جنتي في صدري..

 لَمّا أُلقي شِيخُ الإسلامِ ابن تيميةَ في سجنِ القلعةِ بدمشق ظَلَّ فيهِ عامًا وبِضعَةُ أشهرٍ، وقَد تَمَّت محٌاولةٌ لإخراجِهِ مِن السِجنِ مُقابِلَ أن يَتَخلّى عَن بَعضِ فتاواه فأبى وكان يقول:
ما يَصنَعُ بي أعدائي؟ إنَّ جَنَّتي وبُستاني في صَدري، أين رُحت: فَجَنَّتي مَعي ولا تُفارِقُني، إنَّ حَبسي خلوةٌ، وإخراجي مِن بلدي سياحةٌ، وقتلي شهادة.

 

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 04 تشرين الثاني 2010

لله درك ياشيخ الاسلام

رحم الله شيخ الاسلام ابن تيمية كان رجل بأمة
ياشيخ الاسلام

رحم الله شيخ الاسلام ابن تيمية