طُفولَة

18 مقولة

التربية

التربية على الجدية من أولويات المربي الناجح قال ابن القيم رحمه الله (وينبغي لولي الصبي أن يجنبه الكسل والبطالة والدعة .. ،ويأخذه بأضدادها، ولا يريحه إلا بما يجمّ نفسه وبدنه للشغل، فإن للكسل والبطالة عواقب سوء، ومغبة ندم، وللجد والتعب عواقب حميدة، إما في الدنيا وإما في العقبى، وإما فيهما؛ فأروح الناس أتعب الناس، وأتعب الناس أروح الناس، فالسيادة في الدنيا والسعادة في العقبى، لا يوصل إليها إلا على جسر من التعب)

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 15 تشرين الأول 2015
--------

أبو المجسر الأعرابيّ ولقمته!

قال أبو المجسر الأعرابيّ : " كانت لي بنتٌ ، تجلس معي على المائدة ، فلا تقع عينها على لُقمةٍ نفيسة إلا خصّتني بها ، فكبرت وزوّجتها ، وصِرتُ أجلس إلى المائدة مع ابن لي ، فوالله لن تسبق عيني ، إلى لُقمةٍ طيّبة ، إلا سبقت يدهُ إليها!! .


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .
تابعوني على فيسبوك : ياقوت هداه الله

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 04 آب 2015
--------

قصة موجهة إلى كل عربي

كان ويامكان في زمن من الأزمان، إخوة يعيشون في دار واحدة يجمعهم كل حب
ووئام، يخافون على بعضهم البعض...يناصرون بعضهم البعض...يفخرون
ببعض...يكلمون بعضهم البعض، شاءت الأقدار أن تغير أحوالهم لتجعل كل واحد
منهم يعيش منعزلا عن الأخر، فأصبح كل واحد منهم يخاف على نفسه...يناصر
نفسه، ويفخر فقط بنفسه رغم جهود الأخ الأكبر الذي كان دائما يحاول أن
يوحدهم ويحمي كرامتهم...
توالت الأيام والسنين على هذا الحال، إلى أن وقع مالك يكن على البال...اغتصبت أختهم...اغتصبت أختهم أمام أعينهم، وهم يتلذذون بعذابها
ولا يحركون ساكنا لمساعدتها، لكن الأخ الأكبر ثار وانتفض...ثار وانتفض
للدفاع عن أخته وحمايتها...هنا تحرك الإخوة...ليس لنصرة أخيهم في الدفاع عن
أختهم...لا...للأسف لا...بل لقتله...بل لقتله لأنه كان يحاول أن يحفظ ماء
وجههم، كان يضحي بالغالي والنفيس من أجلهم...هذا هو جزاءه...نعم ...نعم قتل
العراق...نعم اغتصبت فلسطين، وظلينا هكذا صامتين،هادئين، نائمين...لا
نسيت، نبحث عن مواهب...أمة المصائب تبحث عن مواهب...
وأنا أسير ذات يوم
في الشارع، وجدت في مقلب قمامة...جثة لها ملامح الأعراب...تجمعت من حولها
النسور والذباب...من فوقها علامة، تقول جثة كانت تسمى
كـــــــــرامـــــة...يا أمة الكـــرامــة.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 20 تموز 2015
--------

الشاطر

من الألفاظ المشتهِـرة والمنتشِرة على ألسُنِ العامة التيلا يُعرَف حقيقتُهـا كلمة " شاطِـر "_________________________________________فـ قولُهم (شاطِر) : يَعنونَ به الحاذِق الماهر ،وهذا ما لا تعرفه اللغة ، ولا وجه له فيها ألُبَتـَّة ،

بل إن المذكور في كتب اللغة : هو معنىً مغاير تماماً لما اصطَلَحَ عليه العامة .
وإليـك ما يلـي :-
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي في كتابه (العين) ((234/6))
" ورجلٌ شاطِرٌ ، وقد شَطَرَ شُطُوراً وشَطارةً وشِطاراً ، وهو الّذي أَعْيَا أهلَهُ ومُؤَدِّبَهُ خُبْثا " .
(وقال أبو بكر الأنباري في كتابه [الزاهر في معاني كلمات الناس)
(115/1)
" وقولُهم : فلانٌ شاطِرٌ /قال:-
أبو بكر : فيه قولان
١ / قال الأصمعي : معناه في كلام العرب : المُتَباعِد من الخير ؛
أُخِذَ مِن قولِهم : (نوى ً شُطْرٌ) أي : بعيدة ..
واحْتَجَّ بقول امرئ القيس :
وشَاقَكَ بينُ الخليطِ الشُّطُرْ
وفيمن أقامَ معَ الحيِّ هِرّ
٢ / وقال أبو عبيدة : )الشاطر( معناه في كلامهم : الذي شَطَرَ نحوَ الشَّر وأرادَه ..
من قول الله - عز وجل - ﴿ فوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المسجدِ الحرامِ ﴾ معناه : نحوَ المسجد الحرام " اهـ .
وقال الفيروز آبادي في
(القاموس المحيط)(533/1)
- مادة الشَّطْرُ :
" والشاطِرُ مَن أعْيَا أهلَهُ خُبْثا ، وشَطَرَ عنهم : نَزَح عنهم
مُراغِماً " اهـ .
وجاء في ]المعجم الوسيط[
(482/1)
" الشاطر : الخبيث الفاجر " اهـ .
وقال الزَّبيدي في
((تاج العروس من جواهر القاموس) (171/12)
" قال أَبو إِسحاق :
قَوْلُ الناس : فلانٌ شاطِرٌ : معناه : أَنه آخِذٌ في نَحْوٍ غيرِ الاستواءِ ،
ولذالك قيل له : شاطِرٌ ؛ لأَنه تَباعَدَ عن الاسْتِواءِ " اهـ .
--------------------------------------------------------------------------
فتبَيَّن بهذا كُلِّه قُبْـحُ هذه الكلمة وسوءِ معناها ,
فلْيَعْدِل عنها الآباء والمدرِّسون وغيرهم - ممن يستعملُها - إلى ما لا قُبْـحَ فيه :
كـ (ماهر) و (حاذق) و (ذكي)
و (جيد) و (طيب) ونحو ذلك .
- وأحسَنُ مِن هذا كُلِّه : هو الثناء مع الدعاء :
كـ (أحسنت وبارك الله فيك)
أو (وفقك الله) أو غير ذلك .
والله أعلم .
قال المكي :-
______________________
فلنحرص جميعا على أن نتمسك بألفاظ الكتاب والسنة وما كان عليه سلفنا الصالح ، وألا نتلفظ
إلا بما كان فيه خير ، وتربية الأبناء على الأخلاق الإسلامية النبيلة الشريفة وتشجيعهم
بمثل ما ذكر في المقالة السابقة أو أن يقال للطفل (لله درك) أو (لله أبوك) أو (جزاك الله خيرا) أو (يابطل) ونحوها
من العبارات التشجيعية مع اجتناب الكلمات السيئة مثل كلمة (شاطر) ونحوها من الكلمات التي ليست بمحمودة .
نسأل الله أن يوفقنا لهداه والله
أعلم .
• يوم الثلاثاء
• الموافق :
((23 )) صفر / 1436 ﻫـ

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 22 أيار 2015
--------

التربية فى الصغر

قد يبلغُ الأدبُ الأطفالَ في صغرٍ --- وليس ينفعهُم من بعدِه أدبُ

إن الغُصُونَ إِذا قَوَّمْتَها اعتدلْت -- ولا يلينُ إِذا قَوَّمْتَهُ الخَشَبُ

حُرِرَت من قِبل في السبت، 11 نيسان 2015
--------