ولوج


إذا كُنتَ في كُلِّ الأمورِ مُعاتِباً  -- صَديقُكَ لَمْ تَلقَ الذى لا تُعاتِبُه
فَعِشْ واحِداً أو صِلْ أخاكَ فإنَّهُ
-- مُقارِفُ ذَنبٍ مَرَّةً ومُجانِبُه
إذا أنتَ لَمْ تَشرَبْ مِرارا على القَذى
-- ظمئت وأيُّ الناسِ تَصفو مَشارِبُه


المُفردات اللغوية:
معاتبا : تلومه بما صدر منه من نقص فى فعله
صِلْ : داوم على وصاله
مقارف : مرتكب لذنب
مجانبه : مبتعد عن هذا الذنب
مرارا : مرات كثيرة
القذى : العيوب والنقائص
تصفو : تخلو من العكر


المعنى: أنَّ الإنسانَ جُبِلَ على النقصِ فلا يوجدُ مَن هوَ كاملٌ على ظَهرِ هذه البسيطة، فالكمالُ للهِ وحده، فمِنّا نحنُ البشر المخادعُ، والكاذب، والنمّام الى آخره من أُمورِ النقص،
فإذا ظَلَّ الإنسانُ يَلومُ صديقَهُ على كل صغيرةٍ وكبيرةٍ، فسوفَ يعيشُ وحيداً بغيرِ صاحب، فإما العيشُ وتَجَرع مَرارةَ الوحدة، أو العيش مع الصديق بما له وما عليه لأن النقصَ سمة البشر.

 

- من مُساهَماتِ زُوارِ الموقع.

حُرِرَت من قِبل كفاح عيسى في الأحد، 21 تشرين الثاني، 2010
التعليقات
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
لك الحق ياظبي الغلا.....
تفخر بذاتك والجدود........
خولة واسمك اعتلا.....
فوق الجبال وفوق السدود..
مو طويل بس أتمنى يعجبك

--
بواسطة: مجهول - في : الجمعة، 26 تشرين الثاني، 2010


تعليق جديد
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
تسجيل الدخول