قَدح

34 مقولة

مصر وحقبة الردة

الوسائط:

شهد تاريخ مصر الإسلامي حقبتي ردة كبيرتين على مستوى النظام السياسي- الردة العبيدية ( ٩٦٩ - ١١٧١ م ) - حقبة الردة العلمانية ( ١٧٩٨ حتى اليوم )


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء


حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 14 نيسان 2015
--------

الِيِكَ يا زَمَنَ الْأنذال

الِيِكَ يا زَمَنَ الْأنذال
 يازمناً لَمْ يَعِدْ بِهِ لِلرِّجَالِ مَكَان
فِيكَ رَأَتْ عَيْنَِي الْعَجَب
مِكَرٌّ, خِدَاعُ , وَكَذِّبْ
عُقُولٌ تَبَخَّرَتْ
وَقُلُوبٌ تَحَجَّرَتْ
رِجَالٌ دَنَّتْ , وَوُحُولٌ عَلَّت
.


A7SASEY@

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 15 أيلول 2014
--------

دع المكارم

دَعِ المَكارِمَ لا تَرحَل لِبُغيَتِها - واقعُد فإنّكَ أنتَ الطاعِمُ الكاسي

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 13 تشرين الأول 2010
--------

هذه الدنياء شقاء وعناء

هَذِهِ الدُّنْيا شَقَاءٌ وَعَنَاء لَيْسَ لِي فِيهَا هَنَاءٌ بَلْ عَزَاءٌ وَعَزَاء
كُلَّمَا جَفَّتْ دُموعَي وَتَجَرَّعْتُ الْبُكاء وَحَسِبَتْ الْهَمَّ يَعُدُّوا زَارَنِي لَيْلُ الْبَلاءِ .
فِي معاناتي سَجِينٌ لَيْسَ لِي إلا الرِّضاءَ أُبْتَلَى وَالْجُرْحَ يدمِّي وَلَيْسَ لِلْجرْحِ دَواء
!



A٧SASEY@


حُرِرَت من قِبل في الخميس، 05 شباط 2015
--------

وصية الحطيئة !! وأي وصية !!




لما حضرت الحطيئة الوفاة اجتمع إليه قومه فقالوا يا أبا مليكة أوص فقال ويل للشعر من راوية السوء 

قالوا: أوص رحمك الله يا حطيء 

قال: من الذي يقول 

إذا انبض الرامون عنها ترنمت 

ترنم ثكلى أوجعتها الجنائز


قالوا: الشماخ 

قال: ابلغوا غطفان انه أشعر العرب 

قالوا: ويحك أهذه وصية أوص بما ينفعك 

قال: ابلغوا أهل ضابئ انه شاعر حيث يقول: 

لكل جديد لذة غير أنني 

رأيت جديد الموت غير لذيذ


قالوا: أوص ويحك بما ينفعك 

قال: ابلغوا أهل امرئ القيس انه أشعر العرب 

حيث يقول: 


فيا لك من ليل كأن نجومه 

بكل مغار الفتل شدت بيذبل


قالوا: اتق الله ودع عنك هذا 

فقال: ابلغوا الأنصار ان صاحبهم أشعر العرب 

حيث يقول: 

يغشون حتى ما تهر كلابهم 

لا يسألون عن السواد المقبل


قالوا: هذا لا يغني عنك شيئاً فقل غير ما أنت فيه 

فقال: 

الشعر صعب وطويل سلمه 

إذا ارتقى فيه الذي لا يعلمه 

زلت به إلى الحضيض قدمه 

يريد ان يعربه فيعجمه


قالوا: هذا مثل الذي كنت فيه 

قال: 

قد كنت أحياناً شديد المعتمد 

وكنت ذا غرب على الخصم ألد 

فوردت نفسي وما كادت ترد 

قالوا: يا أبا مليكة ألك حاجة 

قال لا والله ولكن أجزع على المديح الجيد يمدح به من ليس له أهلا 

قالوا: فمن أشعر الناس 

فأومأ بيده إلى فيه وقال: هذا الحجير إذا طمع في خير (يعني فمه) واستعبر باكياً فقالوا له قل لا إله إلاّ الله فقال: 

قالت وفيها حيدة وذعر 

عوذ بربي منكم وحجر


فقالوا: له ما تقول في عبيدك وامائك 

فقال: هم عبيد قن ما عاقب الليل النهار 

قالوا: فأوص للفقراء بشيء 

قال أوصيهم بالالحاح في المسألة فإنها تجارة لا تبور (...) المسؤول أضيق 

قالوا: فما تقول في مالك 

قال: للأنثى من ولدي مثل حظ الذكر 

قالوا: ليس هكذا قضى الله جل وعز لهن 

قال: لكني هكذا قضيت 

قالوا: فما توصي لليتامى 

قال: كلوا أموالهم (و....) أمهاتهم 

قالوا فهل شيء تعهد فيه غير هذا 

قال: نعم تحملونني على أتان وتتركونني راكبها حتى أموت فإن الكريم لا يموت على فراشه والأتان مركب لم يمت عليه كريم قط فحملوه على اتان وجعلوا يذهبون به ويجيئون عليها حتى مات 

وهو يقول: 

لا أحد ألأم من حطيه 

هجا بنيه وهجا المريه 

من لؤمه مات على فريه



والفرية: الاتان.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 10 حزيران 2013
--------