كَثيرُ الرزق!

كان المعتضد إذا رأى ابنَ الجصاص قال : هذا أحمقٌ مرزوق. وكان ابن الجصاص أوسَعُ الناسِ دُنيا ولَه مِن المالِ مالا يُنتَهي إلى عَدِّه ولايُوقَفُ على حَدِّه وبَلَغَ مِن جده أنَّه قال تَمَنَيتُ أنْ أخسرَ ولو مَرَّة فَقيلَ له اشتَرِ التمرَ مِن الكوفة وبِعهُ في البصرة وكان بالبَصرة نخيل كثيرة وتَمرُها مُتَوَفِّرٌ بِكَثرة وكانت الكوفة قَليلَةُ التمر، ففعل ذلك فاتفَقَ أنَّ نَخلَ البصرة لَم يَحمِل في ذلك العام فربح من بيعه تمر الكوفة ربحاَ واسعاً. فسُبحانَ المُعطي.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 29 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق