نِصفُ الوَجهِ وِنصفُ اللِسانِ

لَئِن يَكونَ لي نِصفُ وَجهٍ ونِصفُ لِسانٍ،
على ما في ذلكَ مِن قُبحِ المَنظَرِ وعَجزِ المَخبَرِ،
أحَبُّ إليَّ من أن أكونَ ذا وَجهَينِ، وذا لِسانَينِ،
وذا قَولَين مُختَلِفين.

حُرِرَت من قِبل في السبت، 25 كانون الأول 2010

تعديل التشكيل

فى لفظة لئن ..فاللام مكسورة والهمز مفتوح
شكر وتقدير

جزى اللهُ القائمينَ على هذه المدوّنة المباركة، فيها ما يجعل ُ المرءَ ينسى نفسَه وهو يتنقّل في أقسامها الجميلة ومواضيعها القيّمة والتي إن دلّت على شيء فإنّما تدلّ على ذوق رفيع ، وتعلّق شديد بالتراث اللغويّ العربيّ الأصيل بارك الله فيكم وجزاكم عنّا كل خير تقبّلوا منّي آيات الشكر والامتنان جلاءُ الأفهامـْ
تعليق على المونة

جزاكم الله كل خير ونعمة منه على هذه المدونة القيمة والثرية بالمعلومات والجواهر والدرر واحلى الكلام المنتقى من جميع الحدائق حتى يحلوا لنا انتقاء ما يطيب من زهور المعرفة الندية التي فيها المنفعة والفائدة بارككم الله واثابكم كل الخير والسعادة