مالكم تكأكأتم علي كتكأكئكم.....!!!!

عيسى بن عمر النحوي الثقفي البصري مولى خالد ابن الوليد نزل في ثقيف فنسب إليهم وكان صاحب غريب في لفظه ونحوه وحكى أنه سقط عن حمار فاجتمع عليه الناس فقال : ((مالكم تكأكأتم على كتكأكئكم على ذي جنة افرنقعوا عني)) معناه مالكم تجمعتم على كتجمعكم على مجنون افترقوا عني فقالوا أن شيطانه هندي وهو شيخ سيبويه وله كتاب الجامع في النحو وهو المنسوب إلى سيبويه وله أيضا الإكمال وصنف نيفا وسبعين كتابا في النحو ولم يبق منها سوى الجامع والإكمال لأنها كانت احترقت إلا هذين وكان سيبويه رحل إليه وعاد ومعه الجامع فسأله الخليل عن عيسى فأخبره بأخبار وأراه الجامع فقال الخليل

ذهب النحو جميعا كله ،،، غير ماأحدث عيسى بنعمر
ذاك إكمال وهذا جامع ،،، وهما للناس شمس وقمر

وهو شيخ سيبويه والخليل وأبى عمرو بن العلاء وعيسى هذا هو الذي هذب النحو ورتبه.

(شذرات الذهب)سنة (149)


حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 19 تشرين الثاني 2013

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق