ولوج


تُعد كليلة ودمنة من أجمل المؤلفات في الحكمة ورمزية السياسة، لكم عندي هذه القصة، والتي الهمتني الكثير منذ سنين طويلة،
اقرأؤها بعمق، واستخلصوا العبرةَ والتي تفوقُ القِصَّةَ البسيطةَ نفسَها ...



والعاقلُ هو الَّذي يَحتالُ للأمرِ قَبلَ تَمامِهِ و وقُوعِه: فإنَّكَ لا تأمَنُ أن يَكونَ ولا تَستَدرِكهُ. فإنَّهُ يُقال: الرِّجالُ ثلاثةٌ: حازِمٌ وأحزَمُ مِنهُ وعاجِزٌ؛ فأحد الحازِمَين مَن إذا نَزَلَ بِهِ الأمرُ لَم يَدهَش لَهُ، ولَم يَذهب قَلبُهُ شُعاعاً ، ولَم تَعي بِهِ حيلَتَهُ و مَكيدَتُهُ التي يَرجو بِها الَمخرجَ مِنهُ؛ وأحزَمُ مِن هذا الُمتَقَدِّمُ ذو العِدَّةِ الَّذي يَعرِفُ الابتِلاءَ قَبلَ وُقوعِهِ، فَيعظِمُهُ إِعظاماً، ويَحتالُ لَهُ حَتّى كأنَّهُ قَد لَزِمَهُ: فَيحسِمُ الدَّاءَ قَبلَ أن يُبتَلى بِهِ، ويَدفَعُ الأمرَ قَبلَ وُقوعِهِ. وأمّا العاجِزُ فَهو في تَرَدُّدٍ وَتَمَّنٍ وتَوانٍ حَتى يَهلَك. ومِن أمثالِ ذَلكَ مَثَلُ السَّمَكاتِ الثلاث. قال الأسدُ: وكيفَ كان ذلكَ؟

قال دمنةٌ: زَعَموا أن غَديراً كانَ فيهِ ثَلاثُ سَمَكاتٍ: كَيَّسَةٌ وأكيَسُ مِنها وعاجِزَةٌ؛ وكان ذلكَ الغَديرُ بِنَجوَةٍ من الأرضِ لا يَكادُ يَقرَبهُ أحدٌ وبِقُربِهِ نَهرٌ جارٍ. فاتَفَقَ أنَّه اجتازَ بذلكَ النَّهرِ صَيادان؛ فأبصَرا الغديرَ، فَتَواعدا أن يَرجِعا إِليهِ بِشِباكِهِما فَيَصيدا ما فيهِ من السمكِ.

فَسَمِعَ السَّمكاتُ قَولَهُما؛ فأمّا أكيَسُهُنَّ لَمّا سَمِعَت قَولَهُما، وارتابَت بِهِما، وتَخَوَّفَت مِنهُما؛ فَلَم تَعرُج على شيءٍ حتى خَرَجَت مِن الَمكانِ الَّذي يَدخُلُ فيهِ الماءُ مِن النهرِ إلى الغديرِ. وأما الكَيِّسَةُ فإنها مَكَثَت مَكانَها حتى جاءَ الصيادان؛ فَلَمّا رأتهُما، وعَرَفَت ما يُريدان، ذَهَبَت لِتَخرُجَ مِن حَيثُ يَدخُلُ الماءُ؛ فإذا بِهِما قَد سَدّا ذلك المكانِ فحينئذٍ قالت: فَرَّطتُ، وهذه عاقِبةُ التَفريطِ؛ فَكيفَ الحيلةُ على هذهِ الحالِ. وقَلَّما تَنجَحُ حِيلَةُ العَجَلةِ والإرهاقِ ، غَيرَ أنَّ العاقلَ لا يَقنِطُ من منافعَ الرأي، ولا يَيئَسُ على حالٍ، ولا يَدَعُ الرأيَ والجهدَ. ثُمَّ إنِّها تَماوَتَت فَطَفت على وَجهِ الماءِ مُنقَلِبَةٍ على ظَهرِها تارَةً، وتارَةً على بَطنِها؛ فأخَذَها الصيادان فَوَضعاها على الأرضِ بَينَ النهرِ والغديرِ؛ فَوَثَبَت إلى النهرِ فَنَجَت. وأمّا العَاجِزَةُ فَما تَزَلْ في إِقبالٍ وإِدبارٍ حَتّى صِيدَت.


انتهت القصة

والحياة مجموعة فرص علينا ان نتعلم كيف نغتنمها، حتى لا ينتهي بنا الحال بالعجر.

وكتاب كليلة ودمنة مؤلف هندي قديم كان يعتبر من كنائز الحكمة واسرار الدولة، حتى إن الفُرس احتالوا عشرين عاما للحصول على نسخة منه، وكان عبدالله بن المقفع قد ترجم هذا الكتاب من الفارسية إلى العربية.

الوسوم : قِصّة
حُرِرَت من قِبل كفاح عيسى في الاثنين، 1 تشرين الثاني، 2010
التعليقات
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
بسم الله ........... اما بعد ان هذه القصة مثيرة و مشوقة لكن انا طلبت قصة الحمامة المطوقة لانني احبها بنسبة % اما السمكات الثلاث 90.52 بالمئة
--
بواسطة: مجهول - في : السبت، 11 كانون الأول، 2010
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
القصة مره حلوة بس اريد الشرح اذا ممكن
--
بواسطة: مجهول - في : الجمعة، 9 كانون الأول، 2011
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
هبللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل

--
بواسطة: مجهول - في : الثلاثاء، 19 حزيران، 2012
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 0
العُنوان
قصه جميله جدا ومفيده مشكور
--
بواسطة: مجهول - في : السبت، 21 تموز، 2012
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 1
العُنوان
حلوهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
--
بواسطة: مجهول - في : الأحد، 14 تشرين الأول، 2012
أعجَبَتني 0 لَم تُعجِبني 1
العُنوان
رائع
--
بواسطة: Maldini BReitling - في : الخميس، 12 أيلول، 2013


تعليق جديد
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
تسجيل الدخول