أبو أحمد

مُسجَّل منذ 23 تشرين الأول 2013

الرُّتبة:  مُمَيَّز
عدد النقاط:  70

المقولات (7 مقولات):

اللبن الاحمر



اللبن الأحمر ..


رأى هارون الرشيد أبا نواس ومعه زجاجة


خمر , فقال له :


-- ماهذا يا أبا نواس ؟؟
-- فقال أبو نواس : لبن يا سيد
-- اللبن أبيض , وهذا أحمر !؟
-- نعم ياسيدي , لقد احمرت خجلا ً منك .
فضحك الرشيد وتركه


حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 08 تشرين الثاني 2013
--------

ذكاء



كان لبعض الاًعراب ناقة فضجر منها ، وحلف يبيعها ب(درهم )
ثم ندم فاًخبر زوجته .
فقالت: خذ السنور وناد عليه بثلاثمائة درهم وعلى الناقة بدرهم
وقل : لا اًبيعهما اٍلاّسوية ففعل وتخلص من (( يمينه )) بفضل زوجته


******

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 08 تشرين الثاني 2013
--------

حمدلله علي السراء والضراء


قالت امراًة لزوجها : ــــوكانت حسناء وهو قبيح دميم ــــ
اًبشر فاٍني واٍياكَ في الجنة
قال: ولٍمَ ،
قالت: لاًنّكَ اًُعْطِياَت فشكرت ، و اًنا اًُبتُليتُ فصبرت .
حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 08 تشرين الثاني 2013
--------

أه من البخل



قال أبو نواس هذه القصيدة في بخيل اسمه


الفضل :-


رأيت الفضـل مكتئبـا "" يناغي الخبزوالسمكا
فقطب حين أبصرني "" ونكس رأسـه وبكـى
فلـمـا أن حلـفـت لــه "" بأنـي صائـم ضحـكـا


حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 08 تشرين الثاني 2013
--------

اشعب وولده


اشتهر عن( أشعب)أنه كان رجلا" طفيليا"، يحب الطعام،ويشتم أخبار الولائم، ويحضرها ، ويأكل فيها بشراهة كبيرة...
وذات يوم جلس مع ابنه في إحدى الولائم وجلسا على مائدة واحدة، ولاحظ أشعب أن ابنه أكثر من شرب الماء، وهو يأكل ، فانتظر حتى خرجا، ونادى ولده، ولطمه على وجهه بقسوة قائلا"له:
لو جعلت مكان الماء الذي شربته طعاما" لكان خيرا" لك!
ولكن الابن تحسس مكان اللطمه وقال لوالده:
إنك مخطىء يا والدي... لأن شرب الماء يوسع مكانا" للطعام!..
وهنا رفع (أشعب) يده إلى أعلى، ولطم ابنه لطمة أقسى من الأولى وهو يقول له:
لماذا لم تخبرني بذاك قبل الاّن...لقد ضيعت علىّ الكثير أيها التعس!...

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 08 تشرين الثاني 2013
--------