كَم عِندَك؟

قال رجلٌ لإبراهيمَ بنُ أدهم الزّاهد:‏ ‏ يا أبا إسحاق، أُحِبُّ أنْ تَقبَلَ مِنِّي هذهِ الجُبَّةُ كُسْوَةً.‏ ‏ قال إبراهيم:‏ ‏ إنْ كُنتَ غَنيّاً قبِلتُها مِنك، وإن كُنتَ فقيراً لَم أقبَلْها.‏ ‏ قال: فإنّي غَنيّ.‏ ‏ قال: كَم عِندَك؟‏ ‏ قال: ألفان.‏ ‏ قال: فيَسُرُّكَ أنْ تكونَ أربعة آلاف؟‏ ‏ قال: نعم.‏ ‏ قال: أنتَ إذا فقير، لا أقبلُها.

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 02 تشرين الثاني 2010

القصة

عنى ابراهيم بن أدهم غنى النفس