من بديع الخطبة وجميل التهنئة...

 قال الحجاجُ لأيوب بن القرية :
اخطبْ عليّ هند بنت أسماء، ولا تزدْ على ثلاثِ كلمات.
فأتاهم، فقال: أتيتُكُم مِن عِندِ مَن تعلمون، والأميرُ مُعطيكُم ما تسألون، أفتَنكِحون أم تَرُدون؟
قالوا: بَل أنكَحنا وأنعَمنا.
فرجع ابن القرية إلى الحجاج، فقال:
أقرَّ الله عينك، وجمعَ شملكَ، وأنبتَ ريعَك، على الثبات والنبات، والغِنى حتّى الممات، جعلها الله ودودا ولودا، وجمع بينكما على البركةِ والخير.

 

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 04 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق