عند النّوى يكذبك الصّادق



كان لرجل عبد لا يكذب ، فبويع ليكذبن ، وقيل: دعه عندنا اللّيلة ، ففعل، فأطعموه لحم حوار ،

وسقوه لبنا حليبا في إناء حازر، فلمّا أصبحوا تحمّلوا ،

وقالوا : الحق بأهلك ، فلمّا توارى نزلوا ،

فسأله سيّده عن حاله فقال : أطعموني لحما لا غثّا ولا سمينا ، وسقوني لبنا لا محضا ولا حقينا ،

وتركتهم قد ظعنوا فاستقلّوا ، فساروا لا أعلم أساروا بعد أو حلّوا ، وعند النّوى يكذبك الصّادق .


حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 10 حزيران 2013

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق