إنما العارُ في ذُلِّ السؤال

لَحَمليَ الصخرَ مِن قِمِمِ الجِبالِ -- أَحَبُّ إِليَّ مِن مِنَنِ الرِّجالِ
يَقولُ الناسُ لي في الكَسبِ عارٌ -- فَقُلتُ العارُ في ذُلِّ السُّؤالِ

يُروى أن قائل هذين البيتين هو علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 20 كانون الأول 2010

شكرا

السلام عليكم همم عالية وعزة نفس شكرا لك
اختصاص الأمير علي رضي الله عنه بعبارة "كرم الله وجهه"

الحمد لله الظاهر أن أول من استعمل عبارة \" كرم الله وجهه \" في حق عليٍّ رضي الله عنه : هم الشيعة وقد تبعهم بعض الكتَّاب ممن انطلى عليهم قول الشيعة ، وكثير من النُّساخ الجهلة . 1. قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى : قلت : وقد غلب هذا في عبارة كثير من النساخ للكتب أن يفرد علي رضي الله عنه بأن يقال \" عليه السلام \" من دون سائر الصحابة أو \" كرم الله وجهه \" ، وهذا وإن كان معناه صحيحا لكن ينبغي أن يسوى بين الصحابة في ذلك فإن هذا من باب التعظيم والتكريم والشيخان وأمير المؤمنين عثمان أولى بذلك منه رضي الله عنهم . \" تفسير ابن كثير \" ( 3 / 517 – 518 ) . 2. وقالت اللجنة الدائمة : تلقيب علي بن أبي طالب بتكريم الوجه وتخصيصه بذلك من غلو الشيعة فيه ، ويقال إنه من أجل أنه لم يطَّلع على عورة أحد أصلاً ، أو لأنه لم يسجد لصنم قط . وهذا ليس خاصّاً به بل يشاركه غيره من الصحابة الذين وُلدوا في الإسلام . والله أعلم . الإسلام سؤال وجواب