سكوتُه خير

كان رجلٌ يجلِسُ إلى جِوارِ القاضي أبي يوسُف فَيُطيلُ الصَّمتَ، فقال له أبو يوسُف : ألا تتكلم؟ قال : بلى، متى يُفطِرُ الصائمُ؟ قال أبو يوسف : إذا غابت الشمس. قال : فإنْ لَم تَغِبْ إلى نصفِ الليلِ؟ فضَحِكَ أبو يوسف، وقال : أَصَبتَ في صَمتِك، وأَخطأتُ في استدعائي لِنُطقِكَ.

- من كتاب "أخبارُ الحمقى والمغفلين" لابن الجوزي.

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 07 كانون الثاني 2011

لها رواية أخرى

قرأتها وسمعتها عديد المرات تروى أن رجلا ذو مهابة جلس إلى أبي حنيفة في مجلسه فكان من مهابته أن طوى أبو حنيفة رجليه أدبا وكان من عادته أن يمد رجليه في مجلسه وبقي على هذا الحال إلى أن سأل هذا الرجل السؤال المذكور في هذه الطرفة فقال أبو حنيفة :\"آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه\"
لم يخطئ الرجل !!

بالفعل .. في المناطق القطبية في بعض الأوقات من السنة تظهر الشمس في منتصف الليل ! بل ويستمر النهار شهوراً معينة بشكل متواصل والليل شهوراً معينة من السنة بشكل متواصل أيضاً ..
فهم القصة هو الذكاء بعينه

لأن جواب الرجل أغبى من صمته لذلك قال له : أَصَبتَ في صَمتِك، وأَخطأتُ في استدعائي لِنُطقِكَ. لأن الشمس كيف تغرب في منتصف الليل و هي دوما تغرب وقت الغروب و كان له أن يقول : و ان طال وقت غروبها و سكت .
بل ظهر جهله

غروب الشمس ليس وقت محدد بل حاله و عدم معرفة الرجل به دليل جهل
حكايات ونوادر

هناك رجل كان يجلس الى جوار القاضي ابي يوسف فلا يتكلم فقال له ابي يوسف :الا تستطيع الكلام قال الرجل :بلى انني استطيع الكلام ثم قال له الرجل متى يفطر الصائم ؟ قال ابي يوسف :اذا غابت الشمس . فقال الرجل : فاذا لم تغب الى منتصف الليل ؟ فقال ابي يوسف : هاهاهاهاهاهاها اصبت في صمتك وانا اخطات في استعادتي له. _-__________________-_________________--________