شاعرٌ لا يُغلَب

كان جرير قد هجا الراعي النميري بقصيدته البائية المشهورة التي منها قوله:
فغُضَّ الطَّرْفَ إِنَّكَ مِنْ نُمَيرٍ -- فَلا كَعْبًا بَلَغْتَ و لا كِلابا

 

وبعد مدة مرَّ راكب يتغنَّى بقول جرير:
وَعا و عَوَى مِنْ غَيرِ شَيءٍ رَمَيتُهُ -- بِقافيَةٍ أَنفاذُهَا تَقطُرُ الدَّما
خُروجٌ بِأَفوَاهِ الرِّجالِ كَأَنَّها -- قُرَى هُنْدُوَانِيٍّ إِذَا هَزَّ صَمَّما

فقال الراعي: لِمَن البيتان؟ قالوا: لجرير، قال: قاتله الله، لو اجتمعتِ الجنُّ والإنس ما أغنوا فيه شيئًا، ثم قال الراعي: أُلام أن يغلبني مثلُ هذا.

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 12 تشرين الأول 2011

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق