طُرفَة

177 مقولة

​أَصْلُ عِبَارَةِ (المَوْضُوْعُ فِيْهِ إِنَّ)

يُقَالُ أَنَّ أَصْلَ الْعِبَارَةِ يَرْجِعُ إِلى رِوَايَةٍ طَرِيْفَةٍ مَصْدُرُهَا مَدِيْنَةُ حَلَبَ، فَلَقَدْ هَرَبَ رَجُلٌ اسْمُهُ عَلِيٌّ بِنْ مُنْقِذٍ مِنْ المَدِيْنَةِ خَشْيَةَ أَنْ يَبْطِشَ بِهِ حَاكِمُهَا مَحْمُوْدٌ بِنْ مِرْدَاسٍ لِخِلَافٍ جَرَى بَيْنَهُمَا، فَأَوْعَزَ حَاكِمُ حَلَبَ إِلى كَاتِبِهِ أَنْ يَكْتُبَ إِلَى ابْنِ مُنْقِذٍ رِسَالَةً يُطَمْئِنُهُ فِيْهَا وَيَسْتَدْعِيْهِ لِلرُّجُوْعِ إِلَى حَلَبَ.

وَلَكِنَّ الْكَاتِبَ شَعَرَ بِأَنَّ حَاكِمَ حَلَبَ يَنْوِيْ الشَّرَّ بِعَلِيٍّ بِنْ مُنْقِذٍ، فَكَتَبَ لَهُ رِسَالَةً عَادِيَّةً جِدَّاً، وَلِكِنَّهُ أَوْرَدَ فِي نِهَايَتِهَا "إِنَّ شَاءَ اللهُ تَعَالَى" (بِتَشْدِيْدِ النُّوْنِ!)

فَأَدْرَكَ ابْنُ مُنْقِذٍ أَنَّ الكَاتِبَ يُحَذِّرُهُ حِيْنَمَا شَدَّدَ حَرْفَ النُّوْنِ، وَيُذَكِّرُهُ بِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: "إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ"، فَرَدَّ عَلَى رِسَالَةِ الْحَاكِمِ بِرِسَالَةٍ عَادِيَّةٍ يَشْكُرُهُ عَلَى أَفْضَالِهِ وَيُطَمْئِنُهُ عَلَى ثِقَتِهِ الشَّدِيْدَةِ بِهِ، وَخَتَمَهَا بِعِبَارَةِ: "إِنَّا الخَادِمُ المُقِرُّ بِالإِنْعَامِ".

فَفَطِنَ الكَاتِبُ إِلَى أَنَّ ابْنَ مُنْقِذٍ يَطْلُبُ مِنْهُ التَّنَبُهَ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: "إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا"، وَعَلِمَ أَنَّ ابْنَ مُنْقِذٍ لَنْ يَعُوْدَ إِلَى حَلَبَ فِي ظِلِّ وُجُوْدِ حَاكِمِهَا مَحْمُوْد بِنْ مِرْدَاسٍ.


وَمِنْ هُنَا صَارَ اسْتِعْمَالُ (فِيْهَا إِنَّ) دَلَالَةً عَلَى الشَّكِّ وَوُجُوْدِ سُوْءِ نِيَّةٍ، وَاللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ.

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 15 أيلول 2015
--------

لا ندعه يبرد :)

قيل لأعرابيّ: ما اسمُ المرق عندكم؟
قال: السَّخين.
قال: فإذا بَرَدَ؟
قال: لا ندعُه يبرُد

------------
صفحتي على الفيسبوك

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 20 آب 2015
--------

الأمير الشهابي وخادمه

قال الأمير الشهابي لخادمه يوماً : " تَميلُ نفسي إلى أكلة باذنجان . فقال الخادم : الباذنجان! بارك الله في الباذنجان! هو سيدُ المأكولات ، شحمٌ بلا لحم ، سمكٌ بلا حسك ، يُؤكل مقلياً ويؤكل مشويّاً ، يؤكل كذا ويؤكل كذا. فقال الأمير : ولكن أكلت منه قبل أيام فنالني كَرْب ( أي توجعت منه ). فقال الخادم : الباذنجان! لعنة الله على الباذنجان! فإنه ثقيل غليظ نفّاح. فقال الأمير : ويحك! تَمدَحُ الشيءَ وتذمُّه في وقت واحد ؟!! ".


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .
تابعوني على فيسبوك : ياقوت هداه الله

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 04 آب 2015
--------

طليحة بن خويلد الأسدي بين الردة والإسلام

كان ممن إرتد من أمراء العرب ، بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم " طليحة بن خويلد الأسدي " ادّعى النبوة في قومه بني أسد ، وتبعه بعض طيء وغطفان في أرض نجد ، إلا أنه هزم مع أتباعه ، على يد خالد بن الوليد في معركة بزاخة ، تم عاد بعد ذلك وأسلم وحسُنَ إسلامه ، ومن عجيب تبدل حاله بعد الردة ، التحاقه بالجيش الإسلامي مقاتلا فقائدا ، وشهد معركة نهاوند والقادسية ، فلما كان يوم أرماث ، اشتد القتال وقصدت الفُرس قبيلة بجيلة بسبعة عشر فيلا ، فنفرت الخيل ، وكادت بجيلة تهلك لنفار خيلها عنها وعمن معها ، فأرسل سعد بن أبي وقاص إلى بني أسد أن دافعوا عن بجيلة وعمن معها من الناس ، فقام طليحة في قومه بني أسد يدفعهم إلى القتال وإلى الدفاع عن الإسلام والمسلمين يقول : " ابتدئوا الشدة ، وأقدموا عليهم إقدام الليوث الحربة ، فإنما سُميتم أسداً لتفعلوا فِعلةَ الأُسُدِ ". فلما رأى الفرس ما يلقى جندهم والفيلة من طلحة وقومه ، رموهم بحدهم وحملوا عليهم وفيهم ذو الحاجب ، والجالينوس . والمسلمون ينتظرون التكبيرة الرابعة من سعد للهجوم ، فاجتمعت حلبة فارس على أسد ومعهم تلك الفيلة ، والفرس كموج البحر يتدفقون على طليحة وبني أسد ، فثبتوا لهم ثباتا عظيما ، وقاتل طليحة وقومه قتالا لم يشهد له العربُ مثيلاَ ، حتى قيل : " كان طلحة وقومه كأنهم يرونَ بقتل الفُرس الجَنة وأنهارها ، تراهم ينغمسون فيهم حتى تــُكسر سيوفهم فيقتلونهم بأيديهم!! " وبعد انتصار المسلمين في القادسية ، شارك طليحة في معركة نهاوند ( أم المعارك ) ، وفيها سقط - رحمه الله - شهيدا ، وبها انتهى حكم أقوى وأعظم إمبراطوريات الأرض " الدولة الساسنية " بعد أن دام حكمها 416 عاما .


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .

تابعوني على فيسبوك : ياقوت هداه الله

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 24 تموز 2015
--------

مذهب العرب في التسمية قبل الإسلام

قال الجاحظ ( 159 هـ - 255 هـ ) في كتابه ( الحيوان ) : " والعرب إنّما كانت تسمّي بكلبٍ ، وحمار ، وحجرٍ ، وجعل ، وحنظلة ، وقرد ، على التفاؤل بذلك!!. وكان الرجل إذا ولد له ذكر خرج يتعرّض لزجر الطير والفأل ، فإن سمع إنسانا يقول حجرا ، أو رأى حجرا سمّى ابنه به وتفاءل فيه الشدّة والصلابة ، والبقاء والصبر ، وأنّه يُحطّم ما لقى. وكذلك إن سمع إنسانا يقول ذئبا أو رأى ذئبا ، تأوّل فيه الفطنة والخبّ والمكر والكسب. وإن كان حمارا تأوّل فيه طول العمر والوقاحة والقوّة والجَلَد. وإن كان كلبا تأوّل فيه الحراسة واليقظة وبُعدَ الصوت ، والكسب وغير ذلك.


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .

تابعوني على فيسبوك : ياقوت هداه الله

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 24 تموز 2015
--------