يَغارُ من السِواك ،

هُنِّئتَ يا عُودَ الأراكِ بِثَغرِها -- ما خِفتَ يا عُودَ الأراكِ أراكَ؟
لَو كانَ غَيرُكَ يا سِواكُ قَتَلتُهُ -- ما فرَّ مِنّي يا سِواكُ سِواكَ

الأراك هو شجرة الأراك ومِنها يُعمَل السواك. والشاعر يحادث السواك الذي تستاك به من يُحبها. و أنّه لشدة غيرته عليها، لم يسمح سوى لعود الأراك بأن يقترب منها.

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 28 تشرين الثاني 2010

مقولة الامام علي (ع)

هذه مقوله للامام علي (ع) عنما رأى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع) و هي تستاك. و الله اعلم
المقولة :: لعلي رضي الله عنه

هذه المقولة لـ علي رضوان الله عليه ،، حسب علمي :) وهذا يدل على غيرة علي ،، لا ما ينسبوا له مدعي حبه من أنه امرأته تضرب أمامه ;)
نعم صدقت

أخي كفاح انا عمر كيف حالك نعم هذه الأبيات لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه
رحم الله الامام علي

السلام عليكم والله لقد تاثرنا كثيرا بمقولة الامام علي رضي الله عنه
هذه المقولة لا تُنسب لعلي رضي الله عنه

البيتان ليسا لعلي - رضي الله عنه - جزما، بل هما لبعض المتأخرين. وقد ابتلي علي - رضوان الله عليه، بكثرة الوضع عليه, فليتقّ الله من ينسب إلى هذا الصحابي الجليل ما لم يقل, ومن تأمّل صُنعَ الكلمات يُتّصح له أن هذا أبعد ما يكون عن شعر القرن الأول بل هو من شعر المُتأخرّين. والله تعالى أعلم.