حَكِّم سيوفَك

الوسائط:

حَكِّمْ سُيوفَكَ في رِقابِ العُذَّلِ -- وإذا نَزَلتَ بِدارِ ذُلٍّ فارحَلِ
وَإذا بُليتَ بِظالمٍ كُن ظالِماً -- وَإِذا لَقيتَ ذَوي الجَهالَةِ فَاِجهَل
وَإِذا الجَبانُ نَهاكَ يَومَ كَريهَةٍ -- خَوفاً عَلَيكَ مِنَ اِزدِحامِ الجَحفَلِ
فَاِعصِ مَقالَتَهُ وَلا تَحفَلْ بِها -- واقدِمْ إِذا حَقَّ اللِقا في الأَوَّلِ
و اختَرْ لِنَفسِكَ مَنزِلاً تَعلو بِهِ -- أَو مُتْ كَريماً تَحتَ ظِلِّ القَسطَلِ
فَالمَوتُ لا يُنجيكَ مِن آفاتِهِ -- حِصنٌ و لَو شَيَّدتَهُ بِالجَندَلِ
مَوتُ الفَتى في عِزَّةٍ خَيرٌ لَهُ -- مِن أَنْ يَبيتَ أَسيرَ طَرفٍ أَكحَلِ
إِنْ كُنتُ في عَدَدِ العَبيدِ فَهِمَّتي -- فَوقَ الثُرَيّا وَالسِماكِ الأَعزَلِ
أَو أَنكَرَتْ فُرسانُ عَبسٍ نِسبَتي -- فَسِنانُ رُمحي وَالحُسامُ يُقِرُّ لي
وَبِذابِلي وَمُهَنَّدي نِلتُ العُلا -- لا بِالقَرابَةِ وَالعَديدِ الأَجزَلِ
وَرَمَيتُ مُهري في العَجاجِ فَخاضَهُ -- وَالنارُ تَقدَحُ مِن شِفارِ الأَنصُلِ
يا نازِلينَ عَلى الحِمى وَدِيارِهِ -- هَلّا رَأَيتُم في الدِيارِ تَقَلقُلي
قَد طالَ عِزَّكُم وَذُلّي في الهَوى -- وَمِنَ العَجائِبِ عِزَّكُم وَتَذَلُّلي
لا تَسقِني ماءَ الحَياةِ بِذِلَّةٍ -- بَل فَاسقِني بِالعِزِّ كَأسَ الحَنظَلِ
ماءُ الحَياةِ بِذِلَّةٍ كَجَهَنَّمٍ -- وَجَهَنَّمُ بِالعِزِّ أَطيَبُ مَنزِلِ

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 29 تشرين الثاني 2010

جهنم ممنوع من الصرف

أعتقد أنّ جهنّم ممنوع من الصرف لذا لا تكون جهنم منونة في ماءُ الحَياةِ بِذِلَّةٍ كَجَهَنَّمٍ -- وَجَهَنَّمُ بِالعِزِّ أَطيَبُ مَنزِلِ لذا تكون كجهنّمَ، والله أعلم
تصريف جهنم من منعه

أهلا بك أخي طه، جهنم هنا ليس المقصود بها جهنم العقاب والحساب. وقد جاء معناها في اللسان : الجِهنّامُ: القَعْرُ البعيد. وبئر جَهَنَّمٌ وجِهِنَّامٌ، بكسر الجيم والهاء: بعيدة القَعْر وكما ترى، فإن صاحب اللسان صرفها. وأظن أن الحالة تشبه حالة كلمة \"مصر\". فإن قُصِد بها البلد المعروف بـ \"مصر\" مُنعت من الصرف، وإن قُصِدَ بها مصرٌ من الأمصار، أي بلدٌ من البلدان، صُرّفت، وكذلك هي الحال بـ \"جهنم\" فإن قُصد بها جهنم العقاب والحساب في الآخرة، منعت من الصرف، وكذلك وردت في القرآن الكريم، وإن قصد بها قعرا بعيدا صرفت. والله تعالى أعلم. كما أن وزن البيت لا يستقيم بدون التنوين. فما رأيكم؟