عواقِبُ الحَرامِ

تَفنى اللذاذَةُ مِمَّن نالَ صَفوَتَها -- مِن الحرامِ ويَبقى الإِثمُ والعارُ
تَبقى عَواقِبُ سُوءٍ في مَغَبَّتِها -- لا خيرَ في لَذَّةٍ مِن بَعدِها النارُ

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 09 كانون الثاني 2011

لذات الدنيا إلى زوال

لا خير في عقل الإنسان إن لم يعي عاقبة أفعاله دون تدبر ..