رحيل ظلي .

وهأنت ذا ترحل يا ظلي ، مودعًا بلا احتضار ..!

وهبتك عهدي ومواثيقي ..
وهبتك أنفاسي وعمري ..
وهبتك حياتي ، وسعادتي ..
ووهبتني فرحة الأمس ، ووهم الغد !
كنت لي ظلي ..
وهأنت ذا تغادرني .
- فعناق الأمس صار وحيدًا كسجين بلا ذنبِ .
قبلاتك ..
قبلاتك تبعثرني ..
تقتلني ..
وتارةً تحييني !
فيا يا ظلي ، ويا كلي ، عد لي كما كنت بالأمس .
فلا صبر لي على رحيلك .
.
.

بقلمي : يوسف مدحدح

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 25 آذار 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق