كَلامُ مَنْ، هذا؟

حكى الأصمعيّ قال:‏ ‏ كُنت أقرأُ "والسَّارِقُ والسَّارِقَةُ فاقطَعوا أيديهما جَزاءً بِما كَسبا، نَكالاً مِن الله، والله غفورٌ رحيم"، وبِجَنبي أعرابي، فقال لي:‏ ‏ كَلامُ مَنْ هذا؟‏ ‏ فقلتُ: كَلامُ الله.‏ ‏ قال: أعدْ.‏ ‏ فأعدتُ. فقال:‏ ‏ ليسَ هذا كلامُ الله.‏ ‏ فانتبهتُ، فقرأت: "والله عزيزٌ حكيم".‏ ‏ فقال: أصبت، هذا كلام الله.‏ ‏ فقلت: أتقرأ القرآن؟‏ ‏ قال: لا.‏ ‏ فقلت: مِن أين علمت؟‏ ‏ قال: يا هذا، عَزَّ فَحَكَمَ فَقَطَعَ، ولَو غَفَرَ ورَحِمَ لَمَا قَطَع! ‏

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 19 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق