كَرَم

77 مقولة

الِيِكَ يا زَمَنَ الْأنذال

الِيِكَ يا زَمَنَ الْأنذال
 يازمناً لَمْ يَعِدْ بِهِ لِلرِّجَالِ مَكَان
فِيكَ رَأَتْ عَيْنَِي الْعَجَب
مِكَرٌّ, خِدَاعُ , وَكَذِّبْ
عُقُولٌ تَبَخَّرَتْ
وَقُلُوبٌ تَحَجَّرَتْ
رِجَالٌ دَنَّتْ , وَوُحُولٌ عَلَّت
.


A7SASEY@

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 15 أيلول 2014
--------

كَرَمُ وحِلمُ مَعْن بن زائِدَة

عُرف عن معن بن زائدة - القائد العربي الشهير - أنّه من أوسع الناس حلماً وصفحاً وعفواً عن زلّات النّاس.

فعندما ولّاه أبو جعفر المنصور على اليمن، تذاكر جماعة فيما بينهم أخبار معن وحلمه وسعة صدره وكرمه وبالغوا في ذلك، وكان من بينهم أعرابي أخذ على نفسه أن يغضبه، فأنكروا عليه ذلك ووعدوه بمئة بعير إن أغضب معن وفعل ذلك.

فعمد الأعرابي إلى بعير فسلخه وارتدى جلده، وجعل ظاهره باطن و باطنه ظاهر، ودخل على معن ولم يسلم، فلم يعره معن انتباهه، فأنشأ الرجل يقول:

أتذكر إذ لحافك جلد شاة *** وإذ نعلاك من جلد البعيرَ

قال معن أذكره ولا أنساه و الحمد لله.

فقال الأعرابي:

فسبحان الذي أعطاك ملكاً *** وعلمك الجلوس على السريرِ

فقال معن إن الله يعزّ من يشاء ويذل من يشاء.

فقال الأعرابي:

فلست مُسَلِّماً ما عشت دهراً *** على معنٍ بتسليم الأميرِ

فقال معن السّلام سنة يا أخا العرب.

فقال الأعرابي:

سأرحل عن بلادٍ أنت فيها *** ولو جار الزمان على الفقيرِ

فقال معن إن جاورتنا فمرحباًبالإقامة، وإن جاوزتنا فمصحوباً بالسلامة.

فقال الأعرابي:

فجد لي يابن ناقصةٍ بمالٍ *** فإني قد عزمت على المسيرِ

فقال معن أعطوه ألف دينار تُخفّف عنه مشاق الأسفار.

فأخذها وقال:

قلــيلٌ ما أتيت به وإنّــــي *** لأطمع منك في المال الكثيرِ

فثنّ قد آتاك الملك عفواً *** بلا رأي و لا عقـــــلٍ مُنيــــــــــــرِ

فقال معن أعطوه ألفاً ثانية ليكون عنّا راضياً.

فتقدم الأعرابي إليه وقال:

سألت الله أن يبقيك دهــــراً *** فما لك في البرية من نظيرِ

فمنك الجود و الإفضال حقاً *** وفيض يديك كالبحر الغزيــــرِ

فقال معن أعطيناه لهجونا ألفين أعطوه لمديحنا أربعة.

فقال الأعرابي: بأبي أيها الأمير ونفسي، فأنت نسيج وحدك في الحلم، ونادرة دهرك في الجود، فقد كنت في صفاتك بين مصدق ومكذب، فلما بلوتك صغر الخُبر الخَبر، وأذهبَ ضعف الشك قوة اليقين، وما بعثني على ما فعلت إلا مئة بعير جُعلت لي على إغضابك.

فقال له الأمير: لا تثريب عليك، فوصّى له بمئتي بعير، مئة للرهان ومئة له.

فانصرف الأعرابي داعياً له، ذاكراً بهباته، معجباً بأناته.

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 29 كانون الثاني 2015
--------
--------

عبدالله بن المبارك وصاحبة البنات

كان عبدالله بن المبارك " عالم زمانه وأمير الأتقياء في وقته " يحج سنة ، ويغزو أخرى ، حدث عن نفسه قال : لما كانت السنة التي أحج فيها ، خرجت بخمسمائة دينار إلى موقف الجمال بالكوفة لأشتري جملاً ، فرأيت امرأة على بعض الطريق تنتفُ رِيشَ بطة ، أحسبُها ميتة ، فتقدمت إليها ، وقلت : لِمَ تفعلين هذا ؟!! فقالت : يا عبدالله ، لا تسألني عما لا يعنيك ، فوقع في خاطري من كلامها شيء ، فألححتُ عليها . فقالت : يا عبدالله ، قد ألجأتني إلى كشف سري إليك . ثم قالت : يرحمك لله ، لي أربع بنات ، مات أبوهن من قريب ، وهذا اليوم الرابع ما أكلنَ شيئاً ، وقد حلّت لنا الميتَة ، فأخذت هذه البطة أصلحها وأحملها إلى بناتي ، فقلت في نفسي ويحك يا ابن المبارك ، أين أنت من هذه ؟!! أبسطي حجرك ، فصببت الدنانير في طرف إزارها ، وهي مُطرقةٌ لا تلتفت ، وقلت لها : عودي إلى بيتك ، فاستعيني بهذه الدنانير على إصلاح شأنك ، ونزع الله من قلبي شهوة الحج في هذا العام ، ثم تجهزت إلى بلادي ، وأقمت حتى حج الناس وعادوا . فخرجت أتلقى جيراني وأصحابي ، فصار كل من أقول له : قبل الله حجتك ، وشكر سعيك ، يقول لي : وأنت قبل الله حجتك وسعيك!! ، إنا قد اجتمعنا بك في مكان كذا وكذا ، وأكثر الناس عليّ في القول ، فبثُّ مفكراً في ذالك ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، وهو يقول : يا عبدالله لا تعجب ، فإنك قد أغثت ملهوفة من أمتي ، فسألت الله أن يخلق على صورتك ملكاً يحج عنك .

- - - - -
قال ابن عُيينة : نظرت في أمر الصحابة ، وأمر عبد الله ، فما رأيت لهم عليه فضلاً إلا بصحبتهم النبي ، وغزوهم معه .

لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 11 أيار 2015
--------

يقول ابن القيّم - رحمه الله ؛" فليس للقلب أنفع من معاملة الناس باللطفوحب الخير لهم

فإن معاملة الناس بذلك إما أجنبي فتكتسب مودّته ومحبته ، وإما صاحب وحبيب فتستديم صحبته ومودّته ، وإما عدوٌّ مبغض فتُطفئ بلطفك جمرته وتستكفي شره ،
ومن حمل الناس على المحامل الطيبة وأحسن الظنّ بهم سلمت نيته وانشرح صدره وعوفي قلبه وحفظه الله من السّوء والمكاره.. طبتم وطابت جمعتكم بذكر الله والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 22 أيار 2015
--------