دمشق عاصمة الخلفاء

دَعِينا يا دمشق وَودّعينا          دعينا للجِهاد إذا دُعينا
دعينا إن بكيناها دعينا         دعينا فالرّجولة تَدعينا
قُصينا والبلاوي تَقتَصينا         وسرنا والمصائب تكتوينا
تعلقنا بدنيانا فصرنا          ننام على المذلة تكتسينا
كذا كنا عبيدا في هوانا          ونهوى في هوانا إن هوينا
ننام بملى بطن كلّ يوم          وإخوتنا يبيتوا جائعينا
ننام وابننا في كلّ أمن          وابنهُمُ يُكَرُُ وما صَحونا
وابنتهم تجرّ وقد أهينت          وما توا منذ رأوهَ الوالدونا
تخيّل أن طفلك مات قصفا         وزوجك في أيادي المجرمينا
أخاك مقطّع الأشلاء ميتا          وأختك قد بلاها الغاصبونا
تخيل أباك تراهم قد أصفعوه     وأمك قد اتاه الكافرون
وببيتك من أمامك صار رملا         ومالك قد أسرّ السارقين
أما ان الأوان لكي نلبّي          وننصر من نراهم مسلمين
دَعيني يا دِمَشقُ وَوَدّعِيني          دعيني أكشف الشرّ الدفينا
تُهَزًَ الشام يوما بعد يوم           ونحن هنا يَهُزّ الراقصون
تعستم يا قيادات تعستم          تعستم يا صفوف الخاذلين
نعيب زماننا والعيب فيكم         وما لزماننا عيب يرينا
نُقدّس من نراهم امرين          ونَسكُت إن صُفعنا او رُمينا
ويوما إن رأو أنا انتفضنا      نواجه بالفتاوي تقتصينا
وإن مُسّت بيوم ذاتُ حكم          يقولوا أنتم في الهالكينا
نواجه بالفتاوي تقتصينا          سينصره ويمحي المعتدين
وإن غصب النسا في الشام باتو     كصم بل كبكم  لا يرونا
أهذا قلبكم أم صخر طَودٍ         أم التجريح يَعشَقُنَا سِنينا
ولكنّي برَغَم الشؤم فيني          فإني واثق بالنّصر فينا
سواءٌ أنتفضنا أم قعدنا         ستُفتح شامنا فتحا مبينا
ويُقطع رأس بشّارٍ بذلّ         ويحتكم اللّواء للثّائرينا
ونسجد سجدة الشّكر افتخارا      ونرمي رمية للكافرينا
وما رمي السهام إذا أصابت      سور رمي الإله إذا رَمينا
ومن ينصر أخاه فإنّ ربّي         سينصره ويمحي المعتدين
فأنت الان مسؤول     لِذودٍ          فَذُد للشام وارعى الذائِدين
فهيا سلّحوا الجيش المُهينا     فمال الليوم لبلوى يقينا
وقوموا وانفروا لله دوما         فإن اللّه يحمي النافرين
فيا بشّار أبشر بالتفاني         فإن الله يُقصي الماكرين
سترجع دولة الخلفاء حتما         ونقصم حينها من حاربونا
كما قال الرّسول سترجعونا      بمنهاج النبوّة تحكمونا
فيا شاماه لا تحزن فإنّ         إذا حمي الوغي لن نستكين
فإما نَثقَفنَّ بنو مجوس         سنثخن في جراحهُمُ ثخونا
ويا قدساه لا تأسى فإنّا          برحلتنا سنمحي الظالمين
بتونس قد بدأناها ربيعا         فَخِروا يا جبابر ساجدين

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 10 أيار 2013

شكرا

الحمدلله ان قرات شعرا كهذا =)
العفو

الشكر للشاعر، والصوت الجهور الذي زاد من جمال القصيدة.