ما صَناعَتُك؟

دَخلَ يَزيدُ بن منصور الحِميَري على المهدي و بَشّارُ بن بُردٍ بَينَ يَديهَ يُنشِدُهُ قَصيدةً امتَدَحَهُ بِها، فَلمّا فَرغَ مِن شِعرِه أقبَلَ عليهِ يَزيدُ وكانت فيه غَفلَةٌ فقال : يا شَيخُ ما صِناعَتُكَ ؟
فقال بشار : أثقُبُ اللؤلؤ .فَضِحِكَ المَهديُ ثُمَّ قال لِبشار : أغرُب وَيلَك أتَتَنادُرُ على خالي ؟
فقال بشار : ما أصنع به ؟ يَرى شيخاً أعمى يُنشِدُ الخليفةَ شِعراً ويسألُهُ عَن صِناعَتِه!؟

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 29 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق