حَكَمتَ فَعَدَلتَ فأمِنتَ فَنِمتَ يا عمر

يروي التاريخ قصة رسول كسرى الذي جاء إلى المدينة لمقابلة خليفة المسلمين عمر بن الخطاب، فسأل عن قصره المنيف، أو حصنه المنيع، فدلوه على بيته، فرأى ما هو أدنى من بيوت الفقراء، ووجده نائما في ملابس بسيطة تحت ظل شجرة قريبة،
فقال مقولته الشهيرة: " حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر ".

قال الشاعر :
و راعَ (أذهل) صاحبَ كِسرى أنْ رأى " عُمراً " -- بين الرعيَّةِ عَطلاً (في حالة بسيطة كعامة الناس) و هوَ راعيها
و عَهدُهُ بِمُلوكِ الفُرسِ أنَّ لها -- سوراً مِن الجُند والأحراس يحميها
رآهُ مُستَغرِقاً في نَومِهِ فرأى -- فيه المهابةَ في أسمى معانيها
فوقَ الثرى تَحت ظِلِّ الدَّوحِ (الشجرة الكبيرة) مُشتملاً -- بِبُردَةٍ (مرتديا عباءته) كادَ طُولُ العهدِ يُبليها
فهان في عينيهِ ما كان يُكبِرُهُ -- مِنَ الأكاسرِ و الدُّنيا بأيديها
وقال قولةَ حَقٍّ أصبحت مَثلاً -- وأصبحَ الجيلُ بعدَ الجيلِ يَرويها
أَمِنتَ لمّا أقمتَ العَدلَ بَينَهُمُ -- فَنِمتَ نَومَ قَريرِ العينِ هانيها

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 19 نيسان 2011

شكرا

السلام عليكم ليت فينا من الحكام من يتشبه بعمر الفاروق رضى الله عنه شكرا لك
بارك الله فيكم

جزاكم الله كل خير و موقع متميز ... وفقكم الله
عمر الفاروق رضي الله عنه

الفاروق و ما ادراك ما الفاروق ينام على جنبه و بدون حرس و هو الذي ترتعد لسماع صوته الأعادي ، رضي الله عنه ،كم نحتاج رجلا مثله في يومنا هذا ، بورك فيكم
حافظ إبراهيم

تلك الأبيات الخالدة للشاعر المصري حافظ إبراهيم
شكرا

مشكور بس ممكن أعرف ماسبب ذهاب رسول لاكسرى الى عمر بن الخطاب ؟؟؟؟؟