قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ

قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ

أصْلُهُ أنَّ قَوماً اجتَمَعوا يَتَشاوَرونَ في صُلحٍ بَينَ حَيّينِ، قَتلَ أحدُهُما مِن الآخَر قتيلا، ويحاولون إقناعَهم بِقَبولِ الدِّية. وبينما هُم في ذلك جاءَت أمَةٌ اسمُها "جهيزة" فَقَالت : إنَّ القاتلَ قَد ظَفِرَ به بعضُ أولياءِ المقتولِ وقتلوه!
فَقَالوا عند ذلك: "قَطَعَتْ جهِيزةُ قولَ كلِّ خَطيبٍ".
أي: قد استُغنى عَن الخُطَب.
ويُضرَبُ هذا المثل لِمن يَقطعُ على النّاسِ ما هُم فيه بأمرٍ مُهمٍ يأتي به.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 01 تشرين الثاني 2010

تذكير للإنسان

قال أبو زينب محمدُ مكّيّ بن عبد السلام درامي (( وَلِِى خَطٌّ وَلِلأَيّام خَطٌّ ***وَبَينهُما اختلافٌ في المدَاد ***سَأكتُبُه سَوادًا في بَياضٍ *** وتَكتُبه بَياضً في سَوادِ ))