غَزَل

66 مقولة

جادَكَ الغَيثُ إذا الغَيثُ هَما

الوسائط:

في لَيالٍ كَتَمَت سِرَّ الهَوى - بِالدُّجى لَولا شُموسُ الغُرَرِ
مالَ نَجمُ الكأسِ فيها و هَوى - مُستَقيمَ السَّيرِ سَعدَ الأثَرِ
حِينّ لَذَّ النَومُ شَيئاً أو كَما - هَجَمَ الصُّبحُ هُجُومَ الحَرَسِ
غَارتِ الشُهبُ بِنا أو رُبَمّا - أثَّرَت فينا عُيونُ النَّرجِسِ
بالَّذي أسكَرَ مِن عَزمِ اللما - كُلُّ عَزمٍ تَحتَسيهِ وَ حَبب
و  الَّذي كَحَّلَ جَفنَيكَ بِما - سَجَدَ السِحرُ لَديه و اقتَرَب
و الَّذي أجرى دُموعي عِندما - عِندما أعرَضتَ مِن غَيرِ سَبَب
ضَع على صَدريَ يُمناكَ فَما - أجدَرَ الماءَ بإطفاءِ اللَهَب
يا أُهَيلَ الحَيِّ مِن وادي الغَضا - و بِقَلبي مَسكَنٌ أنتُم بِهِ
ضاقَ عَن وَجدي بِكُم رَحبُ الفَضا - لا أُبالي شَرقَهُ مِن غَربِهِ
أحوَرُ المُقلَةِ مَعسولُ اللمى - جالَ في النَّفسِ مَجالَ النَفَسِ
سَدَّد السَهمَ فأصمى إذ رَمى - بِفؤادي نَبلَةَ المُفتِرِسِ
جادَكَ الغَيثُ إذا الغَيثُ هَمى - يا زَمانَ الوصلِ بالأندَلُسِ
لَم يَكُن وَصلُكَ إلَّا حُلُماً - في الكَرى أو خَلسةَ المُختَلِسِ

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 20 تشرين الأول 2010
--------

قِيلَ في فاطِمة

أفاطِمُ مَهلاً بَعضَ هذا التَدَلُّلِ - وإِن كُنتِ قَد أزمَعتِ صَرمي فاجمِلي

(أزمع أي نوى وقرر، والصرم هو الفِراقُ والبُعد)

أغَرَّكِ مِنِّي أَنَّ حُبَّّكِ قاتِلي؟ - و أنَّكِ مَهما تأمُري القَلبَ يَفعَلِ؟

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 03 تشرين الثاني 2010
--------

أغزلُ ما قالتُه العرب

الوسائط:

وَلَقَد ذَكَرتُكِ والرِّماحُ نَواهِلٌ  - مِنّي وبِيضُ الهِندِ تَقطُرُ مِن دَمي
فَوَدَدتُ تَقبيلَ السُيوفِ لأَنَّها - لَمَعَت كَبارِقِ ثَغرِكِ المُتَبَسِّمِ

 

نواهل : أي تنغرزُ في جسدي فتَنهل منه اللحم.
بيض الهند : السيوف المصنوعة في الهند.
بارق ثغرك : اللمعة التي تكون على الشفتين.

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 10 تشرين الثاني 2010
--------

كيف تعرف محبة المرأة لزوجها من كرهها له؟

يُقال: إنَّ المرأةَ إذا كانتْ مُبغِضَةً لِزَوجِها، فإنَّ عَلامَةَ ذلك أنْ تَكونَ عِندَ قُربِهِ مِنها مُرتَدَّةُ الطَرْفِ عَنهُ، كأنَّها تَنظُرُ إلى إنسانٍ غَيره، وإنْ كانت مُحِبَةً لَه، لا تُقلعُ عَن النظرِ إليه!

من كتاب العِقد الفَريد.

حُرِرَت من قِبل في السبت، 13 تشرين الثاني 2010
--------

الضدّ يُظْهِرُ حُسْنَه الضِدُّ

فالوجهُ مِثْل الصُّبْحِ مُنْبِلجٌ  --   والشَّعْر مِثلُ الليلِ مُسْوَّدُ
ضِدانِ لمّا استَجمَعا حَسُنا  --   والضِدّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِدُّ

حُرِرَت من قِبل في السبت، 20 تشرين الثاني 2010
--------