الهاتِكُ بِأَمرِ الله.

يا مَن لِعِرضي هَتَك - فَقَدت شَرعِيَّتَك
مِن رُبعِ قَرنٍ كئيبٍ - لَعَنُتها طَلعَتَك
أموالُنا لَك حِلٌّ - فاملأ بِها جُعبِتك
خَلفَ الحراسةِ دَوما - مُستَعرِضاً قُوَّتك
تُبدي مَظاهِرَ عِزٍّ - تُخفي بِها ذِلَّتك
سِلاحُ جَيشِكَ دِرعٌ - تَحمي به عُصبَتك
معَ العدو كليلٌ - لكن بشعبي فَتك
سوادُ قَلبِكَ بادٍ - فاصبُغ بِه شَيبَتك
يأتيكَ دَعمُ عَدوي - فاصلُب بِه قامَتك
سَجَدتَ للغَرب دَوماً - مُستَبدلا قِبلَتك
بأدمُعي و دِمائي - كَتبتَها قِصَّتك
خذلتَ كُلّ شَريفٍ - حتى غَدت لَذَّتك
و كل أبناء شعبي - قد شاهدت قسوتك
و كَم مَنحتَ لُصوصا - يا قاسيا رحمَتك
تُعطي لِنَسلِكَ أرضي - مُمارِسا سلطتَك
كأن أرضَ جدودي - قد أصبحت ضَيعَتك
لا شكَّ مَوتُك يأتي - مُستأصِلاً شأفَتَك
بومُ الحسابِ قَريبٌ - تَرى به خيبَتك
بومُ المِنصَّةِ حَقٌ - فَخُذ به عِبرَتك
هذي الجموع يقينا - ما جَددت بَيعَتك


الشاعر، عبد الرحمن يوسف

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 31 تموز 2011

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق