بلاغَةُ الحَذف

العربيّة رائعة ؛ فكلّما حُذف من الكلام ما لا ضير في حذفه كان أبلغ .

فقول أحدهم : "قُم بقتل هذا الرّجل" أبلغ منه قوله : "اقتل هذا الرّجل"

وأبلغ من هذا قوله : "اقتل الرّجل" ، وأبلغ منه : "اقتله"

وأبلغ منه قوله : "اقتل" مشيراً للمقتول

وأبلغ من ذلك كلّه أن يشير للتّعيس ويمرّر يده المبسوطة على منحره ،

بإشارة "تراي ذابحك" المشهورة ، دون فوهٍ بحرف .

(مع التحفظ طبعا على المثال :) )


حُرِرَت من قِبل في السبت، 07 أيلول 2013

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق