مِن مُعلَّقةُ زُهير بن أبي سُلمى

أبياتٌ مُختارة مِن  مُعَلَّقةِ زُهيرُ بنُ أبي سُلمى

سَئِمْتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِشُ - ثَمَانِينَ حَوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْأَمِ
وأَعْلَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَهُ - وَلكِنَّنِي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَمِ
...
وَمَنْ هَابَ أَسْبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَهُ - وَإِنْ يَرْقَ أَسْبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّمِ
...
وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ - يَكُنْ حَمْدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْدَمِ
...
وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِهِ - يُهَدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَمِ
...
وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَةٍ - وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَمِ
...
وَكَائن تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِبٍ - زِيَادَتُهُ أَو نَقْصُهُ فِي التَّكَلُّمِ
لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُؤَادُهُ - فَلَمْ يَبْقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالدَّمِ

 

حُرِرَت من قِبل في السبت، 20 تشرين الثاني 2010

النقص

أقترح ان تضيفوا اللابيات الاخرى لكي تكون الاستفادة كبيرة وشكرا
الاعجا ب

لقد نالت اعجابي هده القصيدة أتمنى ان تضيفو الابيات الاخرى وشكرا جزيلا لكم
كيف هو رأي؟

أتمنى ان تقدموا رأيكم لي يعني كيف هو تعليق .بواسطة التعليق* شكرااااااااااااااا*
عيد مبارك سعيد****

اتمنى لكم عيدا مبارك سعيد****