الحجاج والأعرابي

خرج الحجّاج متصيداً ، فلقي أعرابياً فقال : كيف سيرة الحجاج فيكم ؟!! قال: ظلوم غشوم لا حيَّاه الله ولا بيَّاه ، قال له : فلو شكوتموه إلى أمير المؤمنين عبد الملك ؟!! فقال الأعرابي : هو والله أظلمُ منه وأغشم ، فعليه لعنة الله!!. فأغضب ذلك الحجّاج وقال له : أما تدري من أنا ؟!! قال : وما عسيت أن تكون ؟!! قال : أنا الحجّاج فقال الأعرابي : وتدري من أنا ؟!! قال : لا ، من أنت ؟!! قال مولى بني أبي ثور أُجَنُّ مرتين مِنَ الشهر وهذه إحداهما ، فضحك الحجّاج وانصرف عنه.


لا تنسوا عبدالله " ياقوت " من صالح الدعاء .

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 25 أيار 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق