أبيات الشعر التي أمام قبر النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :قصة العتبي _أبيات الأعرابي_:هي قصة بيتين لا يعرف قائلهما لقلة ورودها في الكتب المؤلفة قديما وحديثا ،إلا ما ذكر منها وهو على قسمين :قسم أورد القصة وفيهم حتى الفقهاء والمحدثون المعروفون بالعلم ، وهي مكذوبة لا تصح،وهذا مستفاد من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله سيأتي .وقسم بين حال هذه القصة المكذوبة وأسانيدها الباطلة المظلمة وسيأتي كذلك _راجع كلام الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله في شبكة سحاب كذلك _.البيتان:((يا خير من دُفِنَتْ بالقاع أعْظُمُهُ...... فطاب من طيبهن القاع والأكم )) 2((نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه.... فيه العفاف وفيه الجود والكرم)).ولا يفوتك أخي القارئ أن للبيتين أهمية عند الصوفية وفيهما توسل بالنبي صلى الله الله عليه وسلم في قصة العتبي كما رويت ،ولهما أهمية كذلك لأنهما محفوران على عمودين يمين قبر النبي عليه الصلاة والسلام، على العمود الأول والثاني باللون الذهبي على خلفيتين خضراوتين._لاحظ الصورة المرفقة ورابط الفيديو _ولا يخفى على ذي عقل ما للمكان من خصوصية ،لكن الله المستعان .وهذا ما تيسر لي من البحث والله أعلم وأحكم :قال الحافظ ابن عبد الهادي في كتابه الصارم المُنكي في الرد على السبكي ص ٢٥٢ - ٢٥٣ ) : « إسناد هذه الحكاية مظلم. يرويها بعضهم بلا إسناد. وبعضهم يرويها عن محمد بن حرب الهلالي.وبعضهم يرويها عن محمد بن حرب الهلالي وبعضهم يرويها عن محمد بن حرب عن أبي الحسن الزعفراني عن الأعرابي، وقد ذكرها البيهقي في كتاب شعب الإيمان بإسناد مظلم أيضاً عن محمد بن روح بن يزيد البصري حدثني أبو حرب الهلالي وقد وضع لها بعض الكذابين إسناداً آخر إلى على بن أبي طالب رضي الله عنه.قال الشيخ عبداللطيف آل الشيخ في كتابه ( مصباح الظلام في الرد على من افترى على الشيخ الإمام ص ٣٩٢ - ٣٩٥) : « هذه القصة التي ذكرها طائفة من متأخري الفقهاء ، ولم يذكرها غيرهم ممن يعتد به ، ويقتدى به ، كالأئمة المتبوعين وأكابر أصحابهم ، وأهل الوجوه في مذاهبهم ، كأشهب وابن القاسم ، وسحنون وابن وهب و.............................وقال ابن تيمية في ( اقتضاء الصراط المستقيم ٢ / ٢٨٩ - ٢٩٠ ) : « ذكرها طائفة من متأخري الفقهاء ، عن أعرابي أنه أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وتلا هذه الآية ، وأنشد بيتين :يا خير من دفنت بالقاع أعظمه ... فطاب من طيبهن القاع والأكمنفسي الفداء لقبر أنت ساكنه ... فيه العفاف وفيه الجود والكرمولهذا استحب طائفة من متأخري الفقهاء من أصحاب الشافعي وأحمد ، مثل ذلك ، واحتجوا بهذه الحكاية التي لا يثبت بها حكم شرعي ، لا سيما في مثل هذا الأمر الذي لو كان مشروعا مندوبا ؛ لكان الصحابة والتابعون أعلم به وأعمل به من غيرهم » .
الرابط ١ :كلام العلامة المحدث حماد الأنصاري
:http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=١٤١١٤٢

رابط الفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=rjeJeNwHa٧I&feature=youtu.be

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 19 تموز 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق