عليكَ بِتقوى الله

عَليكَ بِتقوى اللهِ إن كُنتَ غافِلاً -- يأتيكَ بالأرزاقِ مِن حَيثُ لا تَدري
فَكيفَ تَخافُ الفَقرَ والله رازقاً -- فَقَدْ رَزَقَ الطَّيرَ والحوتَ في البَحر
ومَن ظَنَّ أن الرِّزقَ يأتي بِقوةٍ -- لما أكلَ العُصفورُ شيئا مع النَّسر
تَزولُ عَن الدُّنيا فإنَّكَ لا تَدري -- إذا جَنَّ لَيلٌ هَلْ تَعِشْ إلى الفَجر
فَكَم مِن صَحيحٍ ماتَ مِن غَيرِ عِلَّةٍ -- وَكَم مِن سَقيمٍ عاشَ حينا مِن الدَّهر

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 21 تشرين الثاني 2010

تصويب وإضافة

الاخ الكريم السلا م عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : البيت الثالث ومن ظن ان الرزق يأتي بقوة (( لما أكل العصفور شيئا مع النسر)) ونسبة هذه الابيات للامام الشافعي صحيحة بلا شك وهي بديوانه وموضوعها التوكل في الرزق ولكن البيتين الأخيرين نسبتهما الصحيحة للامام علي رضي الله عنه وهي في التزود بالتقوىولي ان أضيف : البيت الاول ((تزود من التقوى فانك لا تدري اذا جن ليل هل تعيش الى الفجر ؟! فكم من فتى يمسي ويصبح لاهيا وقدنشرت أكفانه وهو لا يدري وكم من عروس زينوها لعرسها وقد قبضت أرواحهم ليلة القدر وكم من صغير يرتجى طول عمره وقد سكنت اجساده ظلمة القبر وكم من صحيح مات من غيرعلة وكم من عليل عاش حينا من الدهر تزود من التقوى فانك لا تدري اذا جن ليل هل تعيش الى الفجر
عليكَ بِتقوى الله

فعليكَ تقوى الله فالزمها تفزْ *** إِنَّ التّقِيَّ هو البهيُّ الأَهْيَبُ واعْمَلْ بطاعته تَنَلْ مِنْهُ الرِّضا *** إنَّ المطيع لربه لمقربُ
إضافة

عَليكَ بِتقوى اللهِ إن كُنتَ غافِلاً *** يأتيكَ بالأرزاقِ مِن حَيثُ لا تَدري فَكيفَ تَخافُ الفَقرَ والله رازقاً *** فَقَدْ رَزَقَ الطَّيرَ والحوتَ في البَحر ومَن ظَنَّ أن الرِّزقَ يأتي بِقوةٍ *** لما أكلَ العُصفورُ شيئا مع النَّسر تؤمِّل في الدنيا طويلاً ولا تدري *** إذا جَنَّ لَيلٌ هَلْ تعيش إلى الفَجر فَكَم مِن صَحيحٍ ماتَ مِن غَيرِ عِلَّةٍ *** وَكَم مِن سَقيمٍ عاشَ دهراً الى دهر وكم من فتى يُمسي ويُصبح لاهياً *** وقد نُسجت أكفانُه وهو لا يدري وكم من صغار يرتجى طول عمرهم *** وقد سكنت أجسادهم ظلمة القبر وكم من عروسٍ زينُوها لعرسها *** وقد قُبضت أَرواحهم ليلةَ القدر