك عليها، وقال أفعل إن شاء الله، فخجلت من قوله وتغير وجهها.