ولوج


 

استفاد الشعراء المُعاصِرون من الكهرباء فاستخدموها في إيصال المعاني،

يقول الشاعر ،

الشعرُ ما اهتزّ مِنه روحُ سامِعِهِ -- كَمَن تَكَهربَ مِن سِلكٍ على غَفَلِ
 

ويقولُ آخر،
الحُبُّ مَعنىً لا يُحيطُ بِوصفهِ
-- قولٌ ولا يجري عَليهِ مِثالُ
كالكهرباءةِ دَركُها مُتعَذّرٌ -- و نَسيمُها متُحدّرٌ سَيّالُ

حُرِرَت من قِبل كفاح عيسى في السبت، 8 تشرين الأول، 2011
التعليقات
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
يا هلا بالغالي
شعر جميل في معناه
أعجبني
شكراً لكم
--
بواسطة: مجهول - في : السبت، 8 تشرين الأول، 2011
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
قولٌ ولا بجري عَليهِ مِثالُ
أم
قولٌ ولا يجري عَليهِ مِثالُ
؟
--
بواسطة: مجهول - في : الأربعاء، 12 تشرين الأول، 2011
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
تم التصحيح، مع جزيل الشكر.
--
بواسطة: مجهول - في : الأربعاء، 12 تشرين الأول، 2011


تعليق جديد
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
تسجيل الدخول