في فَضلِ المالِ و مَدحِ الغنيّ

ما الإخوانُ ولا الأعوانُ ولا الأصدقاءُ إلا بالمال؛ ووجدتُ مَن لامالَ لَهُ إذا أرادَ أمراً، قَعَدَ بِهِ العَدَمُ عَمّا يُريدُه، كالماءِ الذي يبقى في الأودية مِن مَطرِ الشتاءِ لا يَمرُّ إلى نَهرٍ ولا يجري إلى مكان إلى أن يَفسد ويَنشَف ولا يُنتَفعُ به، ووجدتُ مَن لا إخوانَ له لا أهلَ له،ومَن لا وَلدَ له؛ لا ذِكر له، ومَن لا مَال له؛ لا عَقل له، لأن من نزل به الفقرُ لا يَجدُ بُدّاً مِن تَرك الحياء، ومَن ذَهَبُ حَياؤه ذَهب سُروره، ومَن ذَهبَ سروره مَقَتَ نَفسَه، ومَن مَقتَ نَفسَه كَثُر حُزنُه، ومَن كَثُرَ حُزنه قَلَّ عَقلُه وارتَبَكَ في أمرِه، ومَن قَلَّ عَقلُهُ كان أَكثرُ قَولِه وعَملِه عَليهِ لا له، ومن كان كذلك فأحْرَ به أنْ يَكونَ أنكَدَ النّاسِ حظاً، ثُمَّ إنَّ الرَّجُلَ إذا افتقر قَطَعَهُ أقاربُهُ وإخوانُه وأهلُ ودِه؛ ومَقَتوه ورفضوه وأهانوه؛ واضطره ذلك إلى أن يَلتَمِسَ مِن الرزقِ ما يُغَرِرُ فيه نَفَسه ويُفسِدُ فيه آخرتَه فَيَخسَرُ الدارينِ جميعاً، وإنَّ الشجرةَ النابتةَ في السباخ المأكولَةَ مِن كُلِّ جانب، كَحالِ الفقيرِ المحتاجِ إلى ما في أيدي الناس، ووجدتُ الفقرَ رأسَ كُلِّ بلاء؛ ومَعدِنُ النميمةِ ؛ وجالباً إلى صاحبِهِ كُلَّ مَقت، ووجدتُ الرجلَ إذا افتقرَ اتَّهَمَهُ مَن كان له مؤتَمِناً؛ وأساءَ بِه الظَنَّ مَن كان يَظنُ به حسناً، فإن أذنبَ غَيُره كان هو للتهمةِ مَوضِعاً، وليس مِن خِلَّةٍ هي للغني مَدحٌ إلا وَهي للفقيرِ ذَمٌ، فإن كان شُجاعاً قيل أهوج، وإن كان جواداً سُمي مبذراً، وإن كان حليماً سُمِّي ضعيفاً، وإن كان وَقوراً سُمِّي بَليداً، وإن كان صَموتاً سمي عيياً، وإن كان لَسِناً سُمِّي مِهذاراً.

ومِن ذلك ما قاله الشاعر عُروَةُ بن الورد،
ذَريني للغنى أسعى فإنني - رَأيتُ النّاسَ شَرُّهمُ الفقيرُ
وأبعدهم وأهونهم عليهم - وإن أمسى له كرم وخيرُ
يباعده النوي و تزدريه - حليلتُه ويَنهَرهُ الصغيرُ
وتلقى ذا الغَناءِ له جَلالٌ - يَكادُ فؤادُ صاحبهِ يَطيرُ
قليلٌ عيبهُ والعيبُ جَمٌّ - ولكن للغني رَبٌّ غفورُ

 

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 01 تشرين الثاني 2010

أخطاء بحاجة لتصحيح

شكراً على المقالة ولكن في الشعر الوارد بعض الأخطاء العروضيّة والنحويّة التي ينبغي تصحيحها. فعلى سبيل المثال لا الحصر: - البيت الاول المفروض ان يكون صدره (ذريني للغنى أسعى فإني) وليس \"فإنّني\". - البيت قبل الأخير المفروض ان تكون كلمة \"الغناء\" منصوبة وليست مجرورة إذ أنّها بدلٌ من \"ذا\" التي هي في محل نصب مفعول به. والله أعلم.