ألفيَّةُ ابْنِ مالِك

الوسائط:

المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
قالَ مُحمَّدٌ هو ابْنُ مالكِ    --   أحمدُ ربِّيْ اللهَ خيرَ مالكِ
مُصلِّياً على النَّبيِّ المصطفى    --   وآلهِ المُسْتكملينَ الشَّرَفا
وأستعينُ اللهَ في ألفيَّة    --   مقاصدُ النَّحْوِ بها مَحْوِيَّة
تُقرِّبُ الأقصى بلفْظٍ مُوْجَزِ  --  وتَبسطُ البَذْلَ بوعدٍ مُنْجَزِ
وتقتضي رضىً بغيرِ سُخْطِ   --   فائقةً ألْفِيَّةَ ابْنِ مُعْطِ
وَهوَ بِسَبقٍ حائِزٌ تفضيلاً   --   مستوجِبٌ ثنائِيَ الجميلا
واللهُ يقضي بهِبَاتٍ وافِرهْ    --  لي ولهُ في درجاتِ الآخِرَهْ

الكَلامُ وما يتأَلَّفُ منْهُ
كلامُنا لَفظٌ مُفيدٌ كاستَقِمْ  --   واسْمٌ وفعلٌ ثُمَّ حرفٌ الْكَلِمْ
واحِدُهُ كَلِمَةٌ والقولُ عَمّ    --  وكَلْمَةٌ بها كَلامٌ قد يُؤَمْ
بِالجرِّ والتَّنوينِ والنِّدا وأَلْ      --  ومُسْنَدٍ لِلاسْمِ تمييزٌ حَصَلْ
بِتا فَعلْتَ وأَتَتْ ويا افْعَلي   --   ونونِ أَقْبِلَنَّ فِعْلٌ يَنْجَلي
سِواهُما الحرفُ كَهَلْ وفِيْ ولَمْ  --   فِعلٌ مُضارِعٌ يَلِيْ لَمْ كَيَشَمْ
وماضِيَ الأفعالِ بالتَّا مِزْ وسِمْ   --  بِالنُّوْنِ فِعْلَ الأمرِ إِنْ أمرٌ فُهِمْ
والأمرُ إِنْ لَمْ يَكُ لِلنُّوْنِ مَحَلّ   --  فِيْهِ هُوَ اسْمٌ نَحْوُ صَهْ وحَيَّهَلْ

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 11 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق