قَناعَة

62 مقولة

المُمْكِنُ وَالمُسْتَحِيْل

سَأَلَ المُمْكِنُ المُسْتَحِيّلْ:

أَيّنَ تُقِيِمْ؟

فَأَجَابَهُ:فِيْ أَحْلَامِ العَاجِزْ.....

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 20 تشرين الثاني 2015
--------

النَّجَاةَ

سَأَلَ أَحَدُهُمْ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ:

إِذَا كَانَ رَبُّكَ يَرْمِيْنَا بِسِهَامِ القَدَرْ، فَتُصِيْبُنَا،فَكَيْفَ لَنَا بِالنَّجَاة ؟

فَأَجَابَهُ:

كُنْ بِجِوَارِ الرَّامِيْ تَنّجُوْ.

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 20 تشرين الثاني 2015
--------

التَّارِيخَ والمُسْتَقْبَلُ

لَا اِقْرَأْ التَّارِيخَ لِكَيْ أَفْتَخِرَ بِمَاضِي أَجدَادَيْ ؛ بَلْ لِأُنِيرَ مُسْتَقْبَلُ أَبِنَائِي

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 11 أيلول 2015
--------

أبو حفص

إن جاع في شدة قومٌ شركتهم **** في الجوع أو تنجلي عنهم غواشيها


جوع الخليفة و الدنيا بقبضته **** في الزهد منزلة سبحان موليها

فمن يباري أبا حفص و سيرته **** أو من يحاول للفاروق تشبيها


يوم اشتهت زوجه الحلوى فقال لها **** من أين لي ثمن الحلوى فأشريها


لا تمتطي شهوات النفس جامحة **** فكسرة الخبز عن حلواك تجزيها

و هل يفي بيت مال المسلمين بما **** توحي إليك إذا طاوعت موحيها


قالت لك الله إني لست أرزؤه **** مالا لحاجة نفـس كنـت أبغـيها

لكن أجنب شيأ من وظيفتنا **** في كل يوم على حـال أسويـها

حتى إذا ما ملكنا ما يكافئـها **** شـريتـها ثـم إنـي لا أثنـيها


قال اذهبي و اعلمي إن كنت جاهلة **** أن القناعة تغني نفس كاسيها


و أقبلت بعد خمس و هي حاملة **** دريهمات لتقضي من تشهيها

فقال نبهت مني غافلا فدعي **** هذي الدراهم إذ لا حق لي فيها


ويلي على عمر يرضى بموفية **** على الكفاف و ينهى مستزيدها

ما زاد عن قوتنا فالمسلمين به **** أولى فقومي لبيت المال رديها

كذاك أخلاقه كانت و ما عهدت **** بعـد النبـوة أخلاق تحـاكيها


حُرِرَت من قِبل في السبت، 25 تموز 2015
--------

من أشعار الفاروق (1)

من صدفت عن الدنيا و زينتها **** فلم يغرك من دنياك مغريها


ماذا رأيت بباب الشام حين رأوا **** أن يلبسوك من الأثواب زاهيها


و يركبوك على البرذون تقدمه **** خيل مطهمة تحـلو مرائيـها

مشى فهملج مختالا براكبه **** و في البراذين ما تزها بعاليـها

فصحت يا قوم كاد الزهو يقتلني **** و داخلتني حال لست أدريها

و كاد يصبو إلى دنياكم عمر **** و يرتضي بيـع باقيه بفانـيها

ردوا ركابي فلا أبغي به بدلا **** ردوا ثيابي فحسبي اليوم باليها

الفاروق : عمر بن الخطاب

حُرِرَت من قِبل في السبت، 25 تموز 2015
--------