وَقَالَ نِسْوَةٌ - قَالَتِ الْأَعْرَابُ

قَالَ اللهُ تَعَالى في سُورَةِ يُوسُف: ﴿ وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ ۖ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا ۖ إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾ (يوسف: ٣٠).

وقَالَ اللهُ تَعَالى في سُورَةِ الحُجُرَات: ﴿ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾ (الحجرات: ١٤).


السُّـــؤال:
لماذا قَالَ تَعَالى: ﴿ وَقَالَ نِسْوَةٌ ﴾، ولمْ يَقُلْ: ( وَقَالَت نِسْوَةٌ ) ؟

ولماذا قَالَ: ﴿ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ﴾ ولَمْ يَقُلْ تَعَالى: ( قَالَ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ) ؟


الجــوَابُ:
يُغَلَّبُ التَّذكيرُ إذا كانَ المقْصُودُ بالجمْعِ قِلَّةُ العَدَدِ؛ كَمَا في قَوْلهِ تَعَالى ﴿ وَقَالَ نِسْوَةٌ ﴾ ؛ لأنَّ المتَكلِّمَات في حَقِّ امْرَأَةِ العَزِيزِ آنَذاك ( قِلَّةٌ ) مِنَ النِّسَاءِ ( الطَّبَقَةُ المُخْمَلِيَّةُ )؛ وهُوَ على تَقْدِيْرِ: وَقَالَ ( جَمْعٌ مِن ) نِسْوَةٍ.

ويُغَلَّبُ التَّأنِيْثُ إذا كانَ المُرَادُ مِنَ الجَمْعِ كَثْرةٌ في العَدَدِ؛ لأنَّهُ يَكونُ عَلى تَقْديرِ ( جَمَاعَة )؛ كَمَا في قَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ﴾ ؛ وهُوَ عَلى تَقْدِيرِ: قَالَتْ ( جَمَاعَةُ ) الأعْرَابِ، إشَارَةٌ إلى كَثْرَةِ عَدَدِ القَائِلينَ.


واللهُ تَعَالى أَعَزُّ وَأَجَلُّ وَأعْلَمُ.

حُرِرَت من قِبل في السبت، 21 آذار 2015

إشارة أخرى

نسوة جمع قلّة كما تفضلتم مثل فتيةٌ غلمةٌ فالتذكير جاء موافقا لجمع التكسير إذ التاء في نسوة تاء الوزن والله أعلم بكتابه
احسنت بارك الله فيك

جميل