قصة جعفر بن حرب ودخوله نهر دجلة

ذكر أبو القاسم التنوخي عن أبيه أن جعفر بن حرب كان يتقلد كبار الأعمال للسلطان ، وكانت نعمته تقارب نعمة الوزارة في غاية الوفور ، ومنزلته بحالها في الجلالة ، فسمع رجلاً يقرأ : { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ } فصاح : اللهم بلى ، فكررّها دفعات ، وبكى . ثم نزل عن دابته ونزع ثيابه ، ودخل دجلة واستتر بالماء ، ولم يخرج منه حتى فرّق جميع ماله في المظالم التي كانت عليه وردها وتصدق بالباقي . فاجتاز رجل فرآه في الماء قائماً - وسمع بخبره - فوهب له قميصاً ومئزراً ، فاستتر بهما وخرج ، وانقطع إلى العلم والعبادة حتى مات .

حُرِرَت من قِبل في السبت، 11 نيسان 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق