المطر التشريني

هي من تجبر نفسي كل مرة أنظر إليها أن تقامر بأيلول وآذار معا ...
أعشق تلك الندبة الشامية حين يبدو ما لا أريد من حجر النرد ...
وأهيم بهمسات شتاء , وردهة روحانية لأقداح من قطرات ذاك المطر التشريني ...

بيسار

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 19 شباط 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق